الأربعاء، 20 أبريل، 2011

مازن عبود هنأ "الوكالة الوطنية للاعلام" بعيدها الخمسين



ما عساي اقول في الوكالة الوطنية للاعلام في يوبيلها؟؟؟



ااقول انها اللسان

الرصين للبنان المتنوع الذي يتنفس حرية منذ ان خرج الى العالم!!





ام اعتبرها صوت بلد الارز وعينيه وضميره!!!



لقد حملت الوكالة الوطنية لعقود شهيق وزفير وطن النجوم. كما نقلت بامانة تنهدات محننا، وآهات واهازيج اعراسنا في مختلف مراحل مرنا وحلونا، فشكرا لها...





لم تتقاعس الوكالة الوطنية للاعلام يوما، على الرغم من كونها وكالة حكومية، عن نقل الرأي والرأي المعارض في لبنان، وذلك في اطار لائق ومهذب.





اني اعتقد انّ الوكالة الوطنية للاعلام هي ام الوكالات في لبنان والعالم العربي وهي النبع الذي مازال يدرّ الاخبار على غالبية المؤسسات الاعلامية في البلد.





هذا واني على ثقة بأنّ هذه المؤسسة ستتمكن، من خلال مديرتها الطموحة وعائلة التحرير المميزة، من التحول كي تراعي متطلبات العصر.





اخيرا، اتمنى للوكالة ما اتمناه لبلدي. اتمنى لها دوام الازدهار والتطور والتنوع، وذلك كي يبقى الاعلام عندنا رائدا في الحرية في غمار عالم عربي متغيير.



مازن ح. عبّود

عضو معهد الصحافة العالمي
(IPI ( فينّا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق