الأربعاء، 24 نوفمبر، 2010

لاعلان حالة الطوارىء المائية في البلد

عبود: لاعلان حالة الطوارىء المائية في البلد


اعتبر المستشار البيئي مازن عبّود بأنّ ما ادلى به وزير الطاقة والمياه في مؤتمره الصحافي في 12 تشرين الثاني 2010 حول نبوض خزانات المياه الجوفية بمعدل 195 مليون متر مكعب سنويا هو فضيحة حقيقية يتوجب التوقف عندها، وبموجبها اعلان حالة الطوارئ المائية في البلد.

واشار عبّود الى ان خفض عدد الابار الارتوازية المستخدمة على مجمل الاراضي اللبنانية الى الحدود الدنيا بهدف اعادة تكوين كميات المياه المستهلكة او تصفير معدل النبوض على الاقل في المدى القريب، اولوية استراتيجية توازي اهميتها ملف "المحكمة الدولية" او ملف "شهود الزور".

ودعا عبّود وزارة الطاقة والمياه الى ارساء استراتيجية واضحة لا تهدف فقط للتشدد في آلية منح تراخيص جديدة، لا بل الى العمل الحثيث على اقفال الآبار التي لا تتطابق ظروفها مع الشروط الجديدة.

وتوجه عبّود الى الوزير بارود واللواء ريفي، وعبرهما الى الوحدات المختصة في قوى الامن الداخلي، طالبا التشدد في قمع المخالفات واقفال الآبار غير المرخصة، وذلك بوصف ملف المياه الجوفية موضوعا استراتيجيا لا يتوجب الاستهانة به.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق