الخميس، 13 مايو، 2010

دوما والبلديات

دوما والبلديات


تشهد دوما في هذه الايام سباقا باردا ما بين التوافق والمعركة لتحديد وجهة الاستحقاق البلدي محليا. فبينما يسعى البعض الى تحقيق مكاسب سياسية عبر فرض معركة، يقوم البعض الاخر من اهل البلدة الى زيادة فرص التوافق عبر فتح قنوات ما بين المجموعات السياسية والعائلات بهدف ردء الصدع السياسي لضمان المناخ الملائم لعمل اي بلدية عتيدة للبلدة.

هذا ويعتبر رئيس البلدية الحالي-جوزيف خير الله المعلوف (مقرب من الوزير بطرس حرب) من ابرز المرشحين لتولي سدة رئاسة البلدية المقبلة لغاية الان، دون ان يكون المرشح الوحيد لمثل هذا الموقع. ومن المتوقع ان تشهد الايام المقبلة تطورات اساسية تؤدي الى تحديد المنحى الذي سيسلكه الاستحقاق.

وتجدر الاشارة الى انّ للاحزاب (التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وغيرها)، كما للنائب بطرس حرب تأثيرات لا يستهان بها. الا انّ هذا لا يلغي ادوار المرجعيات المحلية والعائلات التي ترفض التدخل المباشر في شؤون البلدة الانمائية وتسعى الى تحييد الاستحقاق المحلي عن التشنجات لتحقيق التنمية. لذا، فان ما سيجري في انتخابات دوما لن يكون مبنيا على معايير سياسية او عائلية ومحلية صرفة بل مزيج من كل ذلك، وهنا تكمن الضبابية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق