الأربعاء، 21 سبتمبر، 2011

مازن عبود قدّم تقريره عن البيئة "توصيات لحماية بلد يتباهى بطبيعته"


الأربعاء 21 أيلول 2011 - السنة 78 - العدد 24513

مازن عبود قدّم تقريره عن البيئة
"توصيات لحماية بلد يتباهى بطبيعته"

عرض الاعلامي والخبير في شؤون البيئة مازن عبود تقريراً أعده عن "لبنان والبيئة في العام 2010"، وتضمن ابرز الموضوعات التي ترتبط في شكل مباشر بالتنمية المستدامة والبيئة خلال العام 2010.

وقال انه حاول الاضاءة على انجازات واخفاقات وزارات البيئة والطاقة والمياه والزراعة في ضوء البرامج التي اعلنت"، موضحاً ان تقريره "وسيلة متواضعة للمساهمة في تصويب ما هو متعثّر وتحفيز ما هو صحيح في مسيرة سياسات التنمية المستدامة في بلد يتباهى بطبيعته الفريدة في الشرق الاوسط".

وعن انعكاسات بعض التطورات على البيئة اللبنانية، قال عبود "ان موافقة البرلمان اللبناني بالاجماع في 17 آب 2010 على قانون الطاقة، خطوة مهدت الطريق امام التنقيب عن احتياطات الغاز الطبيعي قبالة ساحل البحر الابيض المتوسط على الحدود اللبنانية مع اسرائيل، مما يفرض على لبنان الملزم باستخراج مخزونه من الغاز ان يعمل على تدارك الاخطار البيئية التي تحوط العملية، والتي قد تصل الى حد جعل البحر اللبناني بحراً ميتاً، فالهيئة الناظمة للقطاع ستكون مدعوة الى تحمل مسؤولياتها في انتقاء افضل الشركات للتنقيب، كما مراقبة ادائها لجهة تطابق اعمالها مع معايير السلامة العامة المعتمدة عالمياً".


وخلص عبود الى توصيات، منها "ان تستعد وزارة البيئة لممارسة ادوار رقابية على الشركات العتيدة التي ستكلّف بالتنقيب عن البترول في المياه الاقليمية اللبنانية لمعرفة مدى تطابق اعمال التنقيب مع معايير السلامة البيئية. وان تهتم وزارة الاقتصاد الوطني والتجارة في تفعيل الشركات والاعمال الخضراء في لبنان، وان يتم تطوير وتمويل وانفاذ خطة مكافحة الحرائق، ووضع خطة لادارة النفايات الصلبة وانفاذ استراتيجية وزارة الطاقة والمياه في شقها المتعلق بحماية البحر ومصادر المياه، وتفعيل حضور لبنان في المنتديات الدولية وتطوير علاقاته بالصناديق المانحة بيئياً، الى تعميم تجربة انشاء البرك الجبلية على كل المناطق اللبنانية وانشاء مجلس التنمية المستدامة.

.........................................................................................................................................................................................
جميع الحقوق محفوظة - © جريدة النهار 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق