الاثنين، 4 مارس، 2013

التنويه بالرسالة الرعوية للبطريرك


نوّه مازن عبّود، في بيان اصدره صباح اليوم، بشمولية وعمق ووضوح الرسالة الرعائية للبطريرك يوحنا العاشر التي وزّعت مؤخرا وبخاصة لجهة تضمنها في القسم الاخير من الفقرة 12 (التزام شؤون الارض) من التزام للكنيسة الانطاكية للامور البيئية وقد اتى فيها حرفيا:" عرف عالمنا في السنوات الاخيرة تدهورا بيئيا غير مسبوق، تنذر عواقبه بتدمير الحياة البشرية على الارض سبق ان طورنا في كنيستنا الانطاكية، تخطيطا بعيد المدى حول البيئة وحسن التعامل معها، وسنسعى لوضع هذه المخططات موضع التنفيذ، كما سنعمل لتوسيع المشاركة في هذا الهم محليا ودوليا "لانّ الخليقة كلها" مدعوة ان  تسبح الرب".  واعتبر عبّود بأنّ التزام زعماء الاديان نشر الوعي حول اهمية الحفاظ على الكوكب هو لبنة اساسية في درء تدهور نوعية الحياة واستدامة الموارد على كوكبنا المهدد واشار عبّود الى أنّ المشكلة البيئية هي اخلاقية في جوهرها وناتجة  بالتحديد عن الفردية والطمع.  ومن هنا يتوجب العمل مع زعماء الاديان في هذا الاطار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق