الخميس، 30 يونيو، 2011

كلمات حفل توقيع كتاب ذكريات صبي المحلة


كلمة مازن عبّود

يشكر صبي المحلة كل من حضر الى حفل اطلاق كتابه متكلما او مشاركا. وهو قد اوكلني على عادته ان انقل اليكم اكليروسا ورسميين واهل محلة واعلام واصدقاء امتنانه لوجودكم اليوم في غمار عالمه الدافئ والخاص، متمنيا لكم طيب الاقامة عنده لفترة ساعة من الزمن.
وصبي المحلة هو الحاضر الدائم في كل منكم.

اما محلته فهي العالم وان اكتست في كتابه هذا صبغة مكانية ولونا حضاريا. وترى رفيقي- ذاك الصبي يلعب بالزمان. وهو يستفيق عادة في قمقم الشاب الجلدي، اذا ما تعسرت مشروعات واحلام قاطنه. يستفيق كي ينقذ المثالية. يستفيق من رماد الطفولة كي يلقن الشاب درسا، على لسان شيخ ما في المحلة عرفه الصبي، دروسا في مواجهة الازمات وكيفية التصدي لمشكلاتها.
قصصه كانت تتظهر حكايات في مجلة الاحد في جريدة النهار.


فأهلا بكم جميعا اهلا اعزاء لمحلة ذاك الصبي وشركاء اعزاء له في عوالمه ورحلته الى عالمنا.

قصر المؤتمرات الضبية في 27-6-2011

الأربعاء، 29 يونيو، 2011

ذكريات صبي المحلة" لمازن عبّود




ذكريات صبي المحلة" لمازن عبّود

وقع الكاتب مازن عبود كتابه الجديد "ذكريات صبي المحلة" (مجموعة اقصوصات نشرت بغالبيتها في جريدة النهار-مجلة الاحد)، في احتفال حاشد أقيم في قصر المؤتمرات في الضبيه، حضره النائبان سمير الجسر وانطوان زهرا، وفدان من قضاة مجلس شورى الدولة وديوان المحاسبة، كما نائب رئيس مجلس النواب الاسبق ايلي الفرزلي والوزير السابق سليم الصايغ، ممثل وزارةالداخلية العميد اميل كيوان، ممثل قائد الجيش العقيد ملحم حداد، رئيس مجلس إدارة الريجي المهندس ناصيف سقلاوي، رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر، القاضي سليمان طرابلسي، والمطران جورج خضر وحشد من المدراء العامين ورؤساء البلديات وكوادر مجلس الانماء والاعمار والريجي ووجوه اعلامية بارزة. قدّمت للاحتفال د. جاكلين قاصوف المعلوف.

بداية، تحدث عبّود فشكر كل من ساهم في انجاح الحفل وخصّ السيدة ميرنا المر والمهندس ناصيف سقلاوي بالتفاتة خاصة. ثم تكلم عبّود عن كتابه فأوضح انه "يتضمن ذكريات الطفولة التي قضاها في بلدته دوما الشمالية".

وبعدما قرأ مقتطفات منه، أكد انه لا يزال حتى الآن "الصبي الذي يلعب في الحارات القديمة".

وقال المهندس الجسر: "ان الكتاب يجسد الفنان بالقلم والصورة، مؤكدا ان عبود "غير موجود في الكتاب لأنه أخلى الساحة لأبطال القصة. واعتبر الجسر انّ صبي المحلة يتذكر الاماكن والوقائع والاشخاص خوفا من الموت الذي هو بحسب الكاتب آت لا محالة
وسيلتهم كل العناصر.
وتحدث الرئيس الفرزلي عن الكاتب و دومته التي هي "موطن الشعراء والكتاب التي تشعل نار الوجد في الجسد"، مؤكدا انها "ستظل وطن الإشعاع والإشراق كالخمر العتيق". واعتبر انّ صبي الكتاب يقف في ظل روحه كي يشعل نار الوجد في جسده، مقارنا ما بين عالم الصبي ووطنه والواقع. واشار الى انّ ذكريات الكاتب وقصصه هي كرسم صبح او صوت بلبل او خمرا عتيق.

