الأربعاء، 25 أبريل، 2012

Des voix s’élèvent pour annuler l’indemnité de 400 millions de dollars à verser aux Fattouche

http://m.lorientlejour.com/category/Liban/article/755989/Des_voix_s%27elevent_pour_annuler_l%27indemnite_de_400_millions_de_dollars_a_verser_aux_Fattouche.html 24/04/2012 Les carrières des frères Fattouche. Photo archives. Liban - Carrières Mazen Abboud, militant écologiste, fondateur de l’Union des associations écologistes du Nord, s’est adressé hier, dans un communiqué de presse, aux députés pour leur demander de voter une loi revêtue du caractère de double urgence visant à annuler une décision du Conseil d’État, datant de 2006. Cette décision visait à indemniser les Fattouche, propriétaires d’immenses carrières à Dahr el-Baïdar (Békaa). Les Fattouche, frères du ministre Nicolas Fattouche, qui est leur avocat, avaient porté plainte en 2006 auprès du Conseil d’État pour revendiquer des indemnités en raison de la fermeture de leurs carrières pendant deux ans (dans le cadre de l’application d’un plan directeur adopté par le gouvernement de l’époque). Ils ont eu gain de cause, obtenant des indemnités qui, à l’époque, équivalaient à 250 millions de dollars. Il est aujourd’hui question de payer aux Fattouche une somme qui, selon Mazen Abboud, « s’élève actuellement à près d’un demi-milliard de dollars ». L’affaire a éclaté au grand jour la semaine dernière au cours du débat de politique générale au Parlement. Elle avait été soulevée avec fougue par le député Samy Gemayel, ce qui avait provoqué l’ire du ministre Nicolas Fattouche. Qualifiant la décision du Conseil d’État (de 2006) de « préjudiciable pour la justice, pour l’État et pour le citoyen », Mazen Abboud s’est demandé « pourquoi le recours auprès du Conseil d’État contre cette décision, en 2006, n’a pas été suivi jusqu’au bout, et pourquoi ce recours a été remplacé par la création d’une commission d’estimation des pertes qui a supervisé, à cette époque, une réconciliation entre les propriétaires des carrières et l’État ». « C’est ainsi que le délai du recours a été dépassé et que la réconciliation s’est fondée sur le rapport de la commission, qui a accordé aux propriétaires des carrières des indemnités astronomiques avoisinant les 500 millions de dollars ! » souligne le communiqué de Mazen Abboud. « Pourquoi a-t-on décidé de payer les indemnités aujourd’hui ? s’est demandé l’écologiste. Dans l’intérêt de qui ? Y aurait-il une nécessité urgente à caractère régional qui impose de donner la priorité à ce dossier ? Ne faudrait-il pas que le gouvernement se réfère au Parlement pour approbation avant le paiement d’une si grosse somme? » s’interroge M. Abboud qui a demandé au gouvernement « de geler le paiement de cette facture découlant de la réconciliation avec les Fattouche, en espérant un miracle au Parlement, et afin que le sens de la citoyenneté ne se perde pas au niveau du peuple ».

الاثنين، 23 أبريل، 2012

كنار دوما الباريسي

كنار دوما الباريسي بقلم مازن ح. عبّود كبرته بعشر سنوات. الا اني لا انفك اذكره طفلا يمسك هدب ثوب امه، ويتمايل معها وهي تمشي في ازقة دوما. نعم، مازلت اتذكر جيدا كيف كنت اذا ما كلمته يخجل ويحجب وجهه عنك بالثوب الوالدي. وما كان يطل الا بعد ان تنبهه امه طالبة اليه ان يشرق ويجيب. نعم، لقد عرفت دجوني طفلا صامتا يستمع ويتأمل اكثر ما يتكلم. عرفته حساسا وخجولا وخلوقا. واكبته منذ صباه، لاني كنت صديق اخيه جورج. وعرفته طالب فن في مدرسة الطبيعة. كان د. دجوني معلوف يستمع الى اهازيج الرياح والعواصف. فيقلدها. ولكم احبها!! وكم هي جميلة هذه الاهازيج، حين تأتي فتلامس اهرامات القرميد عندنا. فتلعب على مفاتيحها الحانا دهرية لا يفكها الا انّ تعلم طرائق الصمت وقراءة الطبيعة. ومن ثمّ كانت تلك الاهازيج تخرج من فيه انغاما. نعم لقد كان ذاك الطفل الحالم والشارد في عوالمه، ترجمانا ينقل الينا ما ادركه في دنيا تلك البلدة الراقدة عند سفوح العواصف وحمامات الشمس وبحر الازهار والرياحين في جبل لبنان القديم. احبّ دجوني في دوما اجمل ما فيها، وقد جمعه في قلبه وفوآده. واغفل عن قصد كل ما فيها من ضغن ووحول. مازلت ارى في عيني د. دجوني معلوف، ابن المعلمة هند والعم نقولا ذلك الطفل الذي عرفت. مازلت ارى في عينيه البراءة والحب والحلم حتى عندما تتوج نجما باريسيا على مسرح برنامج "The Voice" على شاشة "TF1". فالاحلام والمحبة والبراءة لا تكبر البتة بل تتوالد. سمعتك في اغنية "You Raise me up". وبالفعل فقد رفعتني ايها الاخ العزيز الى دنيا لا حدود فيها. رفعتني الى دنياي ودنياك، ودنيا كل حالم فيه شيئ من طينة الخالق. حملتني عربات صوتك الجميل الى حيث الحب والحنان. حملتني، في عربة ايليا الذي جاور مقامه منزلكم، الى فوق حيث الانغام والاحلام والمحبة يا صاح. دجوني ابن ازمنة دوما الشتوية وصمتها المدوي حيث تتسابق السحب وتلتطم بالشمس مرارا والقمر احيانا اخرى. دجوني ابن ليالي السمر حيث تتسابق النجوم. وترقص متمايلة على نغمات "جيز الحصايد". دجوني يا قصة ندية تكبر في افياء دوما الخيال ولبنان الخيال. يا نجما من نجوم تموز. ويا انشودة معبرة من امسيات ليال الميلاد الصاخبة عندنا. دجوني يا ابن حارة القرميد المجاورة لحارتنا. ويا ابن المعلمة هند والعم نقولا، غني للحلم!! غني للحقيقة. وغني للمحبة كما قبل. دجوني يا ابن الحي والمحلة والمدرسة والزقاق والكنيسة، انشد. فالنغم صلاة والحب الوهة والحلم حرية. غني يا صبيا من محلتي للعالم انغام المحلة وصدى صمتها وجنون اهويتها الشتوية. غني لنا لانّ في الغناء سرّ الوجود، كما يقولون. اصدح وليعلو صوتك كثيرا حتى يردد من بعدك "شير عكفل" فيطرب زيتون دوما. سجل على دفاتر الريح اغنياتك. ولتضحي حكايا يا صاحبي. حلق كنسر ايلول، يا صاحبي. حلق. واني فخور بك جدا كما كل قومك. احملني بصوتك الى حيث يفترض بنا جميعا ان نكون. وانسني لبنانهم. فلبنانك وعالمك اجمل بكثير.

مازن عبود :لاقرار قانون يلغي مفاعيل حكم مقالع ضهر البيدر

متفرقات - مازن عبود :لاقرار قانون يلغي مفاعيل حكم مقالع ضهر البيدر Mon 23/04/2012 10:01 وطنية - 23/4/2012 - توجه الناشط البيئي مازن عبود، في بيان اليوم، الى اركان المجلس النيابي داعيا "اصحاب الضمائر الحية فيهم الى التقدم باقتراح قانون معجل مكرر لالغاء مفاعيل حكم مجلس شورى الدولة، ومن ثم المصالحة، لزوم التعويض على آل فتوش جراء اقفال مقالع ضهر البيدر (بمبلغ وشكت قيمته النصف مليار دولار امريكي)، وذلك بوصف الحكم مسيئا الى القضاء اولا، والى الدولة ثانيا، والى المواطنية فينا ثالثا. وسأل عبود: "لماذا اوقفت اعادة المحاكمة في الملف في العام 2006، واستعيض عنها بتعيين لجنة لتقدير الخسائر يومها لزوم اجراء مصالحة؟ فكان ان تم: اولا، تخطي الفترة المنصوص عنها قانونيا لاعادة المحاكمة. ثم جرى ارساء مصالحة ارتكزت على تقارير اللجنة المذكورة . ثم لمصلحة من جرى ما جرى؟ هل لمصلحة الخزينة والدولة؟ اما يتوجب على الحكومة احالة الموضوع على مجلس النواب لاقرار الصرف بقانون نظرا لضخامة المبلغ وانعكاساته المختلفة؟". واعتبر عبود أن ما يجري يدفعه الى السؤال "لمصلحة من تقوم الدولة بجمع الضرائب في لبنان؟". وختم داعيا "الدولة الى وقف صرف مستحقات المصالحة مع آل فتوش بانتظار عجيبة ما من نائب في مجلس النواب قد تنقذ البلد من هذه الكمبيالة، وذلك كي لا تموت المواطنة في كل انسان صالح". ر.ي. © NNA 2012 All rights reserved

الجمعة، 20 أبريل، 2012

An Ecumenical Medal to the Lebanese Activist & Writer Mazen ABBOUD

ميدالية البطريركية المسكونية للناشط البيئي عبود المركزية- منح رئيس اساقفة القسطنطينية- البطريرك المسكوني برثلماوس وهو اعلى مرجعية ارثوذكسية الكاتب والناشط البيئي اللبناني مازن عبود ميدالية البطريركية المسكونية، تقديرا لكتاباته القيّمة وغيرته على كنيسته وتحفيزا لنضالاته البيئية. وعبّر عبود عن عميق شكره وتقديره واحترامه لقداسة البطريرك برثلماوس الذي وصفه "بالبطريرك الاخضر والمدافع الشرس عن ارث
الكنيسة الديني والحضاري، كما عن كوكب الارض". واعتبر ان "هذه الميدالية تضع على عاتقه مسؤولية اضافية لاستكمال ما قد بدأه في مشواره، واهداها الى كل مناضل من اجل شرق افضل وعالم احلى وبيئة اسلم". * * * An Ecumenical Medal to the Lebanese Activist & Writer Mazen ABBOUD The Archbishop of Constantinople & the Ecumenical Patriarch, his all holiness Bartholomew (the highest spiritual leaders of the orthodox churches who is known as the Green Pope also) granted a copy of his congressional gold medal to the Lebanese writer & activist as recognition to his role in defending the environment & in promoting the Christian values through his books & publications. ABBOUD thanked the Ecumenical Patriarch for sharing with him his congressional golden Medal. He said that “the recognition of his all holiness to my work is a turning point in my life; it puts on my shoulders the burden of pursuing the work I began to do”.

الخميس، 19 أبريل، 2012

Why Putting High-Voltage Power Lines Back on Table?

Why Putting High-Voltage Power Lines Back on Table? Posted on April 11, 12 The Cabinet approval of compensation for citizens affected by high-voltage power line installation in some of Lebanon's Metn areas, has direct repercussions, the environmental advisor Mazen Abboud said. "It opens doors, on one hand, to new claims for compensations in other Lebanese regions; a step that would heavily weigh on the government treasury." This decision proves, on the other, that the government clearly and directly recognizes the damages sustained by such a move, he explained. The installation of high-voltage power lines has recently been approved by the Lebanese Cabinet. The Ministry of Energy and Water Resources defended such a decision arguing that the World Health Organization (WHO) and many experts guaranteed that high-voltage power lines would not negatively affect citizens’ health. Abboud however, asks the government to put this file back on the table to study solutions that ensure a low impact on public health, particularly reduce harmful electromagnetic effects. He mentioned particular difficulties in dealing with this file, “which has been politicized for years.” Expressing fears about the increased use of environmental themes for “political stone-throwing” during election time, he noticed that many players will get their fingers burnt by this decision, which in turn, hinders the progress of the environmental process to a large extent.

الأربعاء، 18 أبريل، 2012

حنين وذكريات

مجلة "النجوى- المسيرة" عدد الاثنين 16 نيسان 2012 قرأت لكم حنين وذكريات قرأت كتاب مازن عبود على مراحل. وكنت في كل مرة أعتقد بأنني سأجد ربما بين سطوره ما يفترض أن يشبه ذكريات فتاة إبنة قرية في الأساس، عاشت معظم طفولتها في المدينة وما عرفت القرية إلا في نوعين من الفترات: الهرب من القصف من بيروت أيام الحرب، وفترة العطلة والأعياد حين كانت تسمح الهدنة بالانتقال إليها. الدكتورة سهام رزق الله حين أقرأ ذكريات صبي المحلة وهو في فترة عيد الميلاد ورأس السنة والغطاس وعيد الفصح تضجّ ذكرياتي بتسارع دقّات قلبي حين كنا نقصد الكنيسة ونحن نتنقّل بين المباني في أحياء الأشرفية غير مصدقين من أعلنوا وقف إطلاق النار أثناء الأعياد وفرصة الحياة التي "يبذخون" بها علينا وكأنها "بسترينة" العيد التي ذكرها مازن عبود في ذكرياته. لم نكن نثق بأن وعودهم صادقة، فنسير متلفتين ومنصتين الى أي "صفير" قذيفة يجعلنا ننبطح أرضا على رغم حرصنا على المحافظة على أفضل حلّة لـ "ثياب العيد"، الذي كنا نسمع "الكبار" يقولون عنه سنة تلو السنة "عيد بأية حال عدت يا عيد...". وحين أقرأ عن زمن الشعنينة وكيف كان أولاد المحلّة يجوبون الطرق، تجتاح ذهني صور الشعنينة حين كنا نسير في الأزقة بدل سلوك الأوتوستراد المجاور للكنيسة تفاديا للقناصة. أبحث في ذاكرتي عن أريج تلك الزهور التي يتحدّث عنها "صبي المحلّة" تملأ الأمكنة، فيضيق نفسي بروائح البارود التي كنا نشتمّها في هدنة العيد عندما نخرج من الملاجئ لتفقّد الأماكن والمعايدة، وكانت عبارة "كل عيد وأنتم بخير وسلامة" لها مغزاها الخاص في زمن يحسب فيه العمر لحظة بلحظة، وما كان أصعب المرور في تلك الأحياء بين مبانٍ مخترقة بقذائف وجدران مشوهة بثقوب شظايا وزجاج مكسّر يحذرنا الأهل من المرور تحته خشية سقوط بقاياه على رؤوسنا... ترى ما كان يكون موقفك يا صبي المحلة في تلك الأيام لو نظرت من أعلى التلال التي كنت تقف عليها وتخيلت ما كان يحصل على أقدامها في الساحل؟ كنت تحلّل أسباب المطر والبرق والرعد في ليالي الشتاء القروية، وكان أطفال تلك المدينة يحلمون بمطر السماء بدلا من شظايا القذائف، ويحلمون ببرق الزوابع بدلا من لمعة الصواريخ، ويحلمون برعد العواصف بدلا من ضجيج الإنفجارات. وإن أنسى لا أنسى يوم خاطرنا بالانتقال من بيروت الى الجبل علنا نرتاح أيامًا ونلتقي بأترابنا ممن يعيشون ذكريات شبيهة جدا بذكريات صبي المحلة. فرحنا لحظة وصولنا الى بيت الجبل بالسلامة، "قطوع ومرّ"، فامتلأ البيت بالمهنئين بقدومنا الى القرية الهادئة الى حين قبولنا دعوة العشاء في بيت أحد الأقرباء، مما أخرجنا مساء من البيت، حتى نعود ونكتشف أنه تعرّض لسقوط قذيفة "عن طريق الخطأ" كانت الأولى من نوعها في تلك القرية البعيدة كل البعد عن حرب المدينة. "ما بالهم يلحقون بنا الى هنا حتى ولو "بالغلط"؟!ّ" تصوّر يا صبي المحلّة أنهم استكتروا علينا يومها أيامًا من الذكريات خالية من بصماتهم؟ الحمدلله على سلامتنا وعلى بقائنا على قيد الحياة لنحكي اليوم تلك الذكريات. أملي يا صبي المحلة ويا صبيان جميع المحلات وفتياتها ألا تشبه ذكرياتكم يوما ذكريات فتاة المدينة، بل أن تكون ذكرياتكم الأقرب الى ذكريات صبي المحلة. ولكن الواقع يؤكّد أن ذكريات أطفال لبنان لا تكتمل إلا بهاتين الصورتين. ______________________ اطار الوزير د.الصايغ: صرخة استحضار لكل القيم التي قام عليها وطننا نظمت ادارة بيت الضيافة في جونية ندوة عن كتاب "ذكريات صبي المحلة" (قصص من جبل لبنان الصغير) للكاتب مازن عبود، شارك فيها الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ، المدير العام لوزارة التربية الدكتور فادي يرق، الأمين العام للمدارس الكاثوليكية الاب بطرس عازار ومدير "بيت الضيافة" الراهب اللبناني الاب انطوان عطاالله، في حضور النائب العام للرهبانية اللبنانية المارونية الاب اميل عقيقي ممثلا الاباتي طنوس نعمة، وشخصيات أدبية وفكرية ولفيف من الكهنة وأصدقاء الكاتب، وداعمين لـ "بيت الضيافة".

الثلاثاء، 17 أبريل، 2012

ظلّ وأيقونة قيامة

مازن ح.عبّود الثلاثاء 17 نيسان 2012 وقف رفيق دربي، ذلك الظلّ المتأرجح ما بين النور والظلمة، امام خشبة القيامة، وراح يتمتم قبالتها بتنهّدات، راقصَتها أنوار مصباح متمايل، قيل إنه أضيء بأنوار مقدسية، وكان كلما هَمس انتصبت الانوار. ثمّ راح يحدّق برسم الهه الذي انحدر الى تحت الارض، الى حيث سبقه "اوديسايوس" فوجد أمّه ورفاقه قديما في حالة انتظار وكآبة. كان الظلّ فخورا بإلهه المنتصر، الذي عبده اهل اثينا قديما من غير ان يعرفوه. فأطلقوا عليه لقب "الاله المجهول". انشده به يتمنطق برداء من نور. وقد امسك آدم وحواء بيديهما (رمز البشرية)، محرّراً إيّاهما من غلالهما. سُرّ بمحق الاصفاد والاغلال. فرح بالحرية. انتشى لِمّا عايَنَ الموت مقيّدا، مرميّا. اما سرّ تعلق الظلّ بذلك الاله هو انه أراحه من الفراغ. وقد مثّل له ايضا "ادونيس- تموز" الكنعاني قديما، لمّا استفاق من سباته. ومن غير ذلك الاله، قد حرّره من كابوس الموت الذي كان فراغا وتصحرا وخوفا؟؟ احبّه لأنه شعر انّ التاريخ كان يمشي اليه بصراحة. فهو الضابط الكل!! انه سيدّ حرّر البشرية، من غيلغاميش وصولاً اليه، من ربق الموت القتّال. ثمّ راح الظلّ يصدح في تلك الغرفة، حيث الايقونة: "لقد صُرعت يا موت. صرعك إلهي الى غير رجعة. صرعك الهي المتجسد، بالصليب. وانا سأهزمك. سأحمل صليبي بصبر كي أتحرّر من ربقك يا كافر. سأتألّه فالهي قد تجسّد. وسأقوم، لأنه قد قام". ونظر الى نفسه، وقال: "لِم انت ضعيف انت يا عودي وساقط، على رغم شحمك ودسمك! انك تحكمني وتشدّني الى اسفل!!". ثمّ راح يصرخ: "يا عوداً ملعوناً، يا نفسي. يا تينة، لِم لا ترتدعين من شرورك!!". وتَلا من عظة القديس إيبفانيوس في سبت النور، عن المسيح لآدم: "قم أيها النائم، لأنني لم أطلّقك لتقيَّد هنا. قم من الموت، أنا حياة الميت. قم يا جبلَتي يا شكلي، يا من خُلقت على صورتي كشبهي. تعال هيا بنا نذهب من ههنا، فأنت فيَّ وأنا فيك، وكلانا شخص واحد وحيد بلا انفصال". ثمّ راح الظلّ يبكي بكاء الاطفال، ويتنهّد. إذ أدرك مدى عظمة سيّده وحنانه ورأفته وتواضعه، هو الذي جعل منه ابناً. وانخطف في سحر الالوان، مع المسيح الى الجحيم. فأدرك تقهقر العتمات وتصدّع الاغلال. الا انه خاف لمّا تذكّر ما يجري في الشرق. فنهره ربه، قائلا: "ما بالك يا ابن آدم. ألا فاعلم اني قد غلبت العالم. دُست الخوف. دست الموت. افرح لأنّ القيامة رجاء... أما قرأت كيف انّ اثني عشر صيادا قد غلبوا العالم وغيّروه؟ تصدّوا للظلم والقهر والاضطهاد؟ أما بلغك كيف أفحم اولئك البسطاء فلسفة فلاسفة ذلك الدهر. اني بالشهادة غلبت العالم. يا ابن آدم، قد تجسّدت كي أصلب فأرفعك معي. ألا فارتفع، كي تصبح الهاً. لا تخف ممّن يقتل الجسد!! فإنّي قد غلبت الموت. لا تقع في تجربة. إنّ الخوف يأسرك الى التجربة والموت. إنّ الخطيئة هي الموت. إنّ الكذب هو الموت. إنّ الفتور هو الموت. فحذار!! ألا فاعلم اني اله الحياة والنور والرجاء. فمَن معي لا يخاف ابدا. بل ينتفض لكلّ مظلوم، ولكل معذب، ولكل محروم. ثق يا ترابي بأني قد غلبت العالم". فخرّ الظلّ امامه، باكياً وقائلا: "يا رب ارحم ضعفي وقلّة ايماني". وقد سمع من بعيد أصداء ترنيمة "إنّ الملاك تفوّه نحو الممتلئة نعمة". فانتقل لبرهة الى اورشليم الجديدة حيث السيّد والقيامة والملاك والقبر الفارغ وأراوح الصديقين.  •كاتب وعضو معهد الصحافة العالمي (فيينا)

الأربعاء، 11 أبريل، 2012

ثقافة - ندوة عن كتاب مازن عبود "ذكريات صبي في المحلة" يرق: عودتك الى تاريخنا الجميل صرخة لاستحضار قيم وطننا

ثقافة - ندوة عن كتاب مازن عبود "ذكريات صبي في المحلة" يرق: عودتك الى تاريخنا الجميل صرخة لاستحضار قيم وطننا Wed 11/04/2012 12:42
وطنية - 11/4/2012 - نظمت ادارة بيت الضيافة في جونية ندوة عن كتاب "ذكريات صبي المحلة" ( قصص من جبل لبنان الصغير) للكاتب مازن عبود، شارك فيها الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ، المدير العام لوزارة التربية الدكتور فادي يرق، امين عام المدارس الكاثوليكية الراهب الانطوني الاب بطرس عازار، مدير "بيت الضيافة" الراهب اللبناني الاب انطوان عطا الله، في حضور النائب العام للرهبانية اللبنانية المارونية الاب اميل عقيقي ممثلا الاباتي طنوس نعمة، الشاعر اسعد جوان وشخصيات أدبية وفكرية ولفيف من الكهنة وأصدقاء الكاتب، وداعمين ل "بيت الضيافة". عطا الله بعد النشيد الوطني وكلمة ترحيب من المحامية منى طعمة، ألقى الاب عطا الله كلمة رحب فيها بالحضور، مؤكدا ان "لبيت الضيافة رسالة انسانية، يقصده المحتاج والمهجر والمسن والمحسنون والمحبون للعمل الانساني". ورأى ان مازن عبود "برع في الفن القصصي واللغة الصافية والافكار السامية، وسبك العبارات الجميلة وسرد اقوالا تراثية لبنانية من الادب اللبناني العريق". عازار اما الاب عازار فقد اعتبر ان "ما تحمله هذه القصص من صور تراثية وقروية تشده، في زمن حضارة الباطون وضبابية المدينة، الى تأكيد دور النخبة في اعادة الحياة الى "حضارة في طريق الزوال، لنبعثها من جديد، ونحن في زمن القيامة وسيلة للقاء نجدد فيه التزامنا بقيم الشفافية والصدق والبساطة، لكي نضمن للانسان حياة حرة كريمة على أرض نحن مؤتمنون عليها، وعنها سنؤدي حسابا". وتساءل: "لماذا نبيع ونترك، قرى من زمرد" كما يقول سعيد عقل، لنتيه في العالم وراء مغاور الزمرد والياقوت، والنتيجة ما كانت ولن تكون لمصلحتنا، والامثلة على ذلك كثيرة". وختم بالقول: "أطلق الكاتب صرخة في ضمائر جميع ابناء لبنان الكبير وبناته، فهل هناك من يسمع؟ نحن معك لنصنع قيامة لبنان ونعيد الى قرانا حضارتها وجمالها وبساطتها". يرق ورأى الدكتور يرق ان الكاتب "اخذ المناسبات الدينية بكل عناوينها، الليتورجية والطقسية، ليبني عليها حكايات واحداثا تسجل تاريخ بلدة دوما العريقة". وقال: "توقف عند احداث ومحطات شهدها لبنان بأسلوب العارف بالخلفيات والخفايا، من دون الانزلاق الى الاصطفاف مع او ضد اي وجهة نظر، ملتزما الانتماء الوطني الجامع ومترفعا عما دون هذا التطلع السامي"، مؤكدا انه "أعاد الى البال مصطلحات وتعابير من صميم الحياة اليومية، ليترسخ في ذهن ووجدان الاجيال". الصايغ اما الوزير السابق الصايغ فقال: "ان الكاتب يخرجنا بكتابه من المحلة ليحاكي الانسان والوطن، قضايا المجتمع، عاداته وتقاليده". أضاف: "بكتابك تقول، ما أجمل لبنان وقرى لبنان وتراث لبنان، لكن هناك "محلات" لم تأت على ذكرها ك"محلة" عين الرمانة وبنت جبيل وقنات وزحلة". وسأل: "أين هي "محلات" عصفت بها ريح الفتنة وعبقت في اجوائها رائحة البارود والدخان الاسود، اين هم الاطفال الذين ما عرفوا من الطفولة الا شوارع القهر، وملاجىء الخوف، واحضان الفقر. اين اطفال لبنان الذين ما زالوا ينادون "اعطونا السلام وخذوا ما يدهش العالم، اين هو السلام، واين هي هدية العالم لهم. ان محلة دوما هي المحلة التي نريد ان تكون في كل لبنان، وعودتك بنا الى تاريخنا الجميل هي دعوة لا بل صرخة استحضار لكل القيم التي قام عليها وطننا". وختاما كلمة للمؤلف عبود شكر فيها المنتدين والحضور، مؤكدا التزامه بمبادىء "صبي المحلة"، ليظل يكتب عن لبنان وله. اشارة الى ان ريع الكتاب يعود لدعم "بيت الضيافة".
© NNA 2012 All rights reserved

نبيل الجسر في صبي المحلة

< الديار الفكري 10-4-2012 لطالما عرفت مازن عبّود كخبير بيئي وناشط اجتماعي، الا اني وبعد أن قرأت كتابه «ذكريات صبي المحلة» وجدتني أمام أديب واعد وفنان بالقلم والصورة. لقد اراد أن يجرَّني مازن إلى ملعبه كي أتحدث عنه في الكتاب!!! فبحثتُ عنه في ثنايا العمل، ولم أجدْهُ. لم اجده، لانه أخلى الساحة لأبطال قصصه وانسحب كالمخرج الذي ترى بصماتِهِ على كل جوانب العمل دون أن تراه. لم يقرر مصائر أبطال حكاياتِه كما في المسرح أو الرواية بل تركها تنسابُ بين أصابعِه وتتسللُ إلى الصفحات البيض كما تشاء. «صبي المحلة» يتذكّر المحلة والأماكن والوقائع والأشخاص خوفاً من الموتِ الذي سيأتي لا محالة ويلتهم كل العناصر. هذه الصور من الماضي محزنة بقدر ما هي مفرحة. ليس جمالُ صور الماضي هو ما يحزن القلب الجريح من صور الحاضر، بل كون الحاضر، ذلك الذي كان مستقبلاً موعوداً، لم يكن إلا خدعةً. قراءةُ هذا الكتاب أشبه برحلةٍ شيقة بين طقوس الأعياد، من الميلاد والغطاس إلى الفصح وبين حكايا القرايا ودروب العالم والعالم الآخر. أكثر ما لفتني هو أن مازن عبود نادراً ما يصف الأشخاص والأمكنة. فلا ندري مثلاً إذا كان «أبو الزفت» طويلاً أم قصيراً ولا نعرف شكل «أبو السمك» ولا هيئة «السنكوح». ربما افترض الكاتب أن القارئ يعرف، مثله، هؤلاء الأشخاص فلا حاجة لوصفهم. أو ربما كانت ذاكرة الكاتب تزدحم بالأحداث والوقائع فلم يعد فيها متَّسع للصور والرسوم. حتى المحلة التي يتذكّرها الصبي لا ملامحَ خاصةً لها. هل هي فعلاً «دوما» أم «عين كفاع» أم هي قريةٌ أخرى من قرى لبنان المعلقة بين الأرض والسماء. تغيبُ الملامح وتغيبُ الألوان كأن شريط الذاكرة هو بالأبيض والأسود حتى عندما يتذكر الصبي ألوان فساتين «فكتوريا». لفتني أيضاً بُعد الكاتب عن السخرية وميلُه إلى الطرافة. فصبي المحلة يحترم شخصياتِهِ ولا يطلق عليها أحكاماً. فكأنَّ الصبي الذي يتذكر هو نفسه الصبي الذي يكتب. هذا الصبي الذي فُضَّت بكارة طفولته عندما أخبرته العجوز أن بابا نويل مجرد كذبة ما زال حتى آخر صفحة من كتابه، يبكي على حلمه الذي جرى اغتياله. صبي يتذكر الأحداث والوقائع ويترك للقارئ أن يتخيل الأشكال والألوان. ليس بالضبط كذلك. لأن الكتاب يزخر بالصور الفوتوغرافية الجميلة التي تقطع حبل المخيلة وتصوب بوصلة القارئ. كتابٌ يشبه المونتاج من التصوير والرواية والشعر والموسيقى. قراءة الكتاب تدفعني الى زيارة دومتك، علني اعاين الأماكن التي ذكرتَها واتعرّف على من بقي من شخصيات كتابِك على قيد الحياة. سأتركك يا مازن تتذكر إذا كانت النتيجة مثل هذا الكتاب الجميل. سنتركك ونترك «أم رعيدي» تنظف منزلها كلما هطل المطر. وإذا تذكّرتَنا وذكَرتَنا في كتابك القادم، نتمنى أن تكون ودوداً كما كان «صبي المحلة». المهندس نبيل الجسر رئيس مجلس الانماء والاعمار

الجمعة، 6 أبريل، 2012

قضايا البيئة تحرق الانامل

اعتبر المستشار البيئي مازن عبّود، في بيان حرره صباح اليوم، انّ اقرار مجلس الوزراء لتعويضات على المتضررين من مرور التيار العالي في بعض مناطق المتن، له انعكاسان مباشران: اولا، فتح الابواب امام مطالبات جديدة لتعويضات اخرى في سائر المناطق اللبنانية. مما يرتب اعباء باهظة على الخزينة. ثانيا، اقرار الحكومة بشكل مباشر وواضح بالاضرار الناتجة عن مثل هذه الخطوة. لذا، فهي مدعوة الى وضع هذا الملف مجددا على طاولة لدرس الحلول الاقل تأثيرا على الصحة العامة. بما يضمن تخفيض التأثيرات الكهرومغناطيسية المضرة على السكان، ويحرر الاراضي. عبّود اشار الى انّ ثمة صعوبة في التعاطي في الملف لانه، ومنذ سنين، قد تسيّس بفعل رغبة احدهم باستخدام القضية كفزّاعة ووسيلة سياسية. فكان ان انقلب السحر عليه. ودعا الجميع الى التعلم من ذلك معتبرا بأنّ قضايا البيئة تحرق الانامل، مبديا تخوفه من تزايد استخدام الموضوعات البيئية في الرجم السياسي في فترة الانتخابات. مما يعيق تقدم المسيرة البيئية الى حد بعيد.

افدوكيا عشية القيامة

والصوم كان يوافي في نهاية كل شتاء من كل عام. فيفضي الى القيامة في الاحد الاول، للاسبوع الاول ما بعد كمال بدر ما بعد الاعتدال الربيعي. وذلك على عادة اليهود في تحديد فصحهم. الغاية منه هو ان يتبدل الناس قبل ان يمضوا. الا ان الموسم كان يمر ويمضي دون تبدل يذكر في مسارغالبيتهم... هذا وانّ بعضهم كان يستلطف جودة وغنى خدماته الليتورجية واطعمته النباتية. اما البعض الاخر فكان يشكوا من كثرة الصلوات وغياب الاطعمة الزفرية، كأبي "لولو" مثلا. و"ابو لولو" الذي ما كان يقيم للكنيسة والطقوس اعتبارا. كان يقول انّ له "ربا خاصا". فهو كان يلحق "المعزي" (الماعز) وفق ما قال يسوع: "روح الحق المعزي". اعتبر انّ الاية واضحة في معانيها. "انّ الله يريدنا ان "نلحق الماعز كي نخلص". بل على العكس كان يعتبر الصوم زمن "المحل" حيث يتدنى تصريف بضاعته من اللحوم ومشتقات الحليب الى معدلاتها الدنيا. مما دفعه الى القول الى انّ الاكليروس قد اساء فهم تعاليم الله التي بلغته خلال رعاية قطعان الماعز المحبوبة، من "لدنّه تعالى". تعاليم لم يعارضها الخوري الراحل "طنسى". الذي وصّفه بشيخ الشباب الذي يتقن احتساء العرق والغناء وانتقاء المأكولات. الا انّ "ابا لولو" كان يقيم اعتبارا للعيد الكبير (عيد القيامة) الذي شكّل مناسبة لاعادة تحريك عجلة البيع والكسب. وكان كل ما زاره زبون ينوه بالعيد ورب العيد. ويلعن الصوم معتبرا انه من الشيطان. وكان صاحبنا يسمي النباتيين "مخلوقات الحشيش". ويحتقرهم. كما كان يرفع من شأن اكلة اللحوم، واصفا اياهم ب"ملح الارض" وحكامها الحقيقيين. وكان في كل مرة يتكلم عن الاكليروس يتوقف عند المرحوم الخوري "طنسى". فكان يوّصفه ب"البطل وسليل العائلة العريقة المتحررة التي عرفت ابا عن جد "طعم فمها". فكانت تقيم ل"لقمة النية" وكأس العرق اعتبارات حتى في احلك الظروف الليتورجية". وما زاد اعجابه بالخوري الراحل هو انّ رجل الله وافاه مرة بعد "جناز المسيح" في الجمعة العظيمة طالبا مقدارا من لحم عنزته "كحلى" كي يصنع له ولعائلته "كبة نية" يلتهمها مع "العرق" عشية تلك "الليلة المباركة من الله". ثمّ ابلغ المستمعين كيف تصدى يومها الخوري المرحوم لجمهور المحتجين من "المسيحيين السلفييين". فابلغهم انّ الخوري هو "ممثل المطران ورجل الله في المحلة. وهو بالتالي يقرر كيف وماذا ياكل!!" مبررا مسلكه بحجج ووقائع من الانجيل. فبحسب الخوري الراحل: "انّ الناصري اعطي قبل اغتياله اسفنجة حوت مسكرا. لذا، فالخمرة مسموحة". كما قال لهم: "انّ القرابين، التي تتقدس بواسطتي انا "الحقير في الكهنة"، تتحول الى جسد المخلص ودمه الحقيقيين. والجسد والدم هما زفر . لذا فمن يأكل الزفر في الكنيسة لا يمتنع عنه في الخارج. انّ البونا طنسى يقول لكم يا قوم: "انّ المأكولات الزفرية هي اساس الحياة المسيحية. واكلها واجب في كل اوقات السنة على عكس ما تفوه به بعض الاباء. عودوا الى الاصل الى الانجيل، او الى الاقل اسمعوا اقوالي..."". اما زوجته "افدوكيا" فكانت غارقة في السكر. وما كانت تشارك حتى في "رتبة جناز المسيح" ، مبررة ذلك بمبدأ التعامل بالمثل مع "بني يسى". الذين ما وافى منهم احد لتعزيتها لمّا توفي افراد عائلتها. وعتبت بالاخص على "مريم" اذ انّ الابن والاب لربما كانا منشغليّن في النجارة. الا انها عشية السبت العظيم، ولمّا دخلت بيتها وجدت رجلا نورانيا، راح يكلمها بماضيها وحاضرها. ويريها كيف كان وامه معها في احلك ظروفها. فبكت وتبدلت واحجمت عن السكر. ودخلت الى الكنيسة مشاركة في خدمة العيد. لقد كان ذلك الموسم مميزا. لانّ "افدوكيا" اكتشفت انّ الله معها. فأضحت هي له، كما انه هو لها. وراحت تصلي كي يتبدل زوجها قبل ان تخطف نفسه!!!

الاثنين، 2 أبريل، 2012

عفيفة وبيروت وحقول الملفوف

مازن ح عبود • الاثنين 02 نيسان 2012 ليست شخصيات رفيقي القصصية وهماً، كما انها ليست حقيقة. فهي مركبات واقعية لأناس جرى تجميع أطباعهم او تكثيفها لضرورات الحبكة. اما "المحلة" (مسرح الاحداث) فتتخطى الحدود المكانية كي تكون العالم. أمّا قصصه فهي بنات هذا الزمن او ما قبله بقليل، صُمّمت كي تعالج مشكلات عصرية، فتوصل رسائل من دون أكلاف. ولكم أحبّ رفيقي ان يتلو عليّ قصصه، كقصة "عفيفة" التي أدركت المدينة للمرة الاولى، يوم اصطحبها ولدها الى بيروت بُغية الخضوع لعملية جراحية. فقال: "قَبلت "عفيفة" أخيرا ان تغادر محلّتها بعد طول وساطات ومساع حميدة. فكان أن حجزت لنفسها مكاناً في "ماكينة يوسف الدوماني"، صبيحة يوم آذاري. راحت الماكينة تشقّ عباب الأديم متجهة الى حيث لا يدري احد إلّا الدوماني. وقد شعرت المرأة بالغثيان مراراً، فلعنت الغربة. وكانت تزوّد بماء الورد وسائر السوائل عند كل لفّة كوع او وقعة "جورة" كبيرة. حتى التبسوا في التقدير، فسكبوا عليها مرة من قنّينة بَول جارتها "سليمة" التي احضرها السائق معه لزوم تسليمها للمختبر الطبي. فصرخت: "ما هذا يا قوم ؟". فأجابوها: "ماء ورد "سليمي". فأجابت: "تضِربي يا "سليمي" حتّى مياه وَردِك بَول!!". ولمّا وصلت السيارة الى تخوم عمشيت، أدركت "عفيفي" مساحات خضراء لا متناهية. فصرخت: "لِم كل هذا الملفوف؟". فردّ عليها "الدوماني": "هذا ليس ملفوفاً بل جلدا يا امرأة. أما سمعت عن الجلد في الكتاب". فاحتارَت، ونظرت الى السهول الخضراء المتموّجة بزرقتها. ثمّ لملمت أطرافها، قبل أن تتجرأ وتقول: "اذا ما كانت البلد تحوي هذا الحوض الكبير من المياه، فلم يعطش بنو آدم والبهائم والخضرة؟؟ لو سلّمت هذا البلد لأقمت أقنية مياه لتحيا العباد". فكان أن اسكتها ابنها، شارحاً بأنّ البحر الابيض المتوسط مالح. فصدمت. ثمّ راحت تفتكر في ذلك، حتى أدركت طرقاً تكتظ بالسيارات. فهمست في اذن ابنها "الياس"، سائلة: "عرس من يكون هذا يا "لالوس"؟ أيكون عرس ابن الرئيس حتى انّ عدد السيارات فاق عدد موكب "النوس" في عرسه؟؟". فضحك وأجاب بـ"لا"، لأنّ الموضوع هو عجقة سير. وتقلّصت لمّا أدركت سيارات تندفع من كل مكان وتطحش على بعضها. فتلعثمت، وصمتت. ثمّ حدّقت مليّاً في الجو، فإذا فواصل تحجب الرؤية. حواجب أكسيت صوراً لنساء شبه عاريات و"رجال بلا حياء" ووجوه غابت عنها النعمة. فسألت: "لِم يحجب البحر والأديم هكذا؟؟ ولمَ تستبدل روائع الله بوجوه خاطئة؟؟ فقيل لها إنّ ما ادركته هو الحضارة. فصمتت، وحزنت لكونها سجن البشر الكبير. ولمحت في الافق غير البعيد قسطلين ضخمين يبثّان أدخنة لم تشهد مثلها قط. فصرخت: "انه التنين". ونهرَت السائق طالبة منه الهروب من تنين بيروت. وتمتمت قائلة: "حتى جاورجيوس لم يفلح في قتله !!". وأبلغت بأنّ التنين كان معمل الذوق الحراري للكهرباء. ثمّ ارتفع هدير، وعَلت ضربات الزمامير. التطمت سيارة بأخرى. فخرج صراخ. وقد تنبّهت لروائح في الجو. فصرخت: "ألا يأكل اهل بيروت إلّا الفاصولياء المطبوخة حتى خربوا أهوية مدينتهم؟؟". فقيل لها إن الامر لا يتعلق بأكل الفاصولياء بل بانبعاثات الصناعة والنقل. فأحَسّت انها في دنيا الشياطين، وقد توقف عقلها عن العمل. فراحت تصرخ وتردد أشلاء من مزامير سمعتها: "الهي أنجدني، فإني في وادي الموت، وحيدة!!! لا تترك عبدتك "عفيفة" لأنها لم ترتكب الكثير من الإثم! خلّصني لأنّ إبليس قد قبض علي. تنّين بيروت يخنقني، وطبول الجحيم وصنائع الشياطين تعميني". وصَلّت كي تستفيق من كابوسها الذي لم يطل كثيرا، فكان أن عادت الى محلّتها، وهي تشكر ربّها على خلاصها. وأخبرت "سليمة وفهيمة وايفون" بعظمة الرب.  • كاتب وعضو معهد الصحافة العالمي (فيينّا)