السبت، 20 يونيو، 2009

بذور التغيير لمجتمع مدني مستقل


جريدة الديار
www.journaladdiyar.com
السبت 20 حزيران 2009
بذور التغيير لمجتمع مدني مستقل
صدر مؤخرا للكاتب والمستشار لبرنامج الامم المتحدة للبيئة مازن عبود كتاب بذور التغيير في اللغة الانكليزية الكتاب الثاني للمؤلف، بعد كتاب «دوما حكاية قصبة مشرقية».قدم للعمل الجديد كل من ستيفان اتالي - مدير عام المعهد العالي للاعمال ودايفيد دادج - مدير معهد الاعلام العالمي.عبود تناول، من خلال كتابه، وفي اسلوب يجمع الرمزية الى السرد الى العلمية تجربته في ارساء التغيير من خلال اتحاد الجمعيات الشمالية للتنمية والبيئة والتراث في السنوات الممتدة ما بين الاعوام 2001 الى 2007.بذور التغيير كتاب علمي، الى حد بعيد، في اسلوب ادبي يتوخى البساطة والسهولة.يبدأ الكتاب بتوصيف احوال مؤسسات ما يعرف بـ«المجتمع المدني اللبناني»، وكيفية تفاعل بعضها مع المال السياسي والنظام الامني لزوم تعزيز ما يسمى بـ«النظام الزبائني» في البلد.ومن خلال عمله، عبود يعتبر بان التغيير صعب للغاية في لبنان والمشرق لكن غير مستحيل بالمطلق.والتغيير بالنسبة له غير ممكن بدون اعادة بناء مجتمع مدني لبناني وحقيقي مستقل عن السياسيين، وذلك عبر تأهيل وجمع الجمعيات والمؤسسات المهمشة والحيادية تحت اطار واحد.كما ان عبود وضع في كتابه المختصر، الاصبع على جرح البلد الدامي ووصف المشكلة طارحا الحلول، وحسبه ان طريق الالف ميل تبدأ في الخطوة الاولى، فقصته في بذور التغيير قصة اخفاقات واحباطات ونجاحات متواضعة وغيرة على البلد الذي يتدهور امام عيون شيبه وشبابه.قصة قد تصلح ان تكون قصة كل حالم منا ببلد افضل من خلال مجتمع مدني حقيقي يحاسب ويسأل وفق معايير المسائلة والشفافية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق