الأحد، 31 يناير، 2010

« Ces chênes qu’on abat »

Opinions

« Ces chênes qu’on abat »
samedi, janvier 30, 2010


Minou TABBARA

Suite à l'article de M. Mazen Abboud, paru dans L'Orient-Le Jour du 21 janvier, « Les charbonniers défigurent Batroun », je voudrais, moi aussi, apporter mon témoignage.
Ayant acquis une propriété dans ces belles collines verdoyantes (les rares qui existent encore), je me bats avec insistance contre les malfaiteurs qui sont lancés dans le déboisement de la région.
Je suis allée aussi loin que j'ai pu, dans la vallée, à leur poursuite et je les ai menacés puis je les ai dénoncés aux responsables des forêts du Batroun.
Ces charbonniers prétendent d'agir sous permis. Mais comme M. Abboud l'a bien dit, ce permis d'élagage (sans surveillance de la part des autorités) devient de l'abattage entre leurs mains.
Monsieur le ministre de l'Agriculture, je salue votre décision d'arrêter l'octroi de nouveaux permis ; mais je pense que l'action serait plus complète si l'on retirait aussi les anciens permis, car les charbonniers sont toujours à pied d'œuvre et ces beaux chênes finiraient en fumée et cendre.


Minou TABBARA

السبت، 30 يناير، 2010

علم وخبر

المصدر: جريدة الأخبار (http://www.al-akhbar.com)
علم وخبر
تصرّف بروتوكولي نافر
أبدى خبير بيئي معروف بعلاقته الاستشارية بإحدى المنظمات البيئية الدولية، انزعاجه إثر تشكيك مكتب وزير البيئة، محمد رحال، في صفته التمثيلية، بعدما طلب موعداً للقائه. وتبيّن لاحقاً أنّ هذا التصرف البروتوكولي النافر يتحمّل مسؤوليته وزير الظل، الذي يمسك بجدول مواعيد المقابلات. ولقد بادر رحال لاحقاً إلى الاتصال بالخبير والاجتماع به.

عدد السبت ٣٠ كانون الثاني ٢٠١٠
________________________________________
عنوان المصدر:
http://www.al-akhbar.com/ar/node/175372

الأحد، 24 يناير، 2010

هل يكون برتلماوس الأول آخر حبر قسطنطيني



الأحد 24 كانون الثاني 2010 - السنة 77 - العدد 23939


هل يكون برتلماوس الأول آخر حبر قسطنطيني
وآخر بطريرك مسكوني للعالم الأوذكسي؟


http://www.annahar.com/content.php?priority=1&table=adian&type=adian&day=Sun


"أشعر بأني مصلوب في أرضي واعامل كمواطن من الدرجة الثانية، وعلى الرغم من كل ذلك لا اريد أن اغادر وطن اجدادي" من مقابلة برتلماوس البطريرك المسكوني مع محطة
CBS News"...

"أريد أن اعتبرها زلة لسان غير مقصودة. لا نقبل مقارنات لا نستحقها"... في رد السيد داود اوغلو – وزير الخارجية التركي على مقابلة البطريرك".


يعتبر نداء برتلماوس الاول، الذي تعترف الكنائس الارثوذكسية بأوليته1 ويأتي عرفاً في الترتيب الثاني بعد البابا بينيديكتوس الـ16، صرخة استغاثة الى العالم للمحافظة على هذا الارث الحضاري الكبير من الاندثار. وصرخة البطريرك برتلماوس الاول أتت عبر مقابلة بثتها محطة CBS News الاميركية في العشرين من كانون الاول المنصرم، فاثارت ضجة عالمية كبيرة. وسنحاول في هذا التقرير الإضاءة على الازمة القديمة التي احتدمت أخيراً، وأسبابها وانعكاساتها.


في تأسيس كرسي اندراوس في القسطنطينية
يعود كرسي القسطنطينية، وفق التقليد الكنسي، الى القديس اندراوس، الذي كان اول من دعاه السيد المسيح رسولاً في مصاف الرسل الإثني عشر. ظهرت هذه الاسقفية فعلياً في اوائل القرن الرابع، اي بعد تأسيس المدينة. وقد جعل المجمع المسكوني الثاني، الذي عقد في المدينة العام 381، من اسقفها الثاني في الترتيب الكنسي ما بعد اسقف روما. ومن ثم عزز موقع هذا الكرسي مع انعقاد مجمع خلقدونيا المسكوني الرابع، اذ جعله مساوياً لكرسي روما في العام 451. واقعة أسست لبروز خلاف وانشقاق في الكنيسة الواحدة تظهّر جلياً في العام 1054. اما لقب البطريرك المسكوني لرئيس اساقفة القسطنطينية فيعود الى القرن السادس.
وراحت الخلافات تتراكم حتى ادت الى سقوط العاصمة الشرقية للامبراطورية الرومانية المقدسة اولاً بيد الحملة الصليبية الرابعة، فقتل بطريركها ودمرت مبانيها وسبيت نساؤها وسرقت متاجرها وحرقت في العام 1206. لم تشف المدينة من اثر ذلك، حتى بعدما استعادتها من قبل الامبراطور ميخائيل الثامن في العام 1261، فكان ان سقطت امام الاتراك العثمانيين في العام 1453 بعد محاولات دؤوبة استمرت عقوداً.
سقطت المدينة هذه المرة بفعل استعمال سلاح فتاك تم اختراعه حديثاً، عنيت بذلك المدافع، فكان ان حصل تغيير كبير في تاريخ العالم، وبدأ التـأثير المسيحي بالتراجع في الشرق لحساب الدين الجديد.
ارتبطت حيثية انشاء هذا الكرسي وتعزيز وضعه ما بين سائر الكراسي الاسقفية بضرورات الحكم في العاصمة الجديدة للامبراطورية (القسطنطينية) بعد انتقال الامبراطور من روما. ولم يستطع كرسي القسطنطينية ان يستقل عن الامبراطور رغم محاولات الكثير من البطاركة، كيوحنا الذهبي الفم مثلاً الذي حكم عليه بالنفي والتجوال حتى الموت.


في علاقة كرسي القسطنطينية بالسلطنة العثمانية
استقلت الكنيسة عن التدخل المباشر للاباطرة في شؤون الدين، على الرغم من سقوط القسطنطينية في العام 1453 وانتقال البطريركية من قصر في محيط كنيسة الحكمة الإلهية (ما زالت بقاياه موجودة اليوم) الى دير صغير في الفنار. واعتبر السلطان البطريرك جيناديوس الثالث رئيس ذمة الروم الارثوذكس في كل انحاء السلطنة، وألحقت به مباشرة كل الكنائس الواقعة في السلطنة. فكان ان تعززت صلاحياته الكنسية، بالاضافة الى كونه رمزاً من رموز اتحاد الكنائس الارثوذكسية في كل اقطاب العالم. الا ان هذا لم يمنع السلطات العثمانية عن اعدام بطريركين على بوابة الفنار، لاعتبارهما مسؤولين عن قيام انتفاضات لرعاياهما، هما البطريرك غابريال الثاني في العام 1657، والبطريرك غريغوريوس الخامس الذي اعدم صبيحة عيد الفصح في ثيابه الكهنوتية وألقي بجسده في مضيق البوسفور. واقفل باب الفنار الرئيسي منذ ذلك الحين وفتحت بوابة جانبية لاستقبال الوافدين. لم تقتصر تصرفات السلطنة على اعدام بطريركي القسطنطينية، انما توسعت يومذاك فشملت اعدام رئيس اساقفة قبرص ايضاً، وعدد غير متناه من الاساقفة والكهنة والرهبان. فلطالما شهدت الاديار والكنائس في جبل آثوس وغيره موجات سرقة وقتل وحرق نتيجة مقاومتهم موجات التتريك عبر العمل على نشر اللغات والثقافات المحلية. ولم يكن الارثوذكس وحدهم ضحايا السلاطين، اذ ان حكمهم ارتبط بالعنف حتى مع اقرب المقربين وقتها.

في علاقة كرسي القسطنطينية بتركيا "اتاتورك"
وصل أتاتورك الى الحكم بعد خسارة السلطنة الحرب العالمية الاولى، وترافق وصوله مع تنامي شعور الاتراك بمرارة الهزيمة، التي ألقوا اسبابها على انقلاب شعوب السلطنة عليهم. فكان ان قام اتاتورك بالغاء مرجعية تركيا الاسلامية بغية فك الارتباط بالعالم الاسلامي الذي انقلب على مرجعية الخلافة الاسلامية (السلطان) وأيّد الحلفاء. كما بدأ أتاتورك العمل الدؤوب على تحرير بلاده من جيوب ما تبقى من سكانها اليونانيين الاصليين وسائر الجنسيات المقيمة هناك. فكان ان انخفض عدد السكان الارثوذكس الاصليين، مع نشوء دولة "اتاتورك"، من ثلاثة ملايين في بداية القرن العشرين الى ما ناهز الألفين مع حلول هذه السنة. وما زاد الوضع صعوبة الى درجة الصلب هو قفل معهد "هالكي" اللاهوتي في العام 1971، على أثر قفل كل المعاهد الدينية في تركيا (وقد أعيد فتح معظمها تحت اشكال مختلفة من دون السماح بفتح معهد هالكي). وهذا جعل مسألة اعداد اكليروس تركي يعنى برعايا البطريركية في تركيا مسألة مستحيلة. علماً ان القانون التركي يمنع الاستعانة برجال دين من خارج البلاد للعمل في تركيا. فكان ان ازدادت هجرة السكان الاصليين (الارثوذكس) من بلادهم. وراح السينودس2، يفرغ من مكوناته بوفاة احباره من دون انتخاب بدلاء لهم، وذلك لعدم توافر الشروط المطلوبة نتيجة قفل المعهد اللاهوتي. ووصلت المشكلة الى حد الازمة، الى درجة ان امكان انتخاب بطريرك جديد في حال وفاة البطريرك برثلماوس، اضحى مستحيلاً. وكما يشار الى ان العلاقة ما بين البطريركية والدولة التركية ترعاها معاهدة لوزان، التي تنص صراحة في احد بنودها على وجوب انتقاء رئيس اساقفة القسطنطينية – البطريرك المسكوني من الاساقفة الاتراك.


الأزمة الحالية بعدسة الإعلام
شعر البطريرك، الذي يعد الزعيم الروحي الأعلى لثلاثة مئة مليون ارثوذكسي في العالم، ببعض الأمل بفتح معهد هالكي، مع وصول رجب طيب اردوغان الى رئاسة الوزراء ومع تغير سياسة الحكومة في التعامل مع الاديان، لما عرف البطريرك عنه من انفتاح وتفهم وشجاعة ومحبة.
الا ان آمال البطريرك سرعان ما راحت تتبدد في ظل عجز رئيس الوزراء التركي عن تحقيق التزاماته تجاه البطريرك في فتح المعهد، وذلك على الرغم من نجاحه في تحقيق مصالحات تاريخية لبلاده مع الارمن والاكراد مثلاً. فكان ان ادلى البطريرك الى قناة "CBS News" بمقابلة نشرت في العشرين من كانون الاول المنصرم واستوجبت ردوداً من عدد من الوزراء الاتراك، وفي مقدمهم وزير الخارجية داود اوغلو. ومن ثم تلتها ردود مضادة من المستنيرين الاتراك، وابرزهم كان محمد علي بيراند، الذي اختتم مقالته المعنونة "قد يكون هذا صحيحاً: نحن نصلب البطريرك" التي نشرها في جريدة "حرييت" (وقد اعادت نشرها جريدة "النهار" بتاريخ 24 كانون الاول 2009)، قائلاً: "بدلاً من اظهار الحرص، نمارس الاستقواء. برتلماوس شخص محترم جداً وحذر" ويكمل "اذا لم نكن نفهم الديانات الاخرى، كيف يمكننا ان نتوقع من اوروبا ان تفهم الاسلام؟" ثم يتابع قائلاً: "كيف يعقل لأردوغان ان لا يظهر الشجاعة نفسها التي تحلى بها في حالتي المبادرتين الكردية والارمنية؟"، ثم اردف: "فلنصغ الى برتلماوس، والا فلا نغضب اذا ما قصد المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان". ولم يكن محمد علي بيراند الصوت الوحيد الذي تولى الرد على وزير الخارجية بل ان فراي تينج قالت ايضاً في مقالة عنونتها "اسطنبول استمرار للقدس": يطالب البطريرك بحقوقه كمواطن تركي، تماماً كالعلويين والارمن والسريان... لماذا تولت وزارة الخارجية الرد؟ ألم يقل علي باباجان3 الشيء نفسه في اجتماع الشراكة بين تركيا والاتحاد الاوروبي؟. اذا كنا نتحلى بالشجاعة الكافية لمواجهة مشكلاتنا، فسوف نتعلم كيف نحب بلادنا عن حق كمهد للحضارات، وعندها سندرك ان اسطنبول عريقة كالقدس بالنسبة للبشرية ونحميها".

وقد ارتفعت اصوات كثيرة الى اصوات الاتراك المستنيرين، سعياً للمحافظة على هذا الارث الحضاري الضخم، اي البطريركية المسكونية في اسطنبول، وذلك لمردود مثل هذا الاستثمار المعنوي الايجابي على العالم، وتركيا عبر تعزيز نفوذها الدولي كما توطيد علاقتها بالعالم الارثوذكسي واوروبا والغرب.

لقد اضحى ضرورياً ان يظهر الاسلام في تركيا، كما في مصر وبعض الدول، اظهار وجهه المتسامح الحقيقي كي تتم صيانة العلاقات ما بين الأديان، والسلم العالمي، وفق ما يقول فريدمان: "ما عاد مقبولاً الاكتفاء بالتنديد بالاعمال الارهابية واعتبارها خارجة عن الاسلام بل المضي في اظهار الصورة الحقيقية عنه للعالم". ان الازمة الحالية مع البطريرك المسكوني في اسطنبول قد يشكل حلها انموذجاً عماً يستطيع الاسلام فعله عبر تقبل تاريخ تركيا وتنوع شعوبها.

المصادر: جريدة "النهار"، صفحة 9، الخميس 24 كانون الاول 2009 – موقع CBS News الالكتروني – موقع البطريركية المسكونية الالكتروني – معلومات صحافية خاصة.

هوامش:
1- يعتبر بطريرك القسطنطينية متقدماً على سائر البطاركة الارثوذكس اي "اول بين متساوين".
2- ويسمى أيضاً المجمع المقدس ويتألف من الاساقفة وهو بمثابة المجلس التشريعي للكنيسة الذي ينتخب البطريرك.
3- سلف الوزير الحالي داود اوغلو.
مازن عبّود


.........................................................................................................................................................................................
جميع الحقوق محفوظة - © جريدة النهار 2010

الخميس، 21 يناير، 2010

Cri d’alarme d’un écologiste : les charbonniers défigurent Batroun

LIBAN
Cri d’alarme d’un écologiste : les charbonniers défigurent Batroun
jeudi, janvier 21, 2010

Les arbres abattus par des charbonniers sont de plus en plus nombreux, et ceux-ci travaillent sans relâche dans ce qui reste des forêts libanaises. Hier, l'écologiste Mazen Abboud, conseiller auprès du Programme des Nations unies pour l'environnement (PNUE), a dénoncé la réduction significative, et à vue d'œil, des espaces verts du caza de Batroun. Il s'est basé sur ses observations pour parler d'« une détérioration perceptible de la qualité de l'air sur toutes les routes de Batroun, due à l'activité des nombreux charbonniers ayant obtenu leurs permis au temps du précédent ministre de l'Agriculture ». « Il est très facile à tout un chacun de remarquer, en passant en voiture, que l'abattage d'arbres ne répond à aucun critère technique », poursuit-il.
L'écologiste a dit craindre « que l'abattage de certains arbres n'entraîne des glissements de terrains, notamment sur l'autoroute de Tannourine, au niveau de la forêt de Deir Mar Yacoub appartenant à l'ordre libanais maronite et adjacente à cette autoroute ». M. Abboud a fait le lien entre une hausse du prix des carburants et une augmentation des opérations d'abattage d'arbres. Il a enfin rendu hommage à l'actuel ministre de l'Agriculture, Hussein Hajj Hassan, qui a gelé les permis d'élagage (utilisés par les contrevenants pour l'abattage), et l'a appelé à intensifier la surveillance des forêts.

الأربعاء، 20 يناير، 2010

تضخم معدلات قطع الاحراج في قضاء البترون



الوكالة الوطنية للاعلام

اقتصاد - مازن عبود:قطع الاشجار في قضاء البترون انتهاك بحق الغطاء الاخضر


وطنية-20/1/2010 اثار مستشار برنامج الامم المتحدة للبيئة-مازن عبود مسألة تضخم معدلات قطع الاحراج في قضاء البترون، وقال في بيان له اليوم: "يشعر من ينتقل من ساحل البترون الى جردها برائحة وثقل الهواء جراء تلوثه بثاني اوكسيد الكربون المنبعث من احتراق "المشاحر" المنتشرة على امتداد الاحراش المحاذية للطرق العامة. ومن المؤسف ان اعمال القطع والتشحير في هذا القضاء تستمر لانها مقوننة بموجب تراخيص استصدرت في زمن وزير الزراعة السابق ايلي سكاف. واعتقد بأن هذه الاعمال هي انتهاكات بحق الغطاء الاخضر، لانها الاضخم في عقود في البترون، ولانها بغالبيتها لا تراعي الشروط الفنية المنصوص عنها". واوضح عبود "ان اراضي الاوقاف الدينية تشكل جزءا غير يسير من تلك المساحات المنتهكة". واعتبر "ان هذه الواقعة تدفع الى التساؤل حول مدى انصياع بعض الاكليروس لفحوى رسالة البابا (لهذا العام) والتي تدعو صراحة الى ضرورة درء الاحتباس الحراري والحفاظ على الغطاء الاخضر. واشار "الى ان قطع الاحراج الحاصل في بعض المواقع سيؤدي حتما الى تزايد حصول انهيارات على اوتوستراد تنورين، كما هي الحال بالنسبة الى حرج مار يعقوب (المملوك من الرهبنة اللبنانية المارونية) المحاذي للاوتوستراد المذكور في منطقة الشلالات". معللا ذلك الى "ان الغطاء الاخضر هو المثبت الاكثر فعالية للتربة والصخور في الاراضي الشديدة الانحدار المتاخمة للطرق العامة والاماكن السكنية". كما ابدى تخوفه من انخفاض الغطاء الاخضر في قضاء (البترون)- وقد كان يشكل الاربعين بالماية من اجمالي الاراضي. والتمس من وزير الزراعة الحالي اعادة النظر في صحة بعض التراخيص الممنوحة، داعيا اياه الى تعزيز الرقابة الفنية الميدانية على الحطابين وذلك تحت طائلة وقف رخصهم. كما نوه بتوجه وزير الزراعة الجديد المرتكز على وقف اعطاء رخص قص اضافية، واشاد بانفتاحه الملحوظ على كل الملاحظات البناءة.
=========================أ.أ.

الثلاثاء، 19 يناير، 2010

وزراة الزراعة: استكمال تنظيم قطاع مزارع الدواجن من أولوياتنا


المصدر : http://www.lebanonfiles.com
أصدرت وزارة الزراعة، مساء اليوم، البيان الآتي:
17-01-2010
"بناء على ما جاء في تصريح السيد مازن عبود بتاريخ 14/1/2010 حول أهمية التنبه لخطر انشاء مزارع الدواجن العشوائي في المناطق اللبنانية كافة، يهم دائرة تربية وانتاج الدواجن والطيور أن توضح التالي: إن من أولويات وزراة الزراعة استكمال العمل على تنظيم هذا القطاع من خلال المسح الشامل للمزارع واحصاء الطيور المنتجة سنويا وتقديم الارشاد اللازم للمربين، وفي مرحلة متقدمة أن تصبح وزارة الزراعة الادارة المولجة قانونيا لمنح التراخيص الاستثمارية لإنشاء المزارع ومتابعة مراقبتها انتاجيا وصحيا، خصوصا أن قطاع الدواجن يعيل أكثر من 15 ألف الى 20 الف عائلة لبنانية ويساعدها على البقاء وتأمين مقومات الصمود في الريف اللبناني، علما ان هذا القطاع هو ذو اكتفاء ذاتي ويكفي لسد حاجة المستهلك اللبناني
".

السبت، 16 يناير، 2010

La prolifération désorganisée des poulaillers d'élevage représente un danger pour la santé publique, estime un responsable de l'ONU

La prolifération désorganisée des poulaillers d'élevage représente un danger pour la santé publique, estime un responsable de l'ONU

samedi 16 janvier 2010


Le conseiller du Programme des Nations unies pour l'environnement (PNUE) Mazen Abboud a indiqué que les ministères concernés, la direction générale pour l'environnement et les bureaux des ministères de l'Agriculture et de la Santé des différentes régions, ainsi que les caïmacams et gouverneurs sont préoccupés par les accords des grands éleveurs de volaille avec les éleveurs locaux ; accords qui aboutissent souvent à un élevage qui ne répond pas aux normes sanitaires et qui pourrait être une source de maladies pouvant infecter les populations environnantes.

الخميس، 14 يناير، 2010

Random Growth of Poultry Farms


BEIRUT - The National News Agency reported on Thursday, January 14, 2010, that the advisor of the United Nations environmental program, Mazen ABBOUD, attracted the attention of the relevant departments on the inconvenience of the masked & random growth of poultry farms (by contracting with local farmers to grow on their own poultry irrespective of the environmental & sanitary measures). According to Mazen ABBOUD, this would affect public health and the ecological milieu as poultry manure contains bacteria such as salmonella & streptococcus, & heavy minerals like cupper. ABBOUD considered that this random growth of farms leads to the pollution of water springs, soil & underground water with hard minerals or microbes. He urged those concerned to take proper measures to protect citizens.

الانتشار العشوائي لمزارع الدجاج يشكل خطرا على السلامة العامة

14/01/10 10:33
الوكالة الوطنية للاعلام
اقتصاد - عبود:الانتشار العشوائي لمزارع الدجاج يشكل خطرا على السلامة العامة

وطنية - 14/1/2010 لفت مستشار برنامج الامم المتحدة للبيئة مازن عبود اهتمام الوزارات المعنية، والمديرية العامة للبيئة، ومكاتب وزارتي الزراعة والصحة في المناطق، والمحافظين والقائمقامين الى "التنبه من تعاقد بعض مزارع الدجاج الكبرى مع المزارعين المحلين لتربية الدجاج لحسابها عبر اصدار القرارات المناسبة لوقف مثل هذا النمو العشوائي والمستتر". واعتبر عبود في تصريح اليوم "ان هذه الواقعة تشكل خطرا على الصحة العامة والبيئة جراء احتواء خروج الطيور، الذي يستعمل او يحفظ بشكل عشوائي في محيط المزارع، على العديد من انواع الميكروبات المضرة مباشرة او غير مباشرة بالبيئة السكنية والزراعية المحيطة". وابدى تخوفه من "تلوث بعض الينابيع والخزانات والتربة ببعض المعادن الثقيلة كالنحاس مثلا، اوالميكروبات كباكتيريا ستريبتوكوكاس او السالمونيلا "، داعيا المعنيين الى "اتخاذ التدابير المناسبة في هذا الاطار بغية حماية المواطن".
=============================ا.ش

الاثنين، 11 يناير، 2010

حروف ازمنة الميلاد



ثقافة
________________________________________


حروف ازمنة الميلاد



مازن ح. عبّود
http://www.alanwar-leb.com/printarticle.php?articleID=70404
2010,JAN,11

ميلاد اتى وآخر راح،
ليل قضى وديك صاح.
عام العام على بحر الايام،
ضاعت السنون في محيط الديّان،
في محيط الـ(لا بداية) والـ(لا نهاية) اختفينا جميعا،
فصرنا في حالة الانتظار.
ها انا في يومي منذهل من طفل ولدته بتول،
اكتملت ايامه قبل ان يستولد.
طفل اتى ويأتي كل عام...
أيا طفلا لما اتيت??
ألتظهر ضعفاتي وتخلع عني ورقة التين??
ايا طفلا، دعني اهرب من وجهك ولا اعود...
لقد منحتني حرية واوجدتني ناقصا، فما نفع حريتي???


فالنقص خطيئة والحرية روح، وانا ما بين الاثنتين.
ميلادك يتحدى الكائن الذي فيّ،
لاني اعلم اني لا اقدر ان اصير مثلك يوما.
حتى اني لا استطيع ان احدّق فيك مليّا، فاسترني.
ربّي، عيناك تبهراني الى حدود الاحتراق،
وكيف يقدر من لا ينظر في المرآة، ان يدرك نور وجهك??
لا انظر فيها لانّ اكره حقيقتي وايامي اخشاها،
اجزع من تجاعيد وجهي واكرهها لانها تذكرني أنّي لن ادوم.
نعم اني لا استطيع ان ارى فيها مسحة يدك علي.
انها تشعرني انّ ايامي تركض من فسحة العمر المجنون.
دعني يا عمري ها هنا، لاني احب الغرق في مستنقعك.
لكن لا، لا?? ففي شيئ من نور يرفعني.
نور من انوار وافكار.
واني لا اريد للافكار ان ترحل وتهجر.
خذيني يا افكاري الى ينابيع الدنيا، اذا ما هجرتي...
ارفعيني يا احصنتي السماوية الى اسفار الكون،
انتشليني الى حيث الكلمة تتنطح كلمات وحروفا جديدة لا تبول.
خذيني ولا تخشي حمقتي...
وانسي اني ضائع، وثمل من خمرة لا لون ولا طعم لها.
يا بنات افكاري، خذيني الى مغارة طفل ملكي يستلقي في مزود،
خذيني كي اجثو هناك وابكي، عميقا كثيرا وكثيرا!!
نعم فأنا مدرك لسخافتي التي لا تنفك تتعاظم في كياني الظليل.


الخميس، 7 يناير، 2010

Greetings from all his Holiness as translated from Greeck

جانب الابن الروحي بالمسيح مازن

اننا نتقدم من جانبكم بأطيب التمنيات بعيد الميلاد المجيد، ونغدق عليكم بالمناسبة من كنيستنا الام الدعاء والبركة الابوية، متمنين لكم على صعيدنا الشخصي "طول الاعوام" الملآنة ب"المواهب الفضلى"

واننا نتضرع على الدوام بحرارة من اجلكم


+ برثلماوس

رئيس اساقفة القسطنطينية-روما الجديدة

البطريرك المسكوني


My Son in the Lord Mazen,

On the occasion of the Nativity of our lord Jesus Christ, we extend our mother church blessings to you. Furthermore we do wish that you would be granted long & prosperous life full of Graces.

Your loving father who always pray for you fervently,

+ Bartholomew

The Archbishop of Constantinople-New Rome
The Ecumenical Patriarch

الأربعاء، 6 يناير، 2010

عيد الغطاس اليوم ذكرى لعماد السيد المسيح




الأربعاء 06 كانون الثاني 2010 - السنة 77 - العدد 23922
عيد الغطاس اليوم ذكرى لعماد السيد المسيح

قال "طنسى" الجد، لحفيده: "كانت لعيد الغطاس في ايامنا الاولوية على كل الاعياد الشتوية. فالغطاس يطوي الميلاد عندنا في ثناياه، ويختزل كما غير قليل من تراثنا غير المنقول. هذا التراث المحلي المغمّس برائحة جبالنا وثلوجها وشجرها ومياهها، كما بطرائق اطباقنا وقصصنا ومعتقداتنا الشعبية... انني اخشى، يا ولدي، على هذا الارث من الضياع في ظل التراجع المستمر في اهمية هذا العيد الديني والشعبي، فاستمع الي جيداً ولا تنس ما سأقوله لك".



في الغطاس وطقوسه

"نال الغطاس اهمية كبرى في تراثنا الشعبي، نظراً الى ارتباطه بالمياه التي هي العنصر الاهم في حياة الناس في منطقتنا المتوسطية. فالمياه هي الحياة، يا بني، ولا بشرية ولا حضارة من دونها، وكما تعلم فهي شحيحة في عالمنا. ولطالما كانت المياه رمزاً للتبريك. وعماد المسيح على يد يوحنا أتى كي يظهر إرثاً توارثناه، حتى قبل ميلاد المخلص. غير ان حدث عماد المخلص اضاف معاني جديدة. فكان ما حصل ايذاناً ببداية مهمة المسيح الخلاصية على الارض التي تكرس بحلول روح الله عليه في الاردن. لقد كان عماده رمزاً لانسحاقه امام البشرية الخاطئة ولقبوله الموت كي يعود فيقوم.
هذا في الدين، اما في عادات الغطاس، فلقد كانت جدتك "مريم" تنهمك – ومنذ ايام الميلاد – في البحث عن زهور "بخور مريم" (1) التي تنبت في زوايا الحرش الملاصق للـ "عـــودة" (2). فكانت تلتقط ابصالها التي تقطعها ارباً ثم تجمعها في عقد خيطه من خام او كتان. ويوضح العقد جانباً في انتظار قدوم ليلة "الدايم دايم" التي تقع في عشية عيد كل غطاس. ثم تحضر العجينة، وعجينة جدتك لتلك الليلة كانت تصنع من دون خمير، اذ ان المعمود من يوحنا في تلك الليلة (يسوع) سيشكل الخمير الذي يخمّر العجين في معدننا طوال فترة السنة(3). وكنت اعلق عجينة جدتك، الموضوعة في كيس كتان ابيض مع عقد بخور مريم على شجرة مباركة(4) اذ لم يكن مسموحا ان تعلق وديعتنا على اشجار متمردة، كالتينة التي لعنها المسيح مرة، وما عادت تركع للمعمود(5) اي "الدايم دايم"، لحظة مروره.
نعم لقد كانت لليلة الغطاس رمزية كبيرة عندنا يا "حبيب جدك". واني لن انسى كيف كانت تتكلل تلك الليلة بالبرد والصقيع، فتتجمد المجاري. ولقد درجت عادتنا ان يستحم الجميع في منتصف تلك الليلة بالمياه المسخنة بحطب السنديان. لقد كانوا يستحمون وسط ترتيل "باعتمادك يا رب في نهر الاردن...". لقد كنا نستحم بمياه تقدست بفعل العماد، ونلف معاصم ايدينا وعواميد البيت والتبان بخيط كتان ابيض تحديدا لوعد انتمائنا لذلك الناصري ابن مريم.
ثم كنت آخذ عجينة المرحومة جدتك مع عقد الابصال وأعلقه على زيتونة حديقة منزلنا. وكنا نستفيق صبيحة العيد باكرا فنشارك اهل محلتنا قداس العيد وصلاة تبريك المياه.
وبعدها كنت امضي الى نبع المحلة لتغطيس عجينة جدتك المعلقة، في المياه ثلاثا. وكان كساء العجينة الابيض يتلوّن بالتراب جراء سجدتها للـ"دايم دايم" لحظة مروره.
لقد كنا نغطسها وننشد: "غطاس، غطاس، يا غطّاس. مار يوحنا عامدك والسيدة عرابتك...". ولكم اختلط صوتي مع اصوات رفاقي الذين اتوا للغاية عينها. وكانت الامانات ترد الى موقعها بعد انتهاء الطقس. وتسلم الى النسوة في اليوم التالي كي يقمن بدورهن بالطقس نفسه. وتنتهي رحلة الخميرة الى العين في اليوم الثالث، وكان الصبيان عادة هم من يدخلونها الى المنزل. ولقد كانت تلك العجينة تستعمل كخمير خبز المنزل طوال العام. كما كانت بعض اجزائها تستعمل لاعداد حلويات ومأكولات الغطاس على شاكلة "المعكرونة بخشاب" و"العويمات" و"الزلابية" وغيرها...
اما عقد ابصال الخميرة فقد كان يحفظ لحرق بعض حبيباته كبخور، اذا ما وقع فرد ما من افراد المنزل في المرض او في مصيبة.


في النظافة والوجيه

ولقد كان للغطاس يا بني ابطاله ايضا، كالـ"وجيه" مثلا الذي عمل حلاقا. و"الوجيه" كان قد انتمى، لما كان في دنيانا، الى عائلة كريمة ما تعوّد افرادها الاستحمام الا مرة في السنة، وذلك عشية ذلك العيد الرهيب. حفظت عائلة الـ"وجيه" ذلك الارث بهدف الابقاء على صبغة الميرون(6) ندية لعقود طويلة. الا اننا طالما اعتبرنا ان تلك التصرفات كانت غريبة عن المسيحية. وقد ادانها الخوري "جرجس" بشدة لكن دون جدوى. ارث جعل عائلة "الوجيه" على عداوة مع المياه حتى تلوثت بالبخل والنميمة والحسد، فضاع الميرون لحساب الشحم. الا اني، وعلى الرغم من كل ذلك يا بني، قد احببت "الوجيه". لم لا وقد عرفته بداية بشرياً على شاكلتي، الى ان استحال وحشاً يتغذى على اللحوم والشحوم والشهوات. تميز الوجيه بقدراته الكلامية ومواهبه على تشييد قصور احلام ومخططات تتبدد مع حلول كل صباح. علّ ما أضر بالوجيه كان تيمنه بالشيطان في الصدقية حتى اضحى يتكلم بلسانه.
اذكر الوجيه يا بني يصرخ ويبكي عشية كل غطاس حين كانت المياه تلقى عليه من عمال النظافة لغسله، بناء لامر رئيس البلدية وفي اشراف شرطي المحلة. فإياك ان تهمل نظافة القلب يا ولدي لانها من الايمان. وتذكّر دوماً انه كان للوجيه عائلة، وهجرته. اريدك يا بني ان تغسل روحك كلها ايضاً مع كل عيد غطاس من كل ضغن. نعم، لانك بالمعمودية قد استحلت من اهل النظافة والالوهة، فلا تنفك تتأمل في كل غطاس ما قد لحق بنفسك من اوساخ وترهل. دع المياه تدخل الى عمق نفسك حتى تجزع هي ولا تجزع انت!
اخرج من رحم امك، واستولد نفسك نظيفاً يا حبيبي مع كل غطاس. دع المياه تحمل خطاياك وتميتها. اسرق منها نقاوتها ولا تك كشجرة تين خاطئة. انسحق مهما كبرت، لان الانسحاق طريق التجدد. تنظف بالمياه الجارية واجعلها تحمل احقاد أمسك بعيداً من يومك وغدك كي لا تصاب بالوسخ والموت والترهّل.


النهاية

وما زال "طنسى" الرجل يتذكر اقوال جده مع حلول كل غطاس. وقد اضحى هدفه الاساس ان يستحم على الاقل مرة من الداخل في مثل هذه المناسبة كي لا تهجره صبغة الله الملوكية (الميرون) فيضحي مرذولاً ومغلولاً يتكلم بلسان ابليس في عالم هو له اصلاً.

هامش:
1 – زهرة بصلية تزهر شتاء في زوايا الحقول اللبنانية
2 – كرْم
3 – يعتبر الكتاب المقدس ان يسوع هو الخمير الذي سيخمر البشرية (العجين) برسالته الخلاصية
4 – الشجرة المباركة هي الشجرة التي بحسب التقليد الشعبي تركع قبل منتصف ليلة الغطاس.
5 – المعمود هو السيد يسوع المسيح الذي بدأ مهماته الخلاصية على الارض بالاعتماد من يوحنا في الاردن.
6 – الميرون يصنعه كبير احبار الكنيسة من سبعة عطور وزيت الزيتون. ويدهن بالميرون كل من يتقبل سر العماد في الكنيسة. والعماد يشكل قبول شخص ما ضمن الجماعة المسيحية المؤمنة.

مازن عبود

.........................................................................................................................................................................................
جميع الحقوق محفوظة - © جريدة النهار 2010

الثلاثاء، 5 يناير، 2010

les homélies de Sfeir et Audi

Le conseiller environnemental du programme de l'ONU salue les homélies de Sfeir et Audi
04 كانون الثاني 2010
-
Le conseiller environnemental du programme de l'ONU Mazen Abboud salue les homélies prononcées par le Patriarche maronite Nasrallah Sfeir et par le Métropolite orthodoxe de Beyrouth Elias Audi au cours de leurs messes du Nouvel An, sachant qu'ils ont mentionné les défis environnementaux au Liban et dans le monde entier, à la lumière du sommet de Copenhague.
"Je remercie l'église pour sa contribution, pour avoir mentionné les causes et les effets du réchauffement climatique, et la proposition de moyens de résolution de cette crise au niveaux individuel, collectif, national et international"ajoute-t-il. Par ailleurs, Abboud indique que la religion a été originalement conçue pour jouer un rôle régulateur à la vie humaine sur terre.


04/01/10 15:26

الوكالة الوطنية للاعلام

متفرقات - مازن عبود نوه بعظتي البطريرك صفير والمطران عوده في قداسي رأس السنة لتناولهما التحديات البيئية في لبنان والعالم

وطنية - ثمن مستشار برنامج الامم المتحدة للبيئة مازن عبود عاليا عظتي البطريرك الماروني مار نصر الله صفير ومتروبوليت بيروت للروم الارثوذكس الياس عودة خلال قداسي رأس السنة، وذلك لتركيزهما على التحديات البيئية في العالم ولبنان وبخاصة موضوع قمة كوبنهاغن.
واعتبر عبود "ان الاضاءة على مسببات وتأثيرات الاحتباس الحراري واقتراح طرق لمعالجة هذه الازمة من قبل الاحبار على الصعيد الفردي والجماعي والوطني والدولي، يشكل مساهمة مشكورة من الكنيسة لنشر الوعي البيئي بغية حل مشكلة وجودية اضحت تهدد استمرار العنصر البشري في العالم"، مشيرا الى "ان الدين اوجد اصلا كي يلعب ادوارا تنظيمية لحياة البشر على الارض".
====================