الثلاثاء، 12 مارس، 2013

الثورة السورية والاحتباس الحراري


مع حلول الذكرى الثانية للثورة السورية اعتبر مازن عبّود انّ لموجات الجفاف التي ضربت الجارة منذ العام 2005، والتي ادت الى تقلص المساحات الزراعية وبالتالي تدهور كميات ونوعية الانتاج الزراعي، ادوارها في هذا الاطار. 
عبّود اشار الى انّ الجفاف بحسب بعض الدراسات الدولية ادى الى تدني مداخيل سكان الارياف في الدول الزراعية في الشرق العربي الى الحدود الدنيا.  مما ادى الى نزوحهم الى المدائن وبالتالي زيادة معدلات البطالة.  وهذا ما يفسر، مع جملة اسباب اخرى انسانية واقتصادية وسياسية، ظهور حركات التمرد، في هذه الفترة من التاريخ المعاصر، في سوريا والعالم العربي وبالتحديد في الدول غير النفطية.  واخيرا اعتبر عبّود انّه سيكون لظاهرة الاحتباس مفاعيل اخرى وادوار كبرى في اعادة رسم خريطة العالم وقواعده.

هناك تعليق واحد:

  1. الفقر والعوز والحاجة من عوامل الثورة وبالتالي يدخل عنصر المال الغريب لإغراء النفوس أو شراء الذمم بالمال والسلاح فتحصل الثورة حيث أن البيئة مؤاتية جدا لثورة لها أساسات قوية في جميع البلاد العربية ...
    جعفر

    ردحذف