الثلاثاء، 12 مارس، 2013

الثورة السورية والاحتباس الحراري


مع حلول الذكرى الثانية للثورة السورية اعتبر مازن عبّود انّ لموجات الجفاف التي ضربت الجارة منذ العام 2005، والتي ادت الى تقلص المساحات الزراعية وبالتالي تدهور كميات ونوعية الانتاج الزراعي، ادوارها في هذا الاطار. 
عبّود اشار الى انّ الجفاف بحسب بعض الدراسات الدولية ادى الى تدني مداخيل سكان الارياف في الدول الزراعية في الشرق العربي الى الحدود الدنيا.  مما ادى الى نزوحهم الى المدائن وبالتالي زيادة معدلات البطالة.  وهذا ما يفسر، مع جملة اسباب اخرى انسانية واقتصادية وسياسية، ظهور حركات التمرد، في هذه الفترة من التاريخ المعاصر، في سوريا والعالم العربي وبالتحديد في الدول غير النفطية.  واخيرا اعتبر عبّود انّه سيكون لظاهرة الاحتباس مفاعيل اخرى وادوار كبرى في اعادة رسم خريطة العالم وقواعده.

الجمعة، 8 مارس، 2013

ايوب دوما




قال لي الرشيد بالامس: "علمت بزيارتك لوالدي في المستشفى.  بالله عليك هل سيحيا؟؟  اعذرني.  فاءني لم اجب على اتصالك اليوم.  فقد ابعدت الخلوي لابعاد كأس الموت عنّا.  أبي لم يصنع اي معصية، فلماذايعاقب بالموت هكذا؟؟". 
اجبت: "عاينته.  وليصنع الله ما يوافقه".  ما اردت ان اكمل الحديث مع صديقي الصغير.  وشكرت ربي انّ لاتصال كان لاسلكيا.  انهمرت من عينيّ الدموع.  ورحت افتش كيف سأبلغه يوم رحيل ابيه، أنّ الموت ليس عقابا بل رحمة الاهية وهبة سماوية.  فهو يأتي كي يحرر العباد من عذاباتهم.  يأتي كي يخطف الابرار في افضل حالاتهم مخافة ان تعود الخطيئة فتستولي عليهم.  هوالذي ينهي شرّ الاشرار وجبروت المتسلطين.  فتتجدد البشرية.  اردت ان اقول له انّ موت ابيه ليس نهاية بل عبور.  عبور من ضفة الظلال حيث لعنات الشياطين الى ضفة الانوار حيث الحقيقة تسطع بكمالها. 
اردت ان اقول له: "لا تخف يا عزيزي على ابيك من الموت، فالمعلم قد صعقه.  فاضحى نوما لا بل حلما عميقا في ليلة طالت حتى قدوم الانوار.  اضحى رقادا يا عزيزي.  صار انتقالا وانتظارا.  والدك تحرر من جسده، وهو في حالة راحة، في حالة انتظار.
اردت ان اقول له:" ليس الموت موتا.  بل العيش في الخطيئة يا صاح موت.  فكفكف دموعك ودعه.  دعه يمر.  دعه يذهب الى حيث اهله واناسه واحلامه.  لا تعق طريقه.  دعه يعبر الى دنيا الراحة فقد نال نصيبا كبيرا من الظلم والعذابات في دنيانا.  حان له ان يرتاح".
الا اني لم اغفل، وانا اتأمل في ذلك السر الكبير، ان اقول لابي رشيد بضع كلمات.  فتمتمت له:" يا ايوبا، استلق الآن.  فقد حان وقت الارتياح.  ابا رشيد يا حبيب المعلم.  يا رجلا اقتبل آلامه برضا ومحبة وجلد، استلق.  اراك تحمل بريدك وترحل الى حيث "الله الحي" بعد ان انجزت مشوار جلجلة بدأ مع عيد رفع الصليب في ذلك العام المشؤوم. 
تحمل بريدك اليوم ماضيا الى "دومتك" العلوية، وتردد في صمتك "الله حيّ".  نعم ان الله حي.  اراك تمضي الى هناك حيث لا شياطين.  تمشي درب شفيعك النارية الى "دوما العلوية"، فرحانا، وجزلانا.  فقد تحررت من ربق الجسد الذي اودعته تربة "الجورة" حيث سوق اخبارك وماضيك.  انّ دومتك اضحت اليوم فوق في "اورشليم السماوية".  وتبا لدوما الارضية التي اتعبتك وادمتك بوحيدك حتى الموت.  وتبا لكل لعناتها وآلهتها وقصصهم.  فهي ظالمة، وظلمتها احينا حالكة حتى الموت، لولا بعض الومضات.
الياس يا وجها باسما، ارحل ولا تنظر الى الوراء.  اعبر نهرالانام الى الضفة الاخرى.  فهناك لا وجع ولا ملامة.  لا تخشى على "رشيدك" و"الحياة" فهما في عهدة "الجمال". ارحل لانّ الله حيّ، كما يقول اسمك.  نعم، فالقدير هو الرشيد والكلي الجمال والبهاء الذي منه تخرج ينابيع الحياة التي لا تنبض.
"ابا رشيد"، اني كترابي ابكيك.  الا انّ الروح فيّ تفرح لك.  ابكي كترابي وافرح لك كنوراني.  الانسان الذي فيّ سيفتقد محبتك ووفاءك وطلتك ودعمك.  لن ينسى ابتسامتك يا ابا الرشيد، يا افضل الناس واعزهم علينا.  انّ رجل الرشيد ستتعافى يا حبيبا.  ستتعافى تلك الرجل التي ما طار بعضها الا بعد ان طيرتك وطيّرت صحة "جمال" معها.  فاذهب يا ايوب دوما، لانّ بعد الصلب قيامة حتما.  اذهب يا حبيب الاوادم، لانّ بعد الصلب صعود وجلوس عن يمين مجد الاب. واننا نعاهدك في يوم مماتك ان لا ندع عائلتك وحيدة.  وروح العنصرة المعزي سيبلسم حتما جراحهم".

الاثنين، 4 مارس، 2013

التنويه بالرسالة الرعوية للبطريرك


نوّه مازن عبّود، في بيان اصدره صباح اليوم، بشمولية وعمق ووضوح الرسالة الرعائية للبطريرك يوحنا العاشر التي وزّعت مؤخرا وبخاصة لجهة تضمنها في القسم الاخير من الفقرة 12 (التزام شؤون الارض) من التزام للكنيسة الانطاكية للامور البيئية وقد اتى فيها حرفيا:" عرف عالمنا في السنوات الاخيرة تدهورا بيئيا غير مسبوق، تنذر عواقبه بتدمير الحياة البشرية على الارض سبق ان طورنا في كنيستنا الانطاكية، تخطيطا بعيد المدى حول البيئة وحسن التعامل معها، وسنسعى لوضع هذه المخططات موضع التنفيذ، كما سنعمل لتوسيع المشاركة في هذا الهم محليا ودوليا "لانّ الخليقة كلها" مدعوة ان  تسبح الرب".  واعتبر عبّود بأنّ التزام زعماء الاديان نشر الوعي حول اهمية الحفاظ على الكوكب هو لبنة اساسية في درء تدهور نوعية الحياة واستدامة الموارد على كوكبنا المهدد واشار عبّود الى أنّ المشكلة البيئية هي اخلاقية في جوهرها وناتجة  بالتحديد عن الفردية والطمع.  ومن هنا يتوجب العمل مع زعماء الاديان في هذا الاطار.