الثلاثاء، 31 أغسطس، 2010

Mazen Abboud : Éviter une nouvelle crise libanaise à la façon de BP

LIBAN
Mazen Abboud : Éviter une nouvelle crise libanaise à la façon de BP
Lorient le Jour
31/08/2010

Qu'est-ce qui garantit le respect des règles de l'environnement et de la sécurité en cas de forage offshore ? Qui supervisera les opérations de forage et comment le fera-t-il? Le comité de surveillance nommé par le gouvernement sera-t-il efficace, honnête et qualifié ? Ce sont des questions que se pose aujourd'hui Mazen Abboud, consultant en environnement et fondateur de l'Union des associations écologiques du Nord.
« Je crains de voir le Liban entrer dans une crise à la BP (en référence à la fuite pétrolière aux États-Unis) qui lui fera perdre le peu de biodiversité marine qui lui reste, déjà touchée par l'urbanisation sur la plupart de ses côtes », souligne M. Abboud.
L'écologiste explique que des fuites d'hydrocarbures dans
la mer réduisent considérablement l'oxygène dans l'eau, ce qui peut causer la suffocation des poissons et de la végétation. Selon lui, le gaz méthane se propage plus vite que le pétrole en raison de sa nature soluble. D'autres gaz peuvent s'échapper avec lui, comme le CO2. Le méthane peut également atteindre la surface de l'eau et polluer l'atmosphère, ou alors, dans certaines conditions de température et de pression, se transformer en hydrate, qui a le potentiel d'exploser à la surface, près de l'endroit de la fuite.
« Je crois qu'il faudrait mener toutes les études nécessaires avant le forage pour ne pas risquer une crise qui détruirait notre mer et, par le fait même, nos relations avec les pays voisins », conclut-il.

الخميس، 26 أغسطس، 2010

L’apparition de vaches mortes

LIBAN
Brèves
jeudi, août 26, 2010
http://www.lorientlejour.com/news/print.php?id=669252

L’apparition de vaches mortes sur le littoral libanais remonte à mardi. Le ministère de l’Environnement estime qu’elles proviennent d’un bateau qui a voulu se débarrasser d’animaux malades.

Santé publique
De nouvelles vaches mortes sur le littoral de Tripoli et de Jbeil

Un nouvel épisode de l'affreux feuilleton des vaches mortes retrouvées en mer s'est déroulé hier. De nouveaux bovins noyés ont été repérés sur les plages de Tripoli (deux) et de Jbeil (un), selon Rabih Salem, représentant de la société civile au ministère de l'Environnement. Il a demandé qu'« une solution radicale soit trouvée à ce problème », expliquant que la région de Batroun a été particulièrement touchée en raison du courant qui vient de Beyrouth vers elle. La Défense civile, elle, a réussi à sortir deux vaches de l'eau pour permettre aux municipalités de les ensevelir. C'est ce qu'a déclaré hier le directeur général de cet organisme, le général Darwiche Hobeika.
Le ministre du Travail, Boutros Harb, député du Batroun, avait appelé le général Hobeika pour lui demander d'agir au plus vite et de retirer les vaches de l'eau. Le député Antoine Zahra a contacté le bureau du Premier ministre Saad Hariri et a reçu des assurances que tous les moyens seront déployés pour démasquer les coupables et empêcher qu'une telle catastrophe ne se reproduise.
Pour sa part, l'écologiste Mazen Abboud a estimé que « l'apparition de vaches mortes sur les plages du sud de Batroun hier (mardi) est un indicateur de l'incapacité de l'État libanais à surveiller les eaux territoriales, qui sont devenues un vrai dépotoir pour tout genre de bateaux ». Pour lui, « ce qui s'est passé est une occasion de penser à renforcer les gardes-côtes afin de mieux protéger le littoral des agressions ».

الأربعاء، 25 أغسطس، 2010

ظهور الابقار على شواطئ كفرعبيدا

25/08/10 10:44
متفرقات - عبود: ظهور الابقار على شواطئ كفرعبيدا

يدل على تفلت المياه الاقليمية من رقابة الدولة

وطنية - 25/8/2010 اعتبر المستشار البيئي مازن عبود "ان ظهور الابقار النافقة على شواطئ البترون الجنوبية صباح امس، يعد مؤشرا على تفلت الشواطئ والمياه الاقليمية اللبنانية من رقابة الدولة بحيث اضحى بحر لبنان مكبا لنفايات السفن على مختلف انواعها". وابدى عبود تخوفه من ان تضحي المياه الاقليمية اللبنانية مكبا للنفايات الصناعية السامة او النفايات النووية مثلا، وذلك "لأن الرزق السائب يعلم الناس الحرام".

واعتبر "ان ما جرى هو مناسبة لاعادة النظر في تعزيز خفر السواحل بغية حماية البلد من التعديات عبر البحر".

================

الخميس، 19 أغسطس، 2010

Gas Exploration

ABBOUD:The Gas Exploration in Lebanon could become a Liability too...

National News Agency (NNA) - 17/08/2010 – upon the completion of the gas exploration code by the Lebanese Parliament, UNADEP secretary general- Mazen ABBOUD called upon the government of Lebanon to take all the necessary legal & logistic measures to ensure the security of the Lebanese sea & coasts from any potential gas leakage during the gas drilling processes. ABBOUD indicated that gas leakage incidences may increase sea water acidity tremendously & have catastrophic effects on the marine ecology of the Mediterranean Sea in Lebanon".

ABBOUD considered that establishing a credible & efficient regulatory body for the gas exploration sector is a must to ensure the strategic interests of the Lebanon; furthermore, he indicated that only credible international companies of good history should be allowed to get into the affair; moreover, he said that concerned parties should monitor strictly the drilling processes in order to minimize the probability of occurences of gas seapage incidences in the Mediterranean sea, which is relatively a closed & overpopulated sea.

========

الثلاثاء، 17 أغسطس، 2010

اقتصاد - مازن عبود هنأ بانجاز قانون التنقيب عن الغاز

/08/10 11:19
اقتصاد - مازن عبود هنأ بانجاز قانون التنقيب عن الغاز

وطنية - 17/8/2010 - هنأ رئيس اتحاد الجمعيات الشمالية السابق المستشار البيئي مازن عبود مجلس النواب والحكومة، لمناسبة "انجاز قانون التنقيب عن الغاز في المياه الاقليمية اللبنانية"، واعتبر "ان التحدي الاكبر يكمن من الان وصاعدا في تأمين اطر حماية الشواطئ اللبنانية والبيئة البحرية قانونيا ولوجستيا من اي تسرب غازي ابان التنقيب، لما لمثل هكذا حوادث من آثار كارثية على البحر المتوسط".

وقال:"ان ايجاد هيئة ناظمة للقطاع تتمتع بالمصداقية والكفائة (بعيدا عن التدخلات والمحاصصة في اللعبة اللبنانية) هو حاجة وطنية ملحة وذلك بغية ضمان امن البلد الاقتصادي والبيئي في هذا الاطار".

واشار "الى ان تسليم التنقيب الى شركات تتمتع بالصدقية، كما مراقبتها بشكل صارم، يقع في نطاق الامن الاقتصادي والبيئي الاستراتيجي للبلد"، لافتا نظر المسؤولين "الى ان اي تسرب نفطي جراء امكانية حصول اخطاء في اعمال التنقيب سيزيد في حموضة مياه المتوسط بشكل مباشر، ويحول بالتالي بحر لبنان الى مستنقع متصحر وخال من الكائنات البحرية، وهذا يعني حصول كارثة بحرية ستطال سائر الدول المتوسطية".

======== ج.ع

الاثنين، 9 أغسطس، 2010

الارث وفيروز والرحابنة الجدد

http://www.aldiyaronline.com/articleDetails.php?menu=article&artId=26870
آب 2010 | العدد 7746

الارث وفيروز والرحابنة الجدد



تفاعلي النغمي الاول بالعالم كان ب«تكتك يا ام سليمان»، التي هي من غناء فيروز عبر اثير اذاعة لبنان،
وترعرعت على: «امرا، يا امرا..»، الى أن رسخت الجمهورية في كياني صوتا فيروزيا بنغم وكلمات رحبانية. فصارت رجعة عسكر فخر الدين واسطورته لا تفارق عالمي. تعلمت بفيروز تاريخ بلدي فعشقته صورة ولحنا. لما لا، وقد صار معها ايقونة شعبية وانشودة لا تنفك تفارقني يوما. ان صوت فيروز هو جمهورية لبنان المرتجاة. جمهورية قروية من جبل لبنان تسكنها «ستي الختيارة» والشاويش برعاية ا لقمر ودعم العين وفي كنف الارض..
ولما كبرت، نقمت على فيروز والرحابنة اذ اكتشفت ان لبنان كان مختلفاً. فقد كان واقعياً «فيلما اميركيا طويلاً» و«سهرية»..
نشأت على تراث الرحابنة المتجسد في صوت وطلة فيروز. وتغذيت موسيقاهم طعاما للروح ومهدئاً للخواطر في ايام العواصف.
وما زلت منجذبا الى تلك السيدة الغريبة بالاقماص النافرة، التي لا تقابل الناس، والتي تسكن خلف حوائط الاسطورة. وما زلت اتتبع اخبارها..
تربيت على عشقها، وقد كانت الامل بالنسبة لي ولجماعتي في زمن الحروب. نعم، كانت رمزا من رموز لبنان الذي لا ينكسر. فقد بانت سيدة لبنان الغريبة على المسارح العالمية كـ«البيرت هول»، عندما غرقت فتافيت البلد في الحروب الصغيرة، تغني لبنان انشودة ابدية لا تنهزم. لقد كانت القمقم الذي حوى روح البلد وهويته وآمال اناسه الطيبين.
الا انها كانت واجهة لما هو ابعد من الصوت والطلة، كانت جسد الاخوين رحباني الذي يتكشف عن هويتهم الروحية.
واني ما حزنت، في طفولتي، على رجل قدر ما حزنت على غياب اول اركان الرحابنة (الأب عاصي الرحباني). واستمر بعده منصور في المسيرة، بما توفر له من امل والهام ومقدرات الى أن غاب مؤخرا.
اشعر اليوم، مع كل ما اسمع، بالخسارة على الرمز. فأقشعر، اذ اقارن ما يجري بقضم الماعز البربري لارزة علم لبنان. طبعا، اني لا اريد ان اجرح كبرياء احدا او ان اتهم احدا بشيء، الا ان هذا ما يشعر به كل جاهل لملف الخلاف الرحباني - الرحباني على شاكلتي...
اشعر ان جسد الاخوين رحباني يتشوه، وقبورهم تفتح، وذكراهم تداس، بفعل خلافات صغيرة من هنا وهناك.
اشعر ان ذاكرتي تنتهك وارث اجدادي قد اضحى للبيع. كما اخشى ان يكون ما نشهده استكمالا لازالة القيم المؤسسة للبلد الذي عرفناه.
اخشى ان يكون لبنان القديم قد انطوى، وها ان اخر رموزه تتداعى وتتهاوى. لذا، فاني استميت بالدفاع عن فيروز - الرمز الرحباني مخافتي على بلدي وهويتي وذاكرتي. يا لبنان الاخضر والقديم والجميل والحبيب لا اريدك ان تذهب لحساب هذا اللبنان الذي اكرهه. واني اكره لبنان التلوث الفكري والسياسي والبيئي...
وبالمناسبة ادعو حارس الدستور ان يأخذ مهمة اصلاح الرمز على عاتقه كي تحفظ الصورة، ولا تنكسر معنويات الكثيرين...
اشعر بالاسف حيال ارتكابات ذرية صانعي لبنان الحقيقي، لانهم يضعون الربحية المالية فوق القيمة المعنوية لارث آبائهم العظيم، غير عابئين بالناس. فمن غير المسموح لجسد الرحابنة ان يتشوه ولفيروز ان تصمت. فصمتها رغما عنها هو سجن للروح التي فيها وللرموز التي تمثل. وان الصمت في غير مكانه رذيلة.
ايا ورثة العملاقين لا تهدموا ما لم يعد لكم، حتى لو اعطي لكم وضعيا!!!
الا فاعلموا ان النغم طليق!! واعرفوا ان الله حر في ان يغدق من روحه على من يشاء!! فلا تختلفوا على مواهب الروح التي لآبائكم. ولا تتفاخروا كثيراً بما ليس لكم حتى لو اعطي اليكم بقانون وضعي!! الا فاتسعوا الى حدود الدنيا، كي تنالوا من روح الكون، المواهب التي كانت لآبائكم!! اجعلوا القيمة تطغى على الثمن، فيقال عنكم حينها انكم عن حق فرع، من ذلك الاصل الروحي!! فالتحدي الكبير هو ان تثبتوا انكم فرعا من ذلك الاصل روحيا وليس ماديا فقط. فالمادة هي من لحم ودم، وهي الى تراب. اما الروح فتحيي وهي برسم الخلود.

مازن عبود

الأربعاء، 4 أغسطس، 2010

ابن آدم والعريانة


ابن آدم والعريانة

بقلم مازن ح. عبّود

في حديقتي سما وبيلسانة، وعريانة...
اورقت عريانتي كلمات، فاورفت قصصا وحكايات!!
عريانتي كانت مخزن قصصي، ومقام آهات.
كان هذا زمانا، قبل ان وافى ساحر، فبتلها.
بتلت عريانتي، فذبلت، وبكت البيلسانة!!!

بكت اليلسانة واهتزت الدنيا لمّا هوت العريانة،
فكان ان خاطبت الكاسر الساحر، وقلت :
" اترى كيف يا كاسرا، تسلب عودي الاخضر الحكايا ؟؟
كيف يا وحشا تخلع نديمتي، عن سما حديقتي؟؟
كيف يا وحشا تسلب نجميها عن فناء عينيها ؟؟؟
اما علمت يا كاسرا انّ عريانتي كانت عود المرمر المزهر؟
اما ادركت انك لمّا خلعت عنها الرداء، مزقت السحب؟
اما جزعت لما سلبت من عينيها النجمتين؟
اما خشيت الثريا في غابة القمر؟؟".

كان شعر عريانتي-حبيبتي نسائم ونغمات.
ولمّا رحلت، بكيت عروستي- عريانتي كثيرا...
ادمتني العريانة لانها كانت جسرا الى النجوم.
فمن بعدها من يصعدني الى الثريا؟؟
ومن بعدها من يصغي الى تمتماتي؟؟؟

ترمدت السما على فراق عريانتي،
وتفتحت الارض ما تحت الارض لموافاتها،
وبكتها الحساسين...
اما انا فحزنت جدا، لمّا غمرتها الرياحين قليلا جدا قبل ان يلتقطها حطّاب،
حزنت جدا لاني ما تعزيت، اذ اردت لها ان تستكين.
وحسبي انّ الموت لا تتعطر جنباته الا بشذا السكون.

حزنت فقلت:
" تبا لك يا ابن آدم ويا نواميس!!!
اما كان الكون اسلم لو لم تولد؟؟
اما كان الكون افضل لو لم تكثر؟؟".

نعم، فهكذا تقول لك البيلسانة:
"استرح يا دابة غريبة، كي تشاطرنا الكون!!!
ارقد كما البيلسان والاقحوان !!
اما تعلم انّ الكون اقوى؟؟
اما تعلم بانك حلقة هامشية؟؟
انك ميت لا محالة!!!
ميت مع كل شرورك وفنونك البائدة!!
انّ سخافاتك، سراب يتبدد على بيدر الحقيقة.
انت انسان، وابن آدم الزائل انت.
كل ترابك كي تدرك طعمك.
واعلم انك عريان كعودي البائد في حضرة الخالق،
عريان انت، كعريانتي التي قطعتها، فأبدتها !!!
عريان انت وعطشان وجائع، من غير ان تدري، فلا تستقوي!!!
اعرف انك صغير وحقير وبائد.
لا تتمدد كثيرا بل ادرك دونيتك حتى ترتفع.
اعلم انك الاضعف والاغبى والاجهل،
نعم فانت لست مثلي انا البيلسانة،
ولا ثيابك كثيابي، ولا عطرك كعطري!!!
تطلع جيدا الى ما حولك كي تعرف...
تطلع واعلم انك تسمم كونك بجهلك.
أعلم أنك، في الغد ما بعد غدك، خاسر حتما،
خاسر وتعيس ونادم.
فستندم حقا على كل قطرة ماء ارقتها وعلى كل شجرة قطعتها وكل قطعة اديم شوهتها، فحذار!!!".

الصفحة الثقافية، الانوار في 7-7-2010

الثلاثاء، 3 أغسطس، 2010

عبود نوه بانجازات مدير معهد الصحافة العالمية المستقيل دادج

الوكالة الوطنية للاعلام


متفرقات - عبود نوه بانجازات مدير معهد الصحافة العالمية المستقيل دادج

وطنية - 3/8/2010 نوه عضو معهد الصحافة العالمية مازن عبود، بمناقبية دايفيد دادج - مدير معهد الصحافة العالمي (فينا) الذي استقال من موقعه مساء امس (قبل شهر وبضعة ايام من انعقاد المؤتمر العام للمعهد الذي يتزامن والذكرى الستين لتأسيسه)، مطلقا عليه لقب المحارب الباسل في سبيل حرية الاعلام الذي عزز عمل المعهد على كل الصعد.

وتمنى لنائبته بيتيل ماكينزي التي عينت مديرة مؤقتة للمعهد الفلاح في مهامها ومتابعة ما قد بدأه سلفها.

وقدر عبود لدادج، الذي وصفه بالصديق، اهتمامه بلبنان الذي تجلى بوضع ملف الحريات الاعلامية في بلد الارز في قمة اولويات المعهد.

وكان دادج قد زار لبنان في العام الماضي، على رأس وفد متخصص، لدرس اوضاع قطاع الحريات الاعلامية فيه. وأصدر تقريرا في هذا الاطار يعتبر من افضل ما انجز حول الوضع الاعلامي اللبناني. كما وضع بنودا تنفيذية في خطة المعهد للاعوام المقبلة تتعلق بتأهيل الاعلاميين في لبنان وحمايتهم وتعزيز حضورهم في المعهد المذكور.

=========================أ.أ.

ABBOUD: David DADGE is a valiant warrior for press Freedom who gave Lebanon a special attention during his term at IPI


Lebanese National News Agency




Miscellaneous – ABBOUD: David DADGE is a valiant warrior for press Freedom who gave Lebanon a special attention during his term at IPI

NNA - 3/8/2010


Following the decision of the International Press Institute (IPI) Executive Board (VIENNA, August 2 2010), to appoint IPI Deputy Director Alison Bethel McKENZIE an Interim Director following the decision by Director David DADGE to step down in pursuit of new opportunities; Mazen ABBOUD, a Lebanese free lance Journalist & a IPI member, said to the Lebanese National Agency (NNA) this morning that former director David DADGE is indeed a valiant warrior for press freedom and freedom of expression, who worked to strengthen IPI presence in Lebanon & the Middle East.
ABBOUD recognized the role of DADGE who headed a special IPI commission to the Lebanon in fall 2009; & issued a special report on the state of press freedom in it, an "important analytical document that describes the structural problems of the press sector in the country" as he described it. Finally, he wished the new director, success in her new job.