ورأى المطران خضر ان مازن "يلاعب في الكتاب الناس في أروقة الضيعة التي تجسد قطعة من السماء على الأرض، فهو كتاب فيه كل الأجيال التي اختبرها الكاتب في طفولته". ثم اختتم المطران خضر مداخلته بالقول ان كتاب عبّود هو اثر مسيحي عربي "في صوغ لبناني لا افصح" واعتبر انّ الكاتب يحمل وعودا كبيرة لحريتنا في لصوقنا بجبال لبنان.

ووجد الصايغ في الكتاب "قصة خارجة من تحت أقدام الأرز، فيها الحلم من الطفولة الى الشباب وهو حلم يجسد الحرية والوطن والإنسان والكرامة والمحبة والسخاء".

الجمعة، 24 يونيو، 2011

Une visite au mont Athos, terre de spiritualité | Politique Liban | L'Orient-Le Jour

Une visite au mont Athos, terre de spiritualité | Politique Liban | L'Orient-Le Jour
LIBAN
VOYAGE
Une visite au mont Athos, terre de spiritualité
Par Mazen ABBOUD | vendredi, juin 24, 2011


Une vue des splendides montagnes de l’île d’Athos.

Mazen Abboud, écologiste et journaliste, a réalisé son rêve de visiter le mythique mont Athos, en Grèce. Il en est revenu avec ce compte-rendu.
«La visite du mont Athos, en Grèce, ainsi connu parce qu’il porte le nom du jardin de la Vierge, n’a jamais cessé de représenter pour moi un désir qu’il me tardait d’assouvir. Athos, c’est ce paradis terrestre, où les immortels et les mortels se mélangent, dans cette péninsule d’une superficie de 400 kilomètres carrés, dans la Méditerranée grecque.
Je n’aurai pas pu envisager de me rendre à la république monastique pour la découvrir de cette façon profonde sans l’aide de Mgr Costa Kayal, qui parle la langue grecque à la perfection et connaît bien la destination. Pour ce voyage, nous étions une délégation de cinq personnes venues du Liban: Mgr Costa, le père Dimitri Khoury, Rayan Fawaz, Christian Aleftiridis et moi-même.
Le chemin jusqu’à Athos était quelque peu long: il fallait tout d’abord se rendre à Salonique à partir d’Athènes, puis conduire jusqu’à Ouranopoli avant de prendre le bateau pour Dafni, le port d’Athos, le seul moyen d’accéder à l’île.
J’ai tout de suite été séduit par cette terre divine, habitée par des hommes touchés par la grâce. À Athos, J’ai rencontré des hommes de lumière qui détiennent les clés de l’univers, et qui vivent paisiblement et en harmonie avec leur milieu naturel, ne se nourrissant jamais de viande. Ce sont des moines qu’on appelle Athonites ou Hagiorites. L’île entière suit le calendrier byzantin, c’est-à-dire que la journée y commence à chaque coucher du soleil, et que les fêtes se célèbrent treize jours après le reste du monde.
Les premiers ascètes sont arrivés à Athos au septième siècle, après avoir été chassés du Moyen-Orient par les Arabes. Beaucoup de moines y ont élu résidence après avoir fui d’autres contrées, suite aux conquêtes islamiques. L’histoire de la péninsule a été plus ou moins agitée au gré des époques et des conquérants.
Selon la légende, Athos, cette perle de la mer d’Égée, serait le jardin offert par le Seigneur à sa mère la Sainte Vierge, à sa demande. Est-ce pour cela qu’on y oublie toute notion de temps et d’espace? Les monastères d’Athos étant masculins, la montagne entière est strictement interdite aux “créatures femelles”, en général, et aux femmes en particulier (règle de l’abaton). Cela est peut-être dû au fait que l’île est consacrée à la plus sainte des femmes de l’histoire. Quoi qu’il en soit, les tentatives d’ouvrir le mont Athos aux femmes ont échoué jusqu’à présent.
Une république théocratique autonome
Cette république monastique auto-administrée a pour capitale le monastère de Karyès (le territoire est réparti sur les vingt monastères de l’île), qui est aussi le siège du gouverneur civil (rattaché au ministère grec des Affaires étrangères). Spirituellement, le mont Athos relève de l’autorité ecclésiastique du patriarcat œcuménique de Constantinople. Le pouvoir législatif est exercé par la Sainte assemblée (formée de représentants de la vingtaine de monastères). Le pouvoir exécutif est de la prérogative de quatre membres, chacun représentant un groupe de cinq monastères.
Vivre à Athos, c’est vivre avec les saints dans un coin reculé du monde, comme si on retrouvait ainsi l’essence de la Byzance perdue, tout ce qui reste après la perte de la Byzance terrestre. Athos ne cessera d’évoquer pour moi le son des cloches mêlé aux hymnes qui font danser les bougies et faire vivre les personnages des peintures murales des églises, les ramenant dans le monde des mortels.
J’ai trouvé ma paix à Athos. Oui, j’ai vu le monde entier sous mes pieds. Ce que j’y ai découvert, c’est qu’il y a vraiment une autre dimension à découvrir...»

الثلاثاء، 21 يونيو، 2011

"ذكريات صبيّ المحلّة"



حفل توقيع كتاب "ذكريات صبيّ المحلّة" للكاتب اللبناني مازن عبود



يقام في السادسة والنصف من عصر الاثنين الموافق 27 من الشهر الحالي حفل توقيع كتاب "ذكريات صبيّ المحلة" للكاتب مازن عبود وذلك في مركز اميل لحود للثقافة والمؤتمرات في الضبيّة.

ومن المتوقع أن يتحدّث في الاحتفال كلّ من : الكاتب عبود، نبيل الجسر، النائب السابق ايلي الفرزلي، المتروبوليت جورج خضر، والوزير الدكتور سليم الصايغ.



تاريخ النشر الثلاثاء 14/06/2011 م - الموافق 13-7-1432 هـ الساعة 8:25 مساءً


http://www.weelan.com/inf/print.php?action=print&m=newsm&id=2437


الاثنين، 20 يونيو، 2011

عبّود: خيار تسمية ناظم الخوري لوزارة البيئة قرار صائب

عبّود: خيار تسمية ناظم الخوري لوزارة البيئة قرار صائب

اعتبر الناشط والمستشار البيئي مازن عبّود ان اختيار الاستاذ ناظم الخوري لتولي وزارة البيئة هذه الظروف هو قرار سديد وصائب وحكيم من قبل رئيس الجمهورية.

وقال عبّود انّ وجود شخصي من الصف الاول بهذا القدر من النضج والحيادية والتمرس السياسي والاجتماعي والاخلاقي على رأس المسيرة البيئية هو حاجة وضرورة ملحة لضبط وتصويب عمل وزراة مزّقها العراك والمناكفات حتى حدود العبثية.

واعتبر انّ رصيد الوزير الجديد السياسي والاخلاقي سيمكنه حتما من انجاز مشروعات عجز الاخرون عن تحقيقها. واخيرا، تمنى عبّود للوزير الفلاح والتوفيق في قيادة المجتمع الاخضر في بلد الارز.

الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

لبناني في تيسالونيكي



ثقافة
________________________________________


لبناني في تيسالونيكي



مازن ح. عبود
كان ان التقيت تيسالونيكي الجميلة، عاصمة مقاطعة مقدونيا اليونانية ومسقط رأس الاسكندر الكبير ووالده فيلبس وارض ديمتريوس العظيم والمدينة التي ولد فيها الزعيم التركي اتاتورك.
ادركت تيسالونيكي، التي تظهّرت لي بقعة
جميلة منبسطة على شواطئ بحر ايجيه، ترقب سفنه
وآلهته وترصد قصصه، منذ ولادتها. وتيسالونيكي
هي ايضا ارض ميعاد العديد من اليونان اللبنانيين
الذين قدموا الينا مع بدايات القرن العشرين، فأغنوا نسيجنا تنوعا وجمالا.

كما انّ تيسالونيكي لم تنفك
تكون مقصد العديد من اللبنانيين الذين استوطنوها، فصارت لهم بيروت الهادئة والمستكينة من شرور الشرق الغاضب.
تشعر وانت تسير في شوارعها، انك تختال في احد مناطق الاشرفية، فتظنّ لبرهة انك في شارع
مار نقولا او شارع عبد الوهاب مثلا.

لبنانيّو تيسالونيكي، اكتسب بعضهم شهرة كبيرة. فأضحى بعضهم اطباء كبارا او متعهدين او تجارا معروفين. وكان ان التقيت منهم د. سامر ميخائيل، وهو طبيب قلب ذاع صيته في اليونان. وقد اصرّ على اصطحاب الزوّار اللبنانيين الى بيته الضارب على المدينة، والمتمركز في احدى الاحياء الراقية. في بيت سامر، كانت الارزة في استقبالنا على البوابة. اما الدار فقد كان مصنوعا من حجر صنين الاصمّ، الذي احتضن موسيقى فيروزية كانت تصدح في الداخل. فشعرت بدفء لبنان الذي اضحى اوطانا توزعت على بلدان العالم. فلكل لبناني لبنانه، اين ما كان!!


لقد كان سامر لبنانيا متعلقا ببلده وبذكرياته على طريقته. الا انه كان يخشى ان يعود فيدرك بلدا لا يشبه لبنانه. وكان الطبيب يفتخر ببلدته الكفير في قضاء حاصبيا، وباصوله. كان يفتخر بنسيبه، السياسي والمفكر فارس الخوري، الذي شغل رئاستي مجلس الوزراء والنواب في سوريا.

وكان ان امضينا امسية رائعة عنده. امسية انشدنا فيها لفيروز، وتناقلنا اخبار القرى ونكاتها، وتبادلنا فيها وجهات النظر حول الوضع في لبنان الذي كان حاضرا في كل قرنة من ذلك البيت. حضر البلد عنده بكل اطيافه حتى انّ تلفزيون لبنان حلّ في ذلك البيت نجما عزيزا على الشاشة.


تركت تيسالونيكي فخورا بلبنانيتي بعض الشيء، وذلك لأني ادركت لبنانيين حقيقيين زرعوا بلدهم لبانا في ارجاء المعمورة. فكان ان اضحت قصصه شذا يرسم بها لاهل الامم صورا جميلة عن بلد شوّهته السياسة.

الثلاثاء، 7 يونيو، 2011

والدة الاله



والدة الاله
الديار الفكري 6-6-2011

تربى على حب "مريم العذراء" التي انشدها نغما رقيقا علق في ذاكرته. وكان في كل مرة ينظر الى الايقونة التي ابلغته جدته بأنها " لوالدة الاله وام النور" يشعر بالدفء والحنان، فيروح يتأمل عميقا في سرها وفي ولدها.

ظنّ بداية انّ "والدة الاله" امرأة عادية تحظى بمحبة جدته كما "ام سلوما" لكنها غادرت كعمه "ميشال" الى بلاد الاغتراب، فعلقت لها صورة تعويضا عن الحضور الجسدي، الا انه عاد فأكتشف انها مثّلت اكثر من ذلك بكثير على ما يبدو. وكان ينشده لسحر الانوار المنسكبة من الكوب الملون الذي وضع قبالة "ام النور" والذي قطنه، بصورة غير مدركة لديه، لهب انتصب على طبقة من زيت زيتون كرم "المنطرة" تتطربشت على ماء كما ابلغ.


لقد عرف "مريم" رائحة ندية لبخور بيزنطي من خدمة "المدائح" التي كانت تطول، فينال ان صبر وصمت قربانا لذيذا مندّى بماء الورد ومطعّم برموز. كانت مريم، التي قيل فيها انها الكنيسة، اصداء ناقوس او جرس. فقد مثّلت لقومه ميناء الامان ورمز الخير والتواصل ما بين الارضيات والسماويات، وقد كانت صديقة جدته وشفيعتها لدى الله.


علقت "مريم" في رأسه، ترنيمة : "عذراء يا ام الله، يا طاهرة نقية... افرحي يا عروسا لا عروس لها". وام الاله كانت جليسة جدته ومشكى ضيمها اذا ما اهتزّت الدنيا من حولها. كانت "مريم" ملجأ جدته ام "ابراهيم" التي كان هو بدوره يلتجأ اليها، اذا ما احسّ بجور او ظلم طاله من الوالدين. فاستنتج بأنها كانت اكثر اهمية من جدته، التي كانت الاهم بالنسبة اليه.


ثمّ اكتشف الصبي انّ جدته كانت تناجي صاحبة الايقونة بشكل منفرد يوميا، وتبكي عندها كطفلة. واكتشف حينها انّ الكبار يبكون في السر بمرارة اكثر من الصغار ولاسباب غير مكشوفة.


ثمّ انّ جدته كانت تستاء كثيرا، اذا ما علمت انّ احدا تطاول على شفيعتها "سيدة العالم" وامّ "يسوع الناصري". فكل من يتعرض لمريم يتعرض لها شخصيا. فظنّ وقتها انّ جدته كانت من الناصرة، وابنة غير معلنة ل"مريم ام الاله". فكان ان فاتحها بالامر، فأجابته انّ "مريم" ما كانت امها وحدها بل ام الفادي وام العالم ايضا، وبأنها ما كانت من الناصرة التي احبت لو قدر لها ان تزورها.

وكان ان راح منذ ذلك اليوم يرصد تحركات جدته كي يتنصت على حوارها مع "ملكة العالم" التي كانت تشرق عبر الايقونة، فتنظر ولا تتكلم. شفيعة عرف عنها انها تستجيب، ولا تتكلم، الا نادرا...
فاحتار في ذلك كثيرا!!

فكان ان سأل "ام سليمان" التي اوضحت له بانّ علة تعلق جدته ب"مريم" قد يكون نتيجة قدراتها العجائبية. فقد ارجعت "ام يسوع" مرة يدا مقطوعة لكاتب ايقونتها وهو جدنا "يوحنا من الشام". فاضحى منذ ذلك التاريخ يتفادى زلة اللسان في المحيط كي لا يحاسب.

رغب ان يحظى بشرف سماع صوت امرأة جدته التي لا تشيخ ولاتتبدل ابدا. وسئل في عمق نفسه لما كل نساء الكون مغرمات بالكلام، الا "مريم تلك" صاحبة جدته؟؟ فكان ان كلمته بالحلم مرة.

وراح يكتشف مع كل عام انّ مريم هي مختلفة بالفعل. فهي اكثر جمالا من كل نساء محلته واكثر رصانة وحنانا. لقد كانت تشبه جدته وامه وكل امرأة احبها على سطح بسيطته التي ما تعدت مساحتها البضع كيلومترات مربعة في طفولته، الا انها كانت اجمل وابلغ واحسن!!!

ورحلت جدته زمنا بعد ذلك، و"مريم" ما انفكت تنتصب ايقونة في تلك الغرفة. فاضحى هو يوافي بدوره الى تلك القر نة من ذلك البيت القديم، وينحني امام الايقونة مناجيا اياها. فقد اختزلت مريم في ايقونتها عبق جدته ودفء محبتها له. كما اضحت في يقينه هو ايضا امّ العالم.

وراح يواظب على حضور خدم المدائح المخصصة لها، ويقف امام ايقونة الام الملكة، المشيرة الى طفلها، متأملا صامتا. اضحى يصمت طوال الخدمة لا كي ينال قربانة معطرة بماء الورد بل كي يعاين عند نهاية كل "مديح" جدته توافيه قائلة :" لقد كنت صبيا رائعا، انا فخورة بك يا بني... انك تستأهل بالفعل نعم والدة الاله"!!!
مازن عبّود