الأربعاء، 20 يناير، 2010

تضخم معدلات قطع الاحراج في قضاء البترون



الوكالة الوطنية للاعلام

اقتصاد - مازن عبود:قطع الاشجار في قضاء البترون انتهاك بحق الغطاء الاخضر


وطنية-20/1/2010 اثار مستشار برنامج الامم المتحدة للبيئة-مازن عبود مسألة تضخم معدلات قطع الاحراج في قضاء البترون، وقال في بيان له اليوم: "يشعر من ينتقل من ساحل البترون الى جردها برائحة وثقل الهواء جراء تلوثه بثاني اوكسيد الكربون المنبعث من احتراق "المشاحر" المنتشرة على امتداد الاحراش المحاذية للطرق العامة. ومن المؤسف ان اعمال القطع والتشحير في هذا القضاء تستمر لانها مقوننة بموجب تراخيص استصدرت في زمن وزير الزراعة السابق ايلي سكاف. واعتقد بأن هذه الاعمال هي انتهاكات بحق الغطاء الاخضر، لانها الاضخم في عقود في البترون، ولانها بغالبيتها لا تراعي الشروط الفنية المنصوص عنها". واوضح عبود "ان اراضي الاوقاف الدينية تشكل جزءا غير يسير من تلك المساحات المنتهكة". واعتبر "ان هذه الواقعة تدفع الى التساؤل حول مدى انصياع بعض الاكليروس لفحوى رسالة البابا (لهذا العام) والتي تدعو صراحة الى ضرورة درء الاحتباس الحراري والحفاظ على الغطاء الاخضر. واشار "الى ان قطع الاحراج الحاصل في بعض المواقع سيؤدي حتما الى تزايد حصول انهيارات على اوتوستراد تنورين، كما هي الحال بالنسبة الى حرج مار يعقوب (المملوك من الرهبنة اللبنانية المارونية) المحاذي للاوتوستراد المذكور في منطقة الشلالات". معللا ذلك الى "ان الغطاء الاخضر هو المثبت الاكثر فعالية للتربة والصخور في الاراضي الشديدة الانحدار المتاخمة للطرق العامة والاماكن السكنية". كما ابدى تخوفه من انخفاض الغطاء الاخضر في قضاء (البترون)- وقد كان يشكل الاربعين بالماية من اجمالي الاراضي. والتمس من وزير الزراعة الحالي اعادة النظر في صحة بعض التراخيص الممنوحة، داعيا اياه الى تعزيز الرقابة الفنية الميدانية على الحطابين وذلك تحت طائلة وقف رخصهم. كما نوه بتوجه وزير الزراعة الجديد المرتكز على وقف اعطاء رخص قص اضافية، واشاد بانفتاحه الملحوظ على كل الملاحظات البناءة.
=========================أ.أ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق