الأربعاء، 26 أغسطس، 2009

زيارة السنيورة لدوما البترونية

الأربعاء 26 آب 2009 - السنة 77 - العدد 23796
http://www.annahar.com/content.php?priority=10&table=mahaly&type=mahaly&day=Wed
© جريدة النهار 2009
اختتم رئيس حكومة تصريف الاعمال فؤاد السنيورة زيارته للبترون الاسبوع الفائت بجولة في دوما البترونية في خطوة اتت من خارج
جدول اعمال الزيارة العلني.زيارة السنيورة لعاصمة القضاء الجردي للبترون (دوما) دامت زهاء ساعتين وتخطت الفترة الزمنية المخصصة لها (نصف ساعة). وقد اكتسبت طابعا تنمويا وسياحيا، الا انها لم تهمل الجانب السياسي، بحيث انها اعادت ربط ما كان قد تصدع من علاقات. واعجاب رئيس الحكومة بالمكان، جعل الزيارة تطول.وقد تجاوز التدابير البروتوكولية والامنية، فاختلط بالمواطنين مشاطرا اياهم اخبارهم وهمومهم، كما زار عددا من معالم البلدة التاريخية، سيرا وتفقد سوق البلدة التاريخية بعدما اوكل الى مجلس الانماء والاعمار مهمة البحث عن ايجاد تمويل لاعادة تأهيله، وذلك كي يكون اداة جذب للسياحة الداخلية.وكانت بلدية دوما قد نظمت على شرف السنيورة وزوجته هدى ورئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر وسائر اعضاء الوفد المرافق احتفالا حضره النائب بطرس حرب وعدد من شخصيات البلدة وفي مقدمهم المدعي العام المساعد في ديوان المحاسبة القاضي مروان عبود ومخاتير ورؤساء بلديات سابقون واكاديميون من اصدقاء السنيورة.وصل السنيورة الى مبنى البلدية بعد الظهر حيث اقيم له احتفال تحدث فيه رئيس بلدية دوما جوزف خير الله المعلوف شاكرا السنيورة والدولة على ما تقوم به من مشاريع في القضاء ومعربا عن تأييده لمواقفه ومنوها برئيس مجلس الانماء والاعمار الذي اعتبره جسر عبور للعائلات اللبنانية على الاتجاهين، كذلك تحدث عضو معهد الصحافة العالمية الزميل مازن عبود معتبرا انه يقرأ الزيارة تحية للدور الذي اضطلعت به البلدة بوصفتها نموذجا فريدا لهذا اللