الأحد، 31 أكتوبر، 2010

بنتاعل ازمة تتخطى البيئة

غداة افتتاح الطريق التي تصل قرية حبوب بقرية فدار في قضاء جبيل، التي انجزتها وزارة الاشغال العامة والنقل، اعتبر رئيس المؤسس والسابق لاتحاد الجمعيات الشمالية السابق-المستشار البيئي مازن عبّود بأنّ ثمة تنسيق سلبي، لا بل حربا باردة نافرة ما بين وزارة البيئة والاشغال العامة والنقل. مما يعكس مدى تأثير الانقسام السياسي في البلد على اداء الوزارات المعنية بحيث انها تتضارب وتتنازع، كأنها حكومات متخاصمة. عبّود الذي اعتبر انّ الطريق المستحدثة حديثا (بموجب مرسوم رقم 1751 الصادر في تاريخ 29/11/1999) تقترب من المنطقة العازلة للمحمية وتتعارض مع قانون المحمية (رقم 11 بتاريخ 25 شباط 1999) في محيط وادي السفالى الذي يفصل طريق الفدار عن محمية بنتاعل (المسافة الفاصلة لا تتجاوز الماية متر خط نار). واشار عبّود الى انّ هذا من شأنه ان يعرض التنوع البيولوجي في المحمية للاذى جراء مفاعيل التلوث الصوتي وانبعاثات ثاني اوكسيد الكاربون من حركة السير.
واوضح عبّود بأنّ الازمة الحاصلة في المحمية تعكس ايضا ازمة سياسية وطائفية في بلاد جبيل، اكتست الطابع البيئي وتمّ المتاجرة بها اعلانيا من قبل بعض ساسة الفريقين. واعتبر انّ ما حصل انعكس سلبا على سلامة وصحة المحمية، كما سينعكس على سائر الموضوعات والقضايا البيئية في البلد، وذلك بدليل انفاذ مشروع الطريق المعترض عليه من قبل وزارة الاشغال في فترة لا تتجاوز الشهر.
عبّود دعا الى التنسيق ما بين الوزارات والى احترام القوانين والانظمة المرعية الاجراء. كما تمنى احترام البيئة وعدم استغلال موضوعاتها من قبل البعض لاهداف سياسة وذلك كي لا يتم اغراقنا جميعا كبيئيين في زواريب البلد، فنضحي بذلك متاريس سياسية.


Environnement
La polémique sur la route de Bentaël résulte des tensions politiques
http://www.lorientlejour.com/category/Liban/article/676762/Breves.html
Commentant la polémique autour de la route ouverte à proximité de la réserve de Bentaël, à Jbeil, l'écologiste Mazen Abboud a estimé qu'elle reflétait « une profonde crise politique et confessionnelle à Jbeil, qui a revêtu un caractère écologique ». Il a dénoncé les « tiraillements » entre les ministères des Travaux et de l'Environnement autour de cette affaire, et considéré que « ce climat va avoir une incidence négative dorénavant sur les affaires écologiques, preuve en est le fait que, malgré la polémique, le ministère des Travaux ait terminé la route en un mois à peine ». Sur un plan légal, M. Abboud a reconnu que la construction de la route transgresse la loi des réserves, puisqu'à un point donné, elle passe à cent mètres à peine de Bentaël.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق