الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

حريق عين الرمانة

في تصريح الى الوكالة الوطنية للاعلام صباح اليوم، اعتبر المستشار البيئي مازن عبّود انّ حريق عين الرمانة الاخير الناتج عن اشتعال مواد كيماوية في مستودع للمواد الصناعية في بناية سكنية هو انموذج بسيط لمّا قد يحدث في الكثير من المواقع في بيروت في ظل استفحال الفوضى وغياب الرقابة في البلد.

وسأل المعنيين ما اذا كان ممكنا مثلا في لبنان تأمين مستودع غير مرخص من قبل الشركات الضامنة؟ او اعطاء ترخيص بمستودع يحوي موادا محترقة في بناية سكنية؟ او تغيير وجهة استعمال هذا المستودع مثلا بعيدا عن اعين الدولة؟

عبّود اعتبر ان درجات تفاعل اجهزة الدولة مع مثل هكذا حوادث ما زالت ضعيفة نظرا لغياب الامكانيات، دعا الناس الى الابلاغ عن كل مخالفة قد تهدد صحة وسلامة بيئتهم السكنية الى الجهات المعنية والمحاكم ذات الاختصاص لازالتها ضمانة للسلامة العامة. كما اعتبر بأنّ الناس تنتظر حتما نتائج التحقيق الرسمي لتحديد الاسباب والمسؤوليات في هذا الاطار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق