الجمعة، 30 أكتوبر، 2009

مازن عبود هنأ البطريرك هزيم بانتخاب كرياكوس مطرانا على طرابلس

27/10/09 09:38

الوكالة الوطنية للاعلام
متفرقات - مازن عبود هنأ البطريرك هزيم بانتخاب كرياكوس مطرانا على طرابلس

وطنية - هنأ الرئيس السابق لاتحاد الجمعيات الشمالية وعضو معهد الصحافة العالمي- مازن عبود، في بيان اليوم "البطريرك اغناطيوس الرابع هزيم وسائر آباء المجمع الانطاكي المقدس لمناسبة انتخاب الارشمندريت افرام كرياكوس، رئيس دير مار مخائيل- بسكنتا، مطرانا على طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الاورثوذكس.

واعتبر أن "انتخاب افرام مطرانا جديدا على طرابلس منة من الله لمجمع آباء كنيسة انطاكيا الاورثوذكسية ولابرشية طرابلس، وذلك لانه عرف بالقداسة والتقوى والتواضع والمحبة والزهد والعلم، مما يجعل من وجوده حاجة للكنيسة في مثل هذه الايام الصعبة".

وأكد أنه "سيكون حتما نموذجا لمحبة الآخر واحترامه في طرابلس"، متمنيا له "التوفيق في مهامه الصعبة الجديدة حتى يكمل مشوار القداسة الذي كان قد بدأه".


=================== ر.ي

Trip in the American Colorado and its capital Denver





Annahar Newspaper
No. 23848 – year 77 – Sunday, October 18th, 2009
Trip in the American Colorado and its capital Denver

Land of rocks stamped with volcanic soil, minerals and the fragrance of the Indian earth

Who are you beautiful? Who are you lady in red lost in the middle of wilderness? I just saw you yesterday walking alone in the Wild West of America; Were you hypnotized by the shining snow of mountain summits or the desert sands?
Who are you? Were you an Indian virgin who was kidnapped from her tribe to mate with a Mexican Spanish and then to intercourse with a French Master; until it concubines an Anglo-Saxon who became a father of her children, as I was told?

Do not worry; I will always adore you nice lady, no matter what; I love you maybe because you incarnate the Cowboys' pride; I feel attracted to your hybrid character, which combines tradition, reservation, new waves and clean technology.
Your openness to the third wave of change makes you daunting & appealing.
Denver you are my friend now; so you got a sun tainted Mediterranean Lebanese admirer.
I fell in love with a yellow and red origin land, which was born from the womb of the gold mines & the injustices of their masters toward the slave.

Denver, we celebrated our eternal friendship on the balcony of Ritz Carlton hotel; where we toasted Beirut wine together; I poured some of it in your crystal glass, when your moon night mixed with your fading sun; then I made you listen to my diva "Om KULTHUM" & we were both electrolyzed by the beats of its songs as well as by the music of Charbel ROUHANA and others.

I met Denver, on the eve of a sunny autumn day; When I got to its airport, I found myself drifetd by the charm of its native portraits & their Music. Just then I knew why “Beautiful America” song was inspired from Colorado!!!
Colorado does not make you only compose songs, but poetry and prose.
Yes, I became in love with the land of gold & of forgotten mine towns.
Nowadays, I am still in love with the land, which extends between the snow & reserves of San Juan, & ,the sands of the American deserts & prairies; I am in love with Colorado of tainted rocks, which are stamped by volcanic soil, minerals and fragrance from the Indian earth.

Yuan, the German
The desire to identify “Colorado” was reinforced by my journey mate Yuan, the German retired pilot of the “Lufthansa” company, which airplane transported us from Frankfurt to Denver. Yuan is an elderly man, who has suffered from the bitterness of the World War II. The war made him loose his homeland, which became in the post war, a part of Poland, as compensation to the latter to counterweigh the scourge of Hitler. Yuan, who became frustrated by the war results joined the “Lufthansa” team; and since then he settled in New York.
The reason for choosing Yuan to the civil aviation as a career, and the German airline in particular, lies in the fact that his father was a General in the German air force during the World War II.
Yuan, the German veteran pilot, shortened the long-distance separating the Atlantic from Denver. He told me that he saw the Fuehrer on several occasions when he was young, when it was difficult for the Germans to avoid being attached to the Nazi leader. Yuan was married but had no children, because he feared that war would return, so his children would feel what he personally suffered. Nowadays Yuan got older, & he still thinks of war.
With him, I discovered that wars shape people & people make it. People are indeed the prisoners of history and their past, which does not stop haunting them down and control their own destiny to the extent of the confrontation or escape.
Losing his home and land made, Yuan move to Uncle Sam’s country, to Colorado Springs, where he lives today, bringing with him his secrets, his past and his unique privacy. He left Germany armored with secrets to retain his country of dreams he once knew; I believe that he escaped the present for the sake of not loosing his past & his future. Yuan was indeed a model of a chunk of people who came to the new World to escape the present in order to live in the future. However, he told me that he lives in USA always as a German; thus He never applied for citizenship. He is proud of his community (the second largest community after the Anglo-Saxon community at that time), which had the credit for giving the independence to the United States of America from its mother, the United Kingdom, in the nineteenth century, according to his saying.
What marked Yuan was his passion for history and German wines. He counted on me history facts with every glass of wine he toasted. The he went on elaborating on the beautiful places in Colorado and its uniqueness; it seems that his home region intermingled very much with Colorado.

In Colorado
The plane landed in “Denver” smoothly; However, it did not crush with any horse or cowboy, stuck in time there. I felt fear when i reached US; a fear i overcame quickly when I got to the colidors of Denver gate to US. Then, I turned happy because i managed to get smoothly to new Rome; I felt luck was on my side since a Lebanese of the Middle East is always a matter of doubt in this empire, which suffered from the September 11th & terrorism.
I felt relaxed to tunnel into the corridors of Denver airport, after twelve hours of nonstop flight. I got out & saluted immediately the land purchased by the United States of America from France (Louisiana and the east of the Rocky Mountains in 1803). Then I headed by taxi toward the Carlton Hotel – Ritz – on the Curtis street (in 1818), and stepped up to my room on the eighth floor.
I got to the room & started surfing in Colorado online sites in the purpose of finding out something about the history of the hosting state.
I learnt that Colorado, which was plundered from the Indians who lived there for more than thirteen thousand years, has been an issue of conflict between Spain and the United States of America, until the day Mexico lost its war against USA following its independence from Spain; a loss which led to the complete abandoning all the disputed area for the benefit of the United States of America, by virtue of the Treaty of Guadalupe. Then the lands surrounding the Green River (Colorado River) at the time have been dispersed to a number of states until the discovery of gold and minerals (the territory south of Kansas) in the year 1858.
The discovery of mineral resources led to the emergence of an interim government to the territories of “Jefferson” (Colorado) in the year 1861, which became later on Colorado state.
I knew also that Colorado is a Spanish terminology that means “painted with red”; as the great river (Colorado River) color gets red in springtime, when the snows melt & carries with it the red soils of the mountains. Moreover, I read that Denver has been the final capital of the state since 1867; & I knew that Colorado became the independent thirty-eighth state of the Union on the 24th of August in 1876; & I found that the state population is around five million people, mostly living in the capital.
I remarked also from the Literature that Colorado is the state, which granted women the right to vote and get elected since1893; so they make nowadays 45 percent of the state Congress.
I knew also that Colorado was the first US state to adopt referendum, statistics and universal suffrage in shaping its policies. That is why Colorado people feels nowadays proud of being from it; as it is the most well-being American States & the least affected by the recent financial crisis which,is due to its dependence on advanced clean technologies, tourism, services and agriculture.

It was Japan Tobacco International (JTI) Company, which invited me to the Sun City, or the town of one mile (above sea level), as it is called in the United States of America. I came to Denver to represent my colleagues in the Board of the Régie Libanaise de Tabacs et Tombacs at the Sixteenth Conference of the Organization of Police Chiefs in the world; the visit was indeed an opportunity for me to discover US.

The Capitol
I was eager to go to the Capitol; which is indeed the most beautiful monument of Denver, & the political and administrative heart of Colorado State. The building designed by Elijah E. Myers attracted me. You cannot but love this Denver monument, which is made of one hundred and sixty-six rooms that are crowned by a magnificent gilded dome. I was lucky to take the adventure and climb the ninety-nine steps to reach the capitol dome, where I was granted eagle views of the whole city of Denver.
The capitol is a model of U.S. classic engineering, which began to appear in the year 1894. It is believed that this monument was made also to commemorate the wealth of a state established by the gold mine owners.

I will always remember Martin Luther King's Portrait hanging at the entrance of the capitol along side with other images of US founding fathers; I could not get in without stopping by it; so I stood for a while there & I remembered his endeavors for a better America; I heard myself saying: “it seems that some people achieve their goals by martyrdom…; what if Martin Luther King knew that one day his goals will be met & his portrait would hang here?”

I pursued my journey in the Capitol, which is rich with traditional carved or painted American slogans such as the triangle, the eye...; I knew immediately that these were of Freemasonry origins; a movement, which embraced most of the founders of the United States of America that it considered as the Promised Land, which has to attract the Jewish capitals from all over the world.

The Capitol was wonderful with its drawings, wall and glass paintings; which counts to the public Colorado stories and draws people back to its heroes.

Denver capitol is indeed Colorado consciousness since it commemorates apparently its public figures. However, I felt sorry about Lebanon, which does not have a common public onsciousness; I was sorry for my country, which does not recognize its senior public figures properly.

Denver particularities
I admired this land of the American West dedicated to the sun, which vowed 320/365 day ratio to it. Colorado is the country of the dry climate & with the Great River. It is the state of wheat, cotton and sugar beet.

I will always remember Colorado, as the daughter of the gold mines, and the most beautiful of US Indian tribes. I will remember it as the land, which resisted, at first, to give the Black his rights; then turned out to be the most open, loving & the friendliest to environment.

I will remember it as a lady eager to preserve its beauty, which she considered as a main ingredient of its comparative advantage.

I will remember Colorado always as an activist who changed his political affiliations from the conservative republican camp to the Democratic open camp due to his affinity to peace, to the green & high tech.

Colorado will not stop to be for me the country, which invested the most in human resources (investment in Education, Arts, & Sports), in the Green Technologies & in third wave of change of all other states of US.

I adore Denver the elegant, idealistic and loving. I will yearn always for the serenity of its blue sky, the beauty of its White Mountains, & the calmness of its prairies.

Denver, I will never forget what a New Yorker friend said to you:" “Where Denver people are? Why the streets are so empty? Did anything happen to its inhabitants?”
He said it because he couldn’t imagine that there are still cities on your example in his empire.

I am in love with Denver, which is free of the poor, & the needy. I love it because you are socially homogeneous, & safe to a large extent.

Farewell Denver
Yesterday, I left Denver like distracted lover who just went on his own way alone; I left it in sorrow but satisfied; I was satisfied because Denver taught me lessons of dreaming and working. It taught me how strong democracy is, no matter how it could turn out to be inefficient, & misleading at certain times; through Denver I discovered also the cleaning effect of accountability on the democratic regimes. Accountability is indeed the driving force, which free US of all its falls & makes as clean as Denver snow.

Through Denver, I knew that the United States of America is not solely George Bush & the neoconservative trend, but it is also the land of Roosevelt and Martin Luther King. I rediscovered the American Dream & knew that US is still also the land of opportunities that are lost every day in our country. I was happy to get in close relation with the land of dreamers, which is founded on faith, love and tolerance; a relation that renew a fantasy of mine about it; US is once again, the woman who might be mislead by the devil, but not for good. I believe that Denver taught me how US is made up of communities which are still fighting to discover the ultimate truth.

Finally, The United States of America is not the ultimate evil but the land of good people; it is a place whereby most people still dream for a better tomorrow for humanity. Real US was different from the one most Arabs drew; it seems that we misundrestood it since we never knew how to address it by its own language & lobbying tools, & ended up blaming it for our woes and faults.

Denver (Colorado) by Mazen ABBOUD
Annahar Newspaper – 2009 – All rights reserved

الأحد، 25 أكتوبر، 2009

كوبنهاغن والعالم ولبنان...





كوبنهاغن والعالم ولبنان...
في انتظار حسم المعركة داخلياً في مجلس الشيوخ
الهند والصين تتريثان والولايات المتحدة الأميركية لا تجيب
كوبنهاغن – من مازن عبود:
"إنه لمن سخرية القدر ان تكون البلدان الاقل تسبّبا بمشكلة الاحتباس الحراري (الاقل نمواَ) اكثرها تضرراً... انّ كل اتفاق في شؤون الحد من هذه الظاهرة المخيفة يجب ان يرتكز على العدالة المناخية...". بهذه العبارات استهلّ كوفي عنان حفل افتتاح المؤتمر الذي استضافته اوبرا كوبنهاغن، الضاربة، وذلك بدعوة من مؤسسة (1) "Project Syndicate"، وأتى تحت عنوان: "من كيوتو الى كوبنهاغن".
المؤتمر شكل حدثا حضره الكثير من الشخصيات السياسية والعلمية العالمية وقادة الرأي في البسيطة، لمناقشة موضوع الحد من الانبعاثات الحرارية، التي هي في اساس الاحتباس الحراري، الذي يعتبر السبب الرئيسي تدهور أحوال اناس في افريقيا ودول العالم النامي (جراء الجفاف والفيضانات وسائر التبدلات المناخية).
ظاهرة سببتها الدول الغنية للدول الفقيرة عموما، وافريقيا السوداء خصوصاً، التي اعلن قادتها أنهم غير معنيّين بحلها، وبكل ما يجري في كوبنهاغن. فكأنّ اولئك القادة قالوا بذلك، انّهم يديرون كوكبهم الخاص الذي لا علاقة له بالارض. نعم، لم يرغب اولئك الزعماء في المساهمة في صنع الحل الذي يعوض على شعوبهم خسائرها (الافادة من موارد سوق الكاربون لتطوير اقتصاداتهم)، بل انكفأوا تمهيدا لقبول المتوافر لاحقا، مطلقين بذلك رصاص الرحمة على اجساد بلدانهم الغارقة في غيبوبة.
سأحاول في هذا التحقيق نقل اجواء ما شاهدت ليستطيع القارئ معرفة ما اذا كانت تلك المعاهدة ستوقع، وتدخل حيّز التنفيذ، كما سأسعى الى الاقناع بالعمل على دفع لبنان الى تفعيل مشاركته في مفاوضاتها، وابدال مناكفات قادتنا بمادة دسمة للمناقشة في هذا الاطار.
افتتاح المؤتمر
لم يكن كوفي عنان المتكلم الوحيد في ذلك الحفل، اذ انّ رئيس الوزراء الدانماركي لارس راموسين استهل المناسبة بكلمة. اما كلمة الختام فكانت لرئيس المفوضية الاوروبية جوزي مانويل باروزو.
رئيس الحكومة الدانماركي اعتبر أنّ موضوع الاحتباس الحراري يتضمن اوجها علمية واقتصادية وسياسية، مشيراً الى انّ الهدف الاساس من معاهدة "كوبنهاغن" هو الابقاء على معدلات ارتفاع الحراراة تحت سقف درجتين مئويتين. كما أكد انّ موضوع الاحتباس الحراري، على الرغم من انتقاله الى صفحات الجرائد الاولى في الآونة الاخيرة، مازال صعب التسويق. فحسبه انّ نقل حقائق المناقشات العلمية الى الناس متعذر في ظل سطوة شبح تأثيرات الازمة المالية العالمية. واعترف بأنّ ثمة صعوبات في اقناع الناس بفرص التحوّل الاقتصادي، على الرغم من انّ اعتماد الاجندة الخضراء هو الحل الامثل لمشكلة العالم المالية المعقدة. ويرى رئيس الوزراء الدانماركي انّ العالم المتطور مدعو اليوم الى خفض انبعاثاته، كما انّ العالم الاقل نموا مطالب ايضا بالابتعاد عن طرائق "الاعمال كالعادة"، وذلك بمساعدة المعسكر الاول. كما اشار الى انّ خلق آلية لتفعيل سوق الكاربون وعمل القطاع الخاص، ضروري لتحفيز الاستثمار الاخضر، ولهذا يتوجب ايجاد نظام اشراف ومراقبة وتتبع يحقق نتائج واقعية. وختم بالقول: "ويبقى السؤال الاساس، هل ستقرّ معاهدة كوبنهاغن؟ وجوابي على ذلك هو أنّ الديبلوماسية تعمل بكل قواها وبأنه لا بدّ من المنطق والحقيقة ان يبانا. اني فخور بأن اقول ان شعبنا في الدانمارك هو شعب اخضر، وقد اتخذنا الاجراءات اللازمة لارساء اقتصاد تنافسي اخضر، وانّ نخبة رجال اعمال الغد ستكون حتما من المستثمرين في التكنولوجيا الخضراء".
اما كوفي عنان فأعرب في كلمته عن ضرورة اقرار اتفاق يتسم بالعدالة تجاه الجميع، ودعى الدول الصناعية الى ضرورة تحمل مسؤوليتها حيال تداعيات مشكلة الاحتباس الحراري. ثم توّجه الى قادة الرأي، قائلا: "انكم، من خلال رسمكم الاولويات، تخلقون المحيط الذي يعمل فيه كل سياسي، وانتم مدعوون اليوم الى الانتقال من مرحلة الطلب الى العمل... الجميع في مركب واحد، فاما ان نغرق معا او ننجو جميعا... سلّطوا اضواءكم على مفاعيل فشل كوبنهاغن... ساعدوا القادة في التركيز على منافع كوبنهاغن وليس اخطار اقرارها ارفعوا اصواتكم. ازعجوا قادتكم بضجيجكم البنّاء... انّ مسؤولية كبيرة تقع على اكتافكم اليوم، الا انّ الجائزة تبقى اكبر".
وكانت كلمة الامين العام السابق للامم المتحدة ورئيس الاتحاد الاوروبي باروزو، الاهم والاكثر وضوحا وعلمية. فلم يخف من القول أنّ المفاوضات دخلت مرحلة المأزق الفعلي، وتحتاج الى دفع جديد، قد يشكل الاعلام احد محركاته.
بوروزو اعتبر أنه لا يحق لاحد ان يورث اولاده اكلاف وتبعات التبدل المناخي. كما افاد انّ توقيع معاهدة "كوبنهاغن" يشكل فرصة اقتصادية كبرى للعالم، ذلك لانها ترسي اسس اقتصادات جديدة ترتكز على المعدلات الدنيا من الكاربون، وهذا سيفضي الى موجة عارمة من الاكتشافات والوظائف في مجالات التكنولوجيا النظيفة. ثمّ قال: "لقد اتخذت اوروبا قرارا بزيادة معدل اعتمادها على مصادر الطاقة المتجددة الى حد العشرين في المئة مع بلوغ العام 2020، ما يعني زيادة في الاستثمارات تقدر بتسعين بليون يورو، وخلق سبع ماية الف وظيفة جديدة وخفض فاتورة استيراد الغاز بخمسة واربعين بليون يورو... انّ ما اقوله لكم اليوم واقعي بدليل ان معدل انبعاث الغازات الدفيئة للشخص الواحد عندنا هو اقل بأكثر من النصف مما هو في الولايات المتحدة الاميركية". وردّ بوروزو على بعض قادة العالم الاقل نمواً، فاعتبر أنه لا يتوجب اتهام الماضي بل مواجهة المستقبل، داعيا الدول الاقل نموا الى لعب ادوارها في خفض انبعاثاتها ايضا. واختتم كلمته بالقول انّ "كوبنهاغن" ما عادت موضوعا بيئيا بل ضرورة انمائية، وانّ السير في المسودة الحالية للمعاهدة، من دون غيرها من بدائل، مطلب اساسي اذ انه ليست للبشر كواكب بديلة عن الارض ايضا.
الا انّ مفاجأة المؤتمر الكبرى كانت خطوة رجل الاعمال جورج سوروس، الذي اعلن خلال عشاء نظمته رئيسة بلدية مدريد Ritt BJERREGAARD على شرفنا في القصر البلدي، أنه قد انشأ (صندوقا) حسابا ماليا اوقفه لأهداف اقامة مشروعات بيئية تنموية لدرء الاحتباس الحراري.
جلسات المؤتمر
لم افوت زيارة المواقع الاخبارية اللبنانية خلال وجودي هناك، فكان ان قرأت انّ "فلاناً تناول طعام الغداء مع فلان... وفلان يرفض توزير صهر ذاك الزعيم ويفضل ابن اخته"، وأنّ مسؤولاً في دولة قريبة او بعيدة بشّر بقرب تشكيل الحكومة... فأحسست بعدم الرغبة في العودة، اذ انّ ديموقراطيتنا هي لعبة "بيت بيوت". ثمّ حزنت، اذ اني لم اجد اي صفحة رئيسية في تلك المواقع تنقل للبناني ما يجري في العالم. لم يكن في صفحاتنا الاولى محل لبوروزو او كوفي عنان او يوشكا فيشر، الا اذا ما تطرقوا الى ازقتنا الصغيرة. من هنا تساءلت: "لماذا يبقى اهتمام الاعلام عندنا منصبّاً في شكل رئيسي على الفتات، ونغفل لحظات كبيرة من تاريخ البشرية؟ ولماذا لا تجتمع حكومة تصريف الاعمال الى حين "اكتمال النقل بالزعرور"؟ وهل تكفي لجنة مشّكلة من وزير البيئة كي يتحضر لبنان لمثل هكذا مؤتمر، وبهذا الحجم من الانعكاسات الوجودية والاقتصادية على العالم ولبنان؟ ثمّ اين وزارات المال والاقتصاد والخارجية والصحة من كل ما يجري في كوبنهاغن؟.
استغرقت جلسات المؤتمر يومين، واستضافت وزير البيئة الهندي Jairam RAMESH، ونظيرته الفنلندية Connie HEDEGAARD ، كما عضوة البرلمان الياباني Yuriko KOIKE، وعميد لجنة الامم المتحدة للحوار في الاحتباس الحراري ما بين الحكومات Rajendra PACHAURI ومساعد وزير الطاقة لشؤون السياسات والتعاون الدولي David SANDALOW في الادارة الامريكية الحالية، ومندوب الصين والرئيس البرازيلي السابق Ernest ZEDILLO وJoseph STIGLITZ وPeter SINGER والاقتصادي Nicolas STERN. محاضرات قادها اكاديميون كبار في الاقتصاد والتنمية المستدامة، واجمعت كل المداخلات على ان كوبنهاغن تشكل فرصة حقيقية لاعادة تنظيم الاقتصاد العالمي وحلّ الازمة المالية العالمية.
أحسست خلال ندوات المؤتمر انّ علاقة الساسة بالاكاديميين هي ضمانة للعالم المعاصر ولبلدانهم، كما تلمّست جودة طينة بعض قادة العالم وقدراتهم التقنية والسياسية، فحزنت لبلدي، قائلا في نفسي: "آه يا لبنان، كم ظلمك اهلك بقادتك! فقادتنا لا ينتقون عادة افضل ما عندهم للمواقع الريادية لشكر البلد ومنتخبيهم، بل يسعون الى مكافأة من والاهم شخصيا، وعندها تحصل الكارثة. فكأنهم بذلك يقولون للناس اننا لا نقيم لكم وزناً، وحاسبونا اذا ما استطعتم الى ذلك سبيلا!".
على الرغم من النجاح الكبير الذي حققه، فقد أغفل المؤتمر تأثير تقلبات اسعار النفط ومخزونه على الاحتباس الحراري. كما لم يُدع اليه ممثلون عن النفط الخليجي والغاز الروسي ومن العالم الثالث الذي ما زال يعتبر نفسه غير معني بالامر. اثير عدد من النقاط في اللقاءات العامة والجانبية، واجمل ما استمعت اليه كان دعوة Yuriko KOIKE (زعيمة من زعماء المعارضة اليابانية)، في جلسة جانبية، من الموفد الصيني الى الكلام مع رئيسه لتوقيع المعاهدة بصيغتها الحالية فينال جائزة نوبل للسلام العام المقبل. فكان ان ردّ عليها المندوب الصيني قائلا: "اقنعوا صديقكم الرئيس الاميركي الذي نالها للتو كي يوقع اولا". اما مساعد وزير الطاقة الاميركي، فقد اعتمد استراتيجية الاكثار من الكلام العام في الجلسة العامة وعدم اعطاء اي موقف. كما ابتعد عن الصحافيين والجلسات الجانبية بذريعة مواعيد استجدت على اجندته في الدانمارك. الا انّ الموقف الاكثر اهمية جاء من الاتحاد الاوروبي، الذي قال بلسان مسؤوليه في المؤتمر، انّ اوروبا ستمضي، وسائر دول العالم، قدما في توقيع كوبنهاغن حتى من دون الولايات المتحدة الامريكية، وانّ الدولة التي لن توقع المعاهدة قد تجد نفسها معزولة عن العالم وستفوت الكثير من الفرص الاقتصادية. موقف يعطي المفاوضات زخما ويعيد خلط الاوراق وتحديد الاولويات.
لقاءات خاصة
وفي لقاء خاص مع وزير البيئة الهندي Jairam RAMESH، ابلغت أنّ الهند تفضل تأجيل موعد توقيع اتفاق كوبنهاغن الى موعد آخر، ريثما يتم الاتفاق بهدؤ على كل مكونات المعاهدة كي لا تضحي بدورها نصا بلا روح. فدولته تعتبر انّ تحديد معدل الانبعاثات في دولة ما، يجب ان يتم قياسا على الفرد (الانبعاثات الاجمالية / عدد السكان)، وليس على الدولة في شكل اجمالي. كما اعرب لي ان بلاده تفضل اعتماد سياسة الخطوة خطوة في الاقرار التدريجي للمعاهدة. فموضوع تمويل اعادة التشجير للتعويض عن الانبعاثات مثلا، هو موضوع اجمع الجميع عليه فلماذ لا يتم اقراره ومن ثمّ المضي الى غيره؟؟
ثمّ اعرب الوزير الهندي عن امتعاض بلاده من جراء خروج اوروبا عن مبادئ كيوتو في جلسة بكين التفاوضية الاخيرة وذلك ارضاء للولايات المتحدة الاميركية واستدراجها الى الاتفاق، طالباً من الاتحاد الاوروبي العودة الى ثوابت كيويتو.
اما Yuriko KOIKE احدى زعيمات المعارضة اليابانية، وقد واكبت كيوتو سابقا، فبدت مهتمة جدا بموضوع انخراط الصين في المعاهدة. وقد اعربت لـ "النهار" في مقابلة خاصة عن انّ الحكومة السابقة في بلدها اتخذت كل التدابير والمبادرات لانجاح كوبنهاغن، واليابان تنتظر من العالم التجاوب كي تقدم المزيد على طاولة المفاوضات.
وجوب تفعيل الدور اللبناني
لست ادري ما اذا كان لبنان يفضل سوق الحصص لاسواق الكربونCap & trade او تحديد ضريبة مباشرة ترتكز على الكلفة؟ ولو انهم سمعوا STIGLITZ فربما كانوا ينتقون حتما النظام الاول، لانه يعزز، وفق الاقتصادي، سوق الفساد في نظام الزبائنية السياسي عبر فتح ابواب توزيع الحصص وبيعها، على عكس النظام الثاني الذي يحدد ضريبة ويفتح السوق امام الجميع في الصناعة.
ثمّ اني لا استطيع التكهن ما اذا كان موضوع الاحتباس الحراري هو موضع اهتمام لدى قادتنا؟ "فكل شيء عند العرب صابون" على حد قول المثل، ولولا همة وزير الداخلية والمحسنين لما كان البلد مني بطائرتي اطفاء للابقاء على بعض اشجاره.
كل ما اعرفه، وهو قليل، هو انّ معاهدة كوبنهاغن تمنح بلد الارز فرصا كبيرة لجهة تزويده الاموال اللازمة لاعادة التحريش مثلاً، والمحافظة على ما تبقى من غابات واحراش عنده، كما لتنظيم مصالحه الصناعية كي تتلاءم مع الشروط البيئية التي ستلتزمها اوروبا وتلزم كل الذين يرغبون في تصدير صناعاتهم اليها وذلك مقابل شراء رخص الكاربون لتشريع الحد الحالي من انبعاثاتهم الحرارية.
حسبي انّه، وفق المثل الشعبي، "انّ من حضر السوق باع واشترى". فالمطلوب ان يكون لبنان حاضرا بكل قوته هناك كي ينقل وجهة نظره الى صانعي القوانين الدولية كي تتلاءم صناعة قوانينهم، بالحد الادنى، مع مصالح البلد الصغير وذلك عبر التعاون مع من هم على صورته ومثاله.
بلد مداخن الذوق
غادرت الطائرة كوبنهاغن. فبانت لي من فوق طواحين هواء توليد الطاقة النظيفة المتجددة، التي وضعت في المياه الاقليمية الدانماركية، والتي تزود تلك البلاد عشرين في المئة من الكهرباء. غادرت متوجها الى بلد دواخين ذوق مكايل ومحاربي طواحين الهواء، ولم اجد لتلك العودة سببا مباشراً، الا اني لم أولد في لبنان بالصدفة بل لكي اصنع شهادتي، فألفت اهلي، في مثل هذه الحال مثلا، الى موضوع وجودي، واعمل واياهم كي يتكرم علينا قادتنا ببعض ما تبقى من وقتهم ومجهودهم لحل مثل هذه المشكلات الوجودية، فتتشكل مثلا لجنة وزارية لتتبع كوبنهاغن (تتألف من وزراء المال والاقتصاد والبيئة في الحكومة الحالية).
ثمّ رحت انظر من الطائرة، وأفكر في عبثية القدر وجهل قادة العالم الثالث. اما العبثية فلأنّ لعنة العالم المتقدم لا تنفك تلاحق الضعيف والمعذب والجائع من بلدان العالم الثالث، فكأنّه اريد لعالمنا النامي ان يكون المكب الدائم لكل تأثيرات ونفايات العالم الاكثر تطورا وذلك برعاية نواطير(زعماء) يغرق معظمهم في الجهل.

(1) مؤسسة متخصصة في تزويد وسائل الاعلام بمقالات كبار الكتّاب وصنعة القرار العالمي والمختصين


.........................................................................................................................................................................................
جميع الحقوق محفوظة - © جريدة النهار 2009

الجمعة، 23 أكتوبر، 2009

The Lebanese Tobacco Office is Getting Green


Copyright (c) 2009 The Daily Star
Friday, October 23, 2009
Mazen H.ABBOUD, the Full Member of the Lebanese Tobacco Board, held yesterday a green press conference at the headquarter of the Rgie Libanaise des Tabacs & Tombacs (Tobacco Board); a conference, which was attended by the chairman of the tobacco board, Mr. Nassif SAKLAWI, & a number of high caliber personnel & Journalists .
In his introductory statement ABBOUD considered that going green is becoming an economic must for firms to survive & grow. He said becoming green means less production costs & less pollution.
Furthermore, ABBOUD reiterated that the Lebanese Tobacco Bureau adopted a green agenda to minimize its emissions of CO2 not only to respond to the calls of Copenhagen advocates but also to help preserve the planet.
Moreover, he elaborated briefly on the set of the firm green policy guidelines, which he said “ it aims: firstly, at decreasing the firm dependence on non renewable energy sources through the efficient use of electricity & the partial dependence on solar energy for lighting; secondly, at increasing the firm recycling capabilities by two folds to minimize its organic wastes; & thirdly, on diminishing the chemical residues content of the locally grown tobacco leaves by adopting more environmentally friendly pest management techniques”.
Finally, ABBOUD announced the launching of an environmental prize of the Regie Libanaise des Tabacs, with a main goal to enhance green activities among NGOs & individuals. He wished that the Regie Libanaise des Tabacs would become a green model in production to enhance clean & green production in the country.

الأربعاء، 21 أكتوبر، 2009

Mesures « vertes » à la Régie libanaise des tabacs et tombacs

Mesures « vertes » à la Régie libanaise des tabacs et tombacs


L'Orient-Le Jour
21/10/2009

C'est parce que le problème du changement climatique est devenu « non plus seulement écologique mais aussi économique et existentiel » que la Régie libanaise des tabacs et tombacs a décidé d'intensifier ses mesures d'économie énergétique et de réduction de la pollution. C'est ce qu'a annoncé hier Mazen Abboud, membre du conseil d'administration de la régie et écologiste de longue date, lors d'une conférence de presse qu'il a donnée au siège principal de la régie à Hadeth, en compagnie du président du conseil d'administration, Nassif Saklawi, d'un autre membre du conseil, Mahmoud Sanjaqadra, du président du syndicat Kamal Yatim et de la responsable des relations publiques.
M. Abboud a précisé que des mesures d'économie d'énergie ont déjà commencé à être appliquées à la régie, notamment par le biais d'un changement du système d'éclairage, qui a permis à lui seul une économie de 70 000 dollars. Les mesures à venir viseront à réduire la pollution générée par la régie ainsi que son taux d'émissions de gaz à effet de serre. Elles permettront notamment de rationaliser l'utilisation des pesticides et des produits chimiques dans la culture du tabac, de poursuivre la rationalisation de l'utilisation de l'énergie dans le bâtiment principal et de miser partiellement sur l'énergie solaire pour son alimentation en électricité.
Enfin, M. Abboud a annoncé le lancement, par la régie, d'un concours qui récompensera le meilleur environnementaliste de l'année et le meilleur groupe travaillant pour l'environnement. Pour plus de détails et pour s'inscrire, il est possible d'ouvrir dès aujourd'hui le link suivant :
www.regielibanaisedestabacs.com/GreenRegie/Trophy.

الثلاثاء، 20 أكتوبر، 2009

تدابير بيئية في الريجي


قبيل انعقاد قمة كوبنهاغن للحد من الاحتباس الحراري، أعلنت ادارة حصر التبغ والتنباك، في مؤتمر صحافي بعنوان " نحو ادارة حصر تبغ وتنباك اكثر ملائمة مع المعايير البيئية"، التدابير التي اتخذتها لتخفيض حصتها من التلوث عموما والغازات الدفيئة بوجه الخصوص.
حضر المؤتمر الصحافي الذي تولى فيه عضو لجنة الادارة المتفرغ-المهندس مازن عبود اعلان تدابير الريجي في هذا الاطار، رئيس اللجنة المهندس ناصيف سقلاوي وعضو لجنة الادارة المهندس محمود سنجقدرا ورئيس النقابة كمال يتيم كما أعضاء لجنة البيئة في الادارة.
عبود، بعد تقديمه من قبل مسؤولة العلاقات العامة كمستشار بيئي في برنامج الامم المتحدة للبيئة وكعضو معهد الصحافة العالمي بالاضافة الى كونه عضو لجنة ادارة حصر التبغ والتنباك المتفرغ، شكر "الثقة التي منحها اياه زملائه. واعتبر أن كل المؤسسات والشركات مدعوة الى المضي في مثل هكذا توجه، لانّ الاستمرارية هي للشركات والقطاعات التي تعتمد سياسات انتاجية خضراء. عبود اشار الى انّ موضوع الاحتباس الحراري ما عاد بيئيا بل "اقتصاديا ووجوديا"، معتبرا الى "أن بعض التدابير البسيطة والخضراء التي اتخذتها ادارته قد ادت مثلا الى تقليص النفقات الانتاجية في المصنع بحدود السبعين الف دولار امريكي، وذلك عبر استبدال نظام الاضاءة وذلك حرصا على ترشيد استخدام التيار الكهربائي".
كما اعلن خلال المؤتمر عن عدة تدابير اخرى تهدف الى زيادة معدلات تدوير النفايات التبغية في المؤسسة، وترشيد استخدام المبيدات وسائر المركبات الكيماوية في زراعة التبغ، واستكمال ترشيد استخدام الطاقة والاعتماد جزئيا على الطاقة الشمسية لانارة مبنى الادارة المركزي والمصنع. واخيرا أعلن المهندس عبود بالنيابة عن الادارة تأسيس جائزة بيئية تهدف الى تفعيل التنمية المستدامة في البلد، وهي تقع في قسمين: افضل بيئي عن العام، وافضل مجموعة بيئية عن العام.
موضحا ان الطلبات تقدم عبر موقع الادارة الالكتروني ابتداء من يوم غد الاربعاء: www.regielibanaisedestabacs.com/Green Regie/ Trophy . على ان يتم البت بها من قبل لجنة متخصصة من الريجي بعد شهر من انتهاء فترة التقديم. وتعلن أسماء الفائزين في عشاء تكريمي كبير.

وفي الختام نوه المدير العام سقلاوي بجهود الزميل عبود وسائر فريق العمل متمنيا اتمام هذا البرنامج الواعد.

============

الأحد، 18 أكتوبر، 2009

رحلة في كولورادو الاميركية وعاصمتها دانفر






رحلة في كولورادو الاميركية وعاصمتها دانفر
أرض الصخور المدموغة بالتراب البركاني والمعادن وعبق الارض الهندية
الأحد 18 تشرين الأول 2009 - السنة 77 - العدد 23848 جريدة النهار

من انتِ يا جميلة حمراء في وسط البراري؟ لمحتك البارحة تسيرين وحدك في براري الغرب الاميركي، تائهة بين شموسه وثلوج قممه ورمال صحاريه. من انت يا هندية عذراء، خُطِفت من اهلها، وجامعت اسبانياً من اسياد المكسيك الجدد، ففرنسياً، الى ان ساكنت انكلوساكسونياً اضحى ابا لابنائها؟ يا فخر رعاة البقر، أيتها الهجينة الهوية بين تقليد ومحافظة وتحديث وتكنولوجيا نظيفة، فأصبحت محطة من محطات موجة التغيير الثالثة في تاريخ العلوم، وكان ان احتضنت علوم الطاقة المتجددة .
أنتِ نديمتي الآن.
وابلغوني، انا المتوسطي اللبناني، أنك صفراء وحمراء المنشأ، وأنكِ ولدت من رحم مناجم الذهب وقسوة اسيادها على عبيدهم.
دانفر يا نديمتي من بين المدائن في ليلة تختلط شمسها بقمرها. سكبت لكِ ما توافر لي من خمرة بيروت والمتوسط، كأساً كبيرة. وكي تحلو الجلسة، اسمعتكِ انغاما شرقية من على شرفة فندقي. أسمعتكِ "اطلال" ام كلثوم و"لسه فاكر"، و"شغل بيت" لشربل روحانا، وغيرها مما توافر لي من الحان.
وأنا من التقيت دانفر، بعدما ادركتها في عشية يوم خريفي مشمس، فبلغت برها، وانسكبت عليّ من اروقة مينائها الجوي موسيقى هندية. ثمّ خلعت عنها سترها فتكشفت لي صور اهلها الاصليين معلقة على الجدران.
ثمّ أبلغوني انّه لأم دانفر، كولورادو، نُظِمت ولّحنت اغنية "اميركا الجميلة". ولمَ لا؟ فلعيون كولورادو وابنتها دانفر يفعل المرء كل شيء... ينظم شعراً واغاني ونثراً. كولورادو أرض الذهب ومدائن مناجمه المنسية ما بين قمم سان جوان وثلوجها ومحمياتها، الى البراري الى رمال الصحاري. انها ارض الصخور المدموغة احمرارا بخلطة التراب البركاني والمعادن وعبق الارض الهندية

يوان الالماني

الذي عزز اشتياقي الى التعرف على "كولورادو"، هو نديم الرحلة يوان، الطيار الالماني المتقاعد في شركة "اللوفتنزا" التي اقلتنا احدى طائراتها من فرانكفورت الى دانفر. يوان رجل كهل اصيب بمرارة خسارة بلاده الحرب العالمية الثانية. فخسر جراء ذلك منزله الابوي ومنطقته التي اضحت بعد الحرب جزءا من بولونيا، كتعويض لها عمّا اصابها من ويلات هتلر. وانضمّ الفتى المحبط من نتائج الحرب الى فريق "اللوفتنزا"، واستقر منذ ذلك الحين في نيويورك. اما سبب اختيار يوان الطيران المدني مهنة، وشركة الطيران الالمانية تحديداً، فيكمن في أن والده كان جنرالا في سلاح الجو الالماني إبان الحرب العالمية الثانية.
جعل يوان، ذلك الطيّار الالماني الكهل، مسافات الاطلسي البعيدة تقصر الى دانفر. ابلغني أنه عاين الفوهرر مرارا ايام كان صبيا صغيرا، حينما كان من الصعب على الالمان ان ينجو أحدهم من مس التعلق بالزعيم النازي. كان يوان متزوجا لكن من دون اولاد، وذلك مخافة ان تعود الحرب فيعاني اولاده ما عاناه هو شخصيا.
وشاخ يوان ولم تعد الحرب. حزين هذا العالم الذي لا تنفك تتوالد فيه الحروب ملقية بأثقالها على الناس، فيضحون اسرى التاريخ والماضي الذي لا ينفك يلاحقهم ويتحكم بمصائرهم الى حدود المواجهة او الهروب.
خسارة المنزل والارض حملت يوان على الانتقال الى بلاد العم سام، الى ينابيع كولورادو، حيث يقيم اليوم، حاملا معه اسراره وماضيه وخصوصيته الفريدة. رحل عن المانيا وغالبية من يقيمون في تلك الارض كانوا على شاكلته، مصفحين بالاسرار ومحتفظين برسم بلادهم كما عرفوها واحبوها في فتوتهم، فكأنهم بذلك كانوا يحاولون الهرب من الزمان والتاريخ.
عاش يوان في الولايات المتحدة الاميركية كالماني. يقول إنه لم يتقدم يوما بطلب الجنسية الاميركية. وهو يفخر بجالية بلاده (ثاني اكبر جالية ما بعد الجالية الانكلوساكسونية آنذاك)، والتي كان لها الفضل الاكبر في استقلال اميركا عن امها المملكة المتحدة في القرن التاسع عشر وفق قوله.
يوان مولع بالتاريخ وبالخمور الالمانية، فراح مع كل كأس يستفيض في الكلام عن جمالات كولورادو وفرادتها، حتى اختلطت في ذاكرته كولورادو بالمانيا. ثمّ راحت الطائرة تقترب من المطار، فتكشفت لي كولورادو الفعلية، فاذا بها غير بعيدة البتة ممّا قاله لي نديمي في مشواري الاطلسي الطويل.
في كولورادو
حين راحت الطائرة تحط على ارض "دنفر"، خلت ان حصانا او راعي بقر، نسيه الزمان في مكان ما، سيسقط شهيدا جراء ارتطامنا بالارض. كنت لبنانياً وعربياً واسمر البشرة، اي موضع شك دائم في البلاد التي عانت من احداث الحادي عشر من ايلول ومن الارهاب، الا انّ دخولي كان ميسراَ.
وصلت اروقة مطار دانفر اخيرا، بعد اثنتي عشرة ساعة من الطيران المتواصل، في صبيحة يوم خريفي، فحييت الارض التي ابتاعتها الولايات المتحدة الاميركية من فرنسا (لويزيانا والجهة الشرقية لجبال الروكي في العام 1803). توجهت في سيارة مضيفي الى فندق الكارلتون-رتز في شارع كورتس(1818)، وصعدت الى غرفتي في الطابقة الثامنة.
ثمّ رحت اسبح في مواقع كولورادو الالكترونية لمعرفة اي شيء عن تاريخ هذه الولاية التي حللت فيها ضيفا. علمت انّ ارضها ظلت مادة خلاف بين اسبانيا والولايات المتحدة الاميركية حتى استقلال المكسيك عن اسبانيا وخسارتها للحرب ضد الولايات المتحدة الاميركية. خسارة ادت الى تخليها نهائيا عن المنطقة المتنازع عليها لحساب الولايات المتحدة، وذلك بموجب معاهدة غوادالوبي. وتوزعت الاراضي المحيطة بالنهر الاخضر(نهر كولورادو) آنذاك، على عدد من الولايات الى حين اكتشاف الذهب والمعادن (جنوبي اراضي كانساس) في العام 1858. اكتشاف الثروات المعدنية ادى الى ظهور حكومة مؤقتة لتلك الاراضي التي سميت اراضي "جيفرسون" (كولورادو) في العام 1861، والتي كان المستعمر سلبها من سكانها الاصليين، الهنود الحمر الذين عاشوا فيها لاكثر من ثلاثة عشر الف سنة.
وعلمت انّ اسم كولورادو اسباني، ويعني المصبوغ بالاحمر، اذ انّ النهر الكبير(نهر كولورادو) كان يكتسي اللون الاحمر ربيعا حين تذوب الثلوج حاملة معها الاتربة الحمراء من الجبال.
شكلت دانفر عاصمة نهائية للولاية منذ العام 1867، واعترف بكولورادو ولاية مستقلة في الاتحاد في 24 آب 1876. فاضحت بذلك الولاية الثامنة والثلاثين. ويبلغ عدد سكانها اليوم قرابة خمسة ملايين نسمة، يعيش معظمهم في العاصمة.
ما يلفتك في تلك الولاية هو اقتدار الحركات النسائية، ففي العام 1893، اعطيت النساء حق الاقتراع والترشح الى المناصب العامة. وهنّ يشكلن اليوم قرابة 45 في المئة من كونغرس الولاية، ويتمتعن بنفوذ نادر الوجود في مكان آخر. كما كانت كولورادو السبّاقة في تعزيز بعض اوجه الديمقراطية الاميركية، وذلك عبر اتباع الاستفتاء والاقتراع العام. ويفخر أهل الولاية بكونهم من اكثر الولايات الاميركية رفاهية والاقل تأثرا بالازمة المالية الاخيرة وذلك لاعتمادهم على التكنولوجيات المتطورة النظيفة وعلى السياحة والخدمات والزراعة.
لقد كانت دعوة شركة " JTI” علّة وجودي في مدينة الشمس، او مدينة الميل الواحد عن سطح البحر، كما تسمى في الولايات المتحدة الاميركية. وقد انتدبت من قبل زملائي في لجنة ادارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية لتمثيلهم في المؤتمر السادس عشر لمنظمة رؤساء الشرطة في العالم.
الكابيتول
يعتبر الكابيتول اجمل ما في دانفر. الكابيتول، ذاك المبنى بالقبة المذهبة الرائعة التي تبلغها بتسع وتسعين درجة فتعاين المدينة برمتها من فوق، حيث قلب ولاية كولورادو السياسي والاداري. وقلب الولاية هو في ماية وستة وستين غرفة، صممه ايليا مايرز وفق الهندسة الاميركية الكلاسيكية. فظهر في شكله النهائي في العام 1894، بتمويل مباشر من أصحاب مناجم الذهب. وقد استغرق بناؤه زهاء 15 سنة.
توقفت طويلا امام رسم مارتن لوثر كينغ الزيتي، عند مدخل قصر تلك الولاية الغربية من الولايات المتحدة الاميركية. قلت في نفسي: "انّ بعض الناس ينتصرون لقضاياهم بشهادتهم، فهل كان ذلك الداعية على علم بأن رسمه سيعلق يوما على مدخل الكابيتول موازياً رسوم الاباء المؤسسين لهذه الدولة؟".
اكملت مشواري على ادراج الكابيتول، الذي لم تغب عنه شعارات اميركية تقليدية منحوتة او مرسومة كالمثلث والعين وغيرها، شعارات استمدت من الماسونية التي اعتنقها معظم مؤسسي الولايات المتحدة الاميركية. تلك الارض التي اعتبروها ارض الميعاد المنشودة، فكان ان جذبت رؤوس الاموال اليهودية من كل مكان.
كان الكابيتول رائعا برسومه وجدارياته وزجاجه، يخبرك قصص الولاية ويرسم لك ابطالها وكبارها، علّه يحفز التضحية والعمل في سبيل المصلحة العامة. فحزنت لانّ بلدي لا تخلّد كبارها الا من خلال التراث الشعبي المنقول بين الطوائف والمناطق.
ميزات دانفر
احبت الشمس تلك البقعة من الغرب الاميركي، فنذرت لها 320 يوما من اصل 365، فأضحى مناخها جافا لا ترطبه الا بعض من مياه نهر كولورادو العظيم. فكان ان اشتهرت الولاية بزراعة القمح والقطن والشمندر السكري.
كانت دانفر ابنة مناجم الذهب، ومن جميلات الغرب الاميركي، وقد قاومت هي الاخرى اعطاء السود حقوقهم. عنصرية زالت اليوم لحساب التحزب للبيئة بغية حماية مقومات الولاية التفاضلية في السياحة. وهكذا انقلبت كولورادو من المعسكر الجمهوري المحافظ الى الديمقراطي الاكثر رفقا بالبيئة والاقل شراهة للحروب والصناعات الثقيلة والتلوث، ترجمة لهذا التوجه. كيف لا وكولورادو اليوم تعد انموذجا في كيفية الجمع ما بين المحافظة على البيئة وقيادة مسيرة التطور في العالم، وحكومتها تستثمر من دون كلل وعلى الدوام في تطوير عناصرها البشرية عبر تعزيز التعليم والرياضة والفنون.
احببت في دانفر الشعب الراقي والمثالي والمحب. كما عشقت فيها الهدوء والنظافة اللافتين، الى حد ان احد الوافدين الى المؤتمر من نيويورك سأل: "اين ذهب سكان هذه المدينة؟ لماذا الشوارع فارغة ؟ ايكون قد حصل شيء للناس؟". احببت دانفر مدينة خالية من الاحياء المعدمة والتسول. احببتها مدينة متجانسة اجتماعيا وآمنة الى حد كبير.
وداع دانفر
البارحة غادرت دانفر وودعتها بحزن فراق حبيبة، تكشفت لي حقيقتها. اناسها الطيبون علموني درسا في الحلم والعمل، وفي أنّ الديمقراطية قد تتلعثم او تقع في تجربة، لكن سرعان ما تقوم. وتمنيت لو اننا نستفيق من سطوة امراء الطوائف والتقليد عندنا كي نحاسب ونغير ولا نحاسب اذا ما قارعناهم.
اميركا ليست جورج بوش ولا المحافظين الجدد حصرا، بل انها ارض روزفلت ومارتن لوثر كينغ، وارض الفرص التي تضيع كل يوم في بلادنا. انها ارض الحالمين التي تأسست على الايمان وتقبل الاخر. هي امرأة يعرج عليها ابليس احيانا، فتطرده. وهي تلك الشغوفة بشعبها الباحث عن الحقيقة والعدالة.
كلا، ليست اميركا الشرّ المطلق، بل انها ارض الشعب الطيب والخيّر ايضا. انها مرتع اناس يحلمون بغد افضل. وهي، على تعبير الكثير من مفكرينا المستنيرين، قارة لم نعرف يوما ان نتحاور معها بلغتها نحن العرب، فرحنا نرمي عليها مصائبنا وعيوبنا.
دانفر (كولورادو) من مازن عبود
.........................................................................................................................................................................................
جميع الحقوق محفوظة - © جريدة النهار 2009

الأربعاء، 14 أكتوبر، 2009

لبنان شارك في مؤتمر "منظمة قادة الشرطة في العالم" في اميركا




متفرقات - لبنان شارك في مؤتمر "منظمة قادة الشرطة في العالم" في اميركا
التوصيات دعت الحكومات الى التشدد في قضايا المخدرات وتحفيز ابطال زراعتها

وطنية - شارك لبنان في مؤتمر منظمة قادة الشرطة في العالم ال161، الذي عقد في عاصمة دانفر - ولاية كولورادو في الولايات المتحدة الامريكية، ما بين الثالث والسادس من تشرين الاول الحالي. وتمثل بوفد من الجمارك اللبنانية ضم العقيدين ايمن ابراهيم ووليد الهبر، ومن ادارة حصر التبغ والتنباك التي تمثلت بعضو لجنة الادارة المتفرغ مازن عبود.

وقد افتتحت وزيرة الداخلية الاميريكية جانيت نابوليتانو المؤتمر الذي حضره عدد من الشخصيات الامريكية وفي مقدمهم المدعي العام الفدرالي في الولايات المتحدة الامريكية اريك هولدر ورئيس منظمة قادة الشرطة في العالم - جون لين وعدد كبير من قادة اجهزة الضابطة العدلية والامنية الامريكية، وشارك فيه قرابة ثمانية آلاف رئيس شرطة من الولايات المتحدة الامريكية والعالم، وأكدت ضرورة التعاون ما بين الاجهزة الامنية وتبادل المعلومات للحماية من الارهاب.

وتخلل المؤتمر عدد كبير من المحاضرات حول الجرائم المنظمة والمخدرات وتطبيق القوانين والتزوير والتهريب، كما تضمن معرضا للعتاد الحربية الهادفة الى حسن تطبيق الانظمة والقوانين في هذا الاطار.

وتضمنت توصيات المؤتمر تحية الى الرئيس المكسيكي كالدرون، وذلك لتبنيه استراتجيته شاملة في مكافحة الاتجار بالمخدرات، وجرى الطلب من الحكومات المعنية الاستمرار في مؤآزرته ودعمه بغية تفكيك كل كارتيلات التهريب. كما أوصى المؤتمر الحكومات بعدم الرضوخ للضغوطات والاغراءآت الهادفة الى تشريع استعمال بعض المخدرات كحشيشة الكيف والماريوانا واعتبارها كالتنباك. ودعا المؤتمرون دول العالم المتحضر للعمل على ايجاد التمويل اللازم لتحفيز إبطال زراعة المخدرات في العالم النامي.

==========

الاثنين، 5 أكتوبر، 2009

القدس والأديان وعودة الديّان في المعتقدات الشعبية





الاثنين 05 تشرين الأول 2009 - السنة 77 - العدد 23835
القدس والأديان وعودة الديّان في المعتقدات الشعبيةإعادة بناء الهيكل الثالث تؤدي إلى توحيد المسلمينوإلى استرجاع المدينة المقدسة من اليهود
"في الاسلام، كما في اليهودية والمسيحية، ثمة عناصر تختص بالصراع الكوني ونهاية العالم، كظهور "غوغ" و"ماغوغ" ومجيء المسيح الدجّال وحرب "ارماغيدون" عند بعض المسيحيين مثلا، وعودة الامام المنتظر لدى الشيعة وانتصار قوى الخير على قوى الشر... ان السيد احمدي نجاد واتباعه يعتبرون انّ هذا الوقت قد حان اليوم وأنّ الصراع الاخير، قد بدأ...".
برنارد لويس، و"ول ستريت جورنال"، في 8-8-2006.

ان احد اهم اوجه الصراع في الشرق الاوسط، هو ديني. ولطالما اعتبر المفكر الراحل شارل مالك أنّ مشكلة الشرق الاوسط هي في تعدد الاقليات الدينية في منطقة محصورة جغرافيا. ويبقى لبّ القضية الاساس في العالم، حكم القدس التي يتصارع عليها آلهة الاديان السماوية الثلاثة. الا انّ القدس ما كانت يوما معزولة عن محيطها، فثمة خيوط رمزية وصلتها ببابل وبعض مدائن بلاد ما بين النهرين مثلا. وانّ ما يدور اليوم في المنطقة على صعيد عدد من الملفات كالملف النووي الايراني الى حركات المقاومة وازدياد تأثيرات حركات التطرف الدينية في معظم دول القرار الاقليمية والعالمية والتغيرات المناخية، يعيد خلط الاوراق، ويجعلنا نقرأ بتمعن اكثر بعض النظريات والنبؤآت حول اشارات نهاية العالم، التي بدأت تتصدر اهتمامات معظم الغربيين والشرقيين على حد سواء الى حد بعيد.
في لا وعي "فوتين"
"انّ ايقونة سيدة البوابة بدأت تهمّ بترك الجبل المقدس في آثوس، لقد ظهر عليّ يوسف الهدوئي(1) مبلغا اياي بذلك... ألا فتحضروا يا بني دمي، فثمة اشارات حول بداية نهاية العالم. نعم وضبوا ما خفّ وما لزم من اغراضكم لحملها الى مغارة الصناديق وامكثوا هناك عندما تسمعون بظهور المسيح الدجّال ونبيّه الكذّاب بعد استرجاع القدس! لن تمكث القدس طويلا تحت حكم اليهود الذين تحدّوا حكم الديان. وسيكون بناء الهيكل مجددا وهدم الجامع الاقصى في اورشليم بداية نهايتهم التي اضحت على الابواب، اذ انّ المسلمين سيتّحدون تحت راية قائد يسترجع كل الارض. ومن ثمّ فانهم سيحتلون روما-المدينة ذات التلال السبع والمتوسط وغالبية اوروبا، وسيتدخل الجيش الاصفر كثيرا في مصائرنا. ثمّ يكون ظهور للنبي الكذّاب ومسيحه الدجّال قبل عودة الديان كي يدين العالم بمجد عظيم". كانت تلك كلمات "فوتين" قبيل رحيلها، والعمر بالنسبة اليها كان صيفا هنديا يمضي سريعا ويؤدي الى الخريف، الذي يطول اكثر وصولاً الى الشتاء.
في مغارة الصناديق
ومغارة الصناديق هذه كانت سردابا كبيرا، وهي صنعت كي يفرّ اليها اهل المحلة من بيوتهم عند الحاجة، حاملين صناديقهم التي كانت تحوي مدخراتهم النفيسة، لذا اتخذت تلك التسمية. وبالفعل يروي الاسلاف انّ محلتهم نهبت وحرقت سبع مرات. هذا وقد اضحت المغارة مع حلول ايامنا لغزا او جزءا من اسطورة تواري قوم لتجنب الغزاة. وكان للمغارة مداخل سرية، اضحت مجهولة اليوم. ويقال أنك اذا ما اشعلت نارا في احدى تلك المنافذ بان الدخان من قمة الجبل حيث قلعة الحصن.
في ايقونة سيدة البوابة
وايقونة سيدة البوابة، هي رسم لمريم العذراء، رمي به في البحر ابان حرب الايقونات التي اندلعت في القسطنطينية ابتداء من القرن الثامن. ومن المعروف انّ الايقونة المذكورة طافت على وجه المياه المالحة مجتازة المسافات كي تصل الى جبل آثوس(2) حيث اظهرت نفسها لرهبان دير ايفرون التاريخي الذين انتشلوها من الشاطئ. ومكثت تلك الايقونة على بوابة ذلك الدير لغاية هذا التاريخ. وهي تعتبر اليوم من اهم كنوز الجبل المقدس-المسكوني الطابع لدى الطوائف الارثوذكسية. هذا ويقول آباء الجبل هناك انّ رحيل تلك الايقونة التي اتت بنفسها اليه سيكون اول مؤشر الى نهاية العالم.
نبوءات نوستراداموس والتراث الديني
غابت "فوتين"(3) منذ عقد ونصف العقد حتى انّ ذكّرها غاب عن فمي لغاية يوم القدس لهذا العام(4)، حيث رحت استمع بتأنٍ الى كلمة السيد حسن نصر الله، الامين العام لـ"حزب الله"، التي بثتها معظم شاشات التلفزة اللبنانية والعربية. وقد قال قائد "حزب الله"، حرفيا ما يأتي: "نحن أيها الناس خير أمة أخرجت للناس، ليس بالعنصر ولا بالدم بل لأننا أمة الجهاد وعمل الخير... اول ما نستحضر في يوم القدس المسجد الاقصى، الذي يتعرض لاخطار محدقة به ويحتاج لمساعدة من الأمة، والحفر تحت المسجد الاقصى تم الـتأكد منه، وقد نستيقظ في يوم من الايام من الايام وقد إنهار المسجد الاقصى. مَن مِن المسلمين قد يتحمل هذا الامر وأية أمة وهي تنام ومسرى نبيها وقبلتها الاولى معرضة للتدمير والانخساف في اي لحظة؟ الا يستحق هذا الامر ان يجتمع علماء المسلمين وان يأخذوا موقفا واضحا ويوجهوا كلامهم للحكام والشعوب والجيوش ويقولوا للصهاينة: "انّ المس بالمسجد الاقصى سيؤدي لحوادث وردات فعل لا يمكن توقعها على الاطلاق، وسيخرج عن اي حسابات محلية واقليمية ويجب ان يسمعوا كلاما واضحا كي يوقفوا ظلمهم..."".طنّت كلمات السيد، الذي لامس حدود الاسطورة لدى محازبيه، في اذنيّ، وفعلت فعلها. فاستخرجت من ذاكرتي معتقدات يتكلم عنها بعض قيادات الاديان الثلاثة (اليهود والمسيحيون والمسلمون)، ومفادها انّ اعادة بناء الهيكل الثالث ستؤدي الى توحيد المسلمين خلف زعيم يسترجع القدس من اليهود. وسيقع عندها الشرق تحت سطوة التطرف. كما ذكرت ما فسّر لي عمّا قاله الاسقف ملاخي(5) حول البابوات وروما، فشعرت حقا أنّ البابا الحالي سيكون البابا ما قبل الاخير الذي ستسقط في عهده روما وتنتهي سلالة بابوات الكنيسة. كما شعرت بقرب ظهور النبي الكذّاب والمسيح الدجّال اللذين يسبقان حضور الديّان الذي سيأتي بمجد عظيم كي يدين المسكونة.هذا ولم يأت خطاب السيد حسن نصر الله من فراغ، بل اني اعتقد انه وليد تراث شيعي قديم يشير الى قرب عودة المهدي المنتظر، في ضوء المعلومات المتوافرة اليوم انّ فريقا من اليهود المتطرفين ينوي هدم الجامع الاقصى لبناء الهيكل الثالث الذي اضحت خرائطه وحتى مواده جاهزة للتنفيذ. وما الكلام على النصر الذي حققه الحزب في حرب تموز ووصفه بالالهي غير جزء يسير من هذا الارث، حتى انّ كثيرين من مقاتلي المقاومة الاسلامية نقلوا لاهلهم واصحابهم قصصا عن تدخل الملائكة في تلك المعركة التي شهدت للنصر شبه الوحيد الذي حققه العرب في تاريخ نضالهم ضد اسرائيل منذ ولادتها. وخلال استماعي لخطاب ذلك القائد الشيعي، ومض في مخيلتي حدث اختراق آرييل شارون(6) حرم المسجد الاقصى لوضع حجر الاساس لبناء الهيكل، مما اثار وقتها الانتفاضة الثالثة المسلحة في الاراضي المحتلة، التي افضت الى سيطرة "حماس" على غزة وجزء لا يستهان به من القرار الفلسطيني. خطاب راح يمتزج مع ما قد وصلني من نبوءات "نوستراداموس"(7) التي اعتقد أنّ جزءا منها قد تحقق، كحوادث الحادي عشر من ايلول 2001 والحربين العالميتين الكبيرتين وغيرها...بعدها رحت اتأمل في شق التوقعات المرتقبة، وخصوصاً في ما يتعلق بانصهار قبائل المشرق تحت امرة عمامة واحدة تعلن يوم الخميس يومها، فتزحف نحو بيت المقدس وتسترجعه، وتحتل شواطئ المتوسط وصولا الى حوضه الشمالي. ثمّ بان لي الرئيس الاميركي السابق جورج بوش، يتشاور مع بعض فرق المسيحيين الجدد، بغية استعجال عودة المسيح المنتظر عبر بناء الهيكل الثالث والتحضر لمعركة" ارماغادون" المتوقع نشوبها في بلاد ما بين النهرين. لقد اختلط كل ذلك، وبعد حين، بصوت الرئيس الايراني احمدي نجاد وصوته، مبشراً بقرب صنع القنبلة النووية ومحو اسرائيل من الوجود.
***
خفق قلبي خوفا من تلك الرؤية، اذ شعرت انّ نهاية الازمنة قد اضحت على الابواب. الا انّي عدت فسمعت بولس الرسول، يهمس في اذني "اما الازمنة والاوقات فلا حاجة لكم ايها الاخوة ان اكتب اليكم عنها... انّ يوم الرب يأتي كلص هكذا يجيء. لانه حينما يقولون سلام و امان حينئذ يفاجهم هلاك بغتة كالمخاض للحبلى، فلا ينجون. اما انتم فلستم في ظلمة كي يدرككم ذلك اليوم، كلص. فجميعكم ابناء نور وابناء نهار، ولسنا من ليل او ظلمة..."(8)، فاستكنت. استكنت والخوف لم يتركني، اذ اني مازلت غير مطمئن الى قادة يمزجون التراث الديني بالممارسات السياسية بطريقة عشوائية لا تخدم الا اهل الظلام. وحسبي انّ الدين لا يفسر الا في خدمة السلم والانسان والبشرية حصرا، وكل ما يخرج عن ذلك فمحال. حسبي انّ الله محبة، وهو روح الكون، وأنه لن يعمل ضدّ انظمته!!!ثمّ انّ الشر لا يقاوم بشر، كما كانت تقول "فوتين"، حتى لا يتحول عالمنا جنة شياطين. وما استثمار الولايات المتحدة الاميركية في انبات بذور التطرف النائمة في كل من ايران والسعودية وافغانستان، بغية مقاومة المد الشيوعي ابان الحرب الباردة، الا المثال الحي على ذلك. فالمنظومة الشيوعية سرعان ما سقطت، انما لحساب ظاهرة اكثر خطرا وفتكا وتطرفا. ظاهرة بدأت تأكل راعيها القديم كما كل عناصر الحياة في كل مكان من العالم، زارعة حضارة العنف والموت والدماء.الهوامش(1) راهب يعتبر قديسا عند الارثوذكس من جبل آثوس، وقد توفي في بدايات المقلب الثاني من القرن العشرين.(2) جبل مقدس لدى الطوائف الارثوذكسية وهو يأتي على شكل اصبع (شبه جزيرة) في بحر ايجه في اليونان.(3) اسم فوتين هو يوناني الاصل ومعناه المستنيرة.(4) وهو يقع في آخر أسبوع من شهر رمضان(5) هو اسقف ايرلندا في القرن الثاني عشر وقد تنبأ عن البابوات الذين سيتعاقبون على كرسي بطرس.(6) قائد عسكري وسياسي اسرائيلي سابق.(7) نوستراداموس ولد في فرنسا في القرن السادس عشر وقد تنبأ حول مستقبل البشرية ونهايتها.(8) رسالة بولس الرسول الى اهل تسالونيكي الاولى، الاصحاح الخامس، من الآية الاولى حتى الآية السابعة.
مازن عبود

.........................................................................................................................................................................................جميع الحقوق محفوظة - © جريدة النهار 2009

السبت، 3 أكتوبر، 2009

Lebanon in the Midst of the Storm




The Taef Agreement came in 1989 as an international settlement to put an end to the Lebanese little civil wars that broke in 1976. This agreement was nothing but a set of new rules meant to divide the power benefits (Lebanese Cake) among the warring Lebanese factions or sects, as per the new balance at the local level & in the region. The Lebanon with the Taef became a country governed by three presidents who are: the Maronite- Christian president of the republic, the Muslim-Sunnite President of the council of ministers (Prime minister) & the Shiite- President of the Parliament council (Speaker of the House). The Taef, which gave (more or less), an even distribution of power & benefits among those three presidents, made Lebanon a country impossible to govern without a regional or international arbitrator. It was Syria, which assumed this role in the post war period till the assassination of the former Prime Minister Rafic ALHARIRI on the 14th of February, 2005 & its withdrawal from the Lebanon.
Nowadays, the Lebanese system is in miss; the barometer cannot determine a point of reference upon which to calibrate the dynamic balance among the Lebanese sects that are affiliated directly or indirectly with the regional & international super powers.
The Arab-Palestinian Crisis, as well as the Iranian –American conflict, are the two main axes, which affect the dynamicity of the barometer. Furthermore, what increases the intensity of the crisis is the fact that these two axes are inter-correlated to form the heart of what is so called “the war of Gods on Jerusalem”.
So the crisis in the Lebanon is not but a true representation of the development of the cold- hot war on Middle East & Jerusalem; so that is why I believe that it would be impossible to SAAD ALHARIRI to form a viable government (in the near future), which is to govern the Lebanon. Thus, it is advisable that the young nominated prime minister make his own choice of the two already available to him, which is: form a weak non viable government (quickly) or leave the platform.
What is clear is that the post HARIRI’s (junior) Nomination period would be characterized more by political crisis, street confrontations & degradation of the state little power. Moreover, General Sleiman’s term of Presidency will turn out to be a true photo of President SARKIS’ term that played the role of an arbitrator & a counselor. Wisdom, openness & precaution are characters, which are highly cherished in these times of political turmoil in the country of the Cedars. Thus I doubt that the introduction of new blood would be of importance to the Lebanese current system; on the contrary it may cause a shock to the patient & accelerate its degradation. Meanwhile let us observe; since the players are mostly international.
Finally, I believe that it would be good that the patient (the Lebanon) would be given some morphine pills, since there will be no available remedies in the near future for the Arab-Israeli & the Iran-American conflicts.

Mazen H.ABBOUD

Denver/Colorado/USA

3/10/2009