الثلاثاء، 11 مايو، 2010

متفرقات - ندوة بيئية لجمعية "جنود الايمان"- فرع كوسبا

09/05/10 12:53
متفرقات - ندوة بيئية لجمعية "جنود الايمان"- فرع كوسبا


هاتجيان: لربط وزارة البيئة مع المجتمع المدني للتعاون

وطنية - الكورة - 9/5/2010

اقامت جمعية وكشافة "جنود الايمان" الارثوذكسية- فرع كوسبا ندوة بيئية، شارك فيها المدير العام لوزارة البيئة الدكتور بيرج هاتجيان والناشط والباحث والمستشار البيئي مازن عبود، في مركز الجمعية على طريق كوسبا- بزيزا، في حضور كاهن البلدة الاكسرخس اميل شحادة، الاب ديمتري اسبر، رئيس الجمعية الدكتور جاك منصور، رئيس فرع كوسبا الدكتور سركيس الغزال ورؤساء جمعيات ونوادي وحركات في البلدة وفعاليات بيئية ثقافية واجتماعية وحشد من المهتمين.
بداية كلمة ترحيب وتعريف من صاحب الدعوة المهندس جاك عبود الذي دعا الجمعيات والهيئات الاهلية الى "التنادي للعمل الجاد في موضوع البيئة لايجاد حلول توصول الى مجتمع سليم صحيا وبيئيا".
هاتجيان
ثم تحدث الدكتور هاتجيان عن الهواجس والافكار التي تراود المجتمعات من اجل تحسين الوضع البيئي، ودعا الى "ربط وزارة البيئة مع المجتمع المدني للتعاون". ورأى "ان الانسان على الكرة الارضية هو الحلقة الاضعف بين الكائنات الحية في النظام الكوني، ولا قدره له على البقاء دون الاخرين لانه تعلم فيهم كيفية التطور في الاختراعات والاكتشافات لانه يشاهد ويتعلم، وان الانسان هو الاكثر تدميرا للطبيعة وهو الاكثر جشعا".
وختم داعيا الى "العودة الى المحبة والعطاء لفرح العطاء، لان كبير القوم خادمه وعليه احترام مجتمعه من خلال حفاظه على البيئة".
عبود
وتناول المستشار البيئي مازن عبود العلاقة بين الكنيسة الاورثوذكسية والبيئة، رابطا بين "القداسة والعيش بمسالمة مع المحيط، لان البيئة هي ايقونة الله الحية على الارض"، وقال: "ان كل من يتعدى على البيئة وينتهكها فهو خاطىء في الكنيسة. وقد انطلقت قداسة البيئة من جبل اثوث فالقديسون هم اول من حافظوا على البيئة من خلال حياة التقشف التي عاشوها، وان الخطيئة والتعدي عن البيئة هما شيئان متشابهان لان الانسان عندما كان في الفردوس عاش بسلام مع الحيوان والنبات، لكن عند السقوط في الخطيئة بدأ بتعديه على البيئة".
واختتمت الندوة بحوار بين الحضور والمحاضرين ثم حفل كوكتيل.
=========== ع/م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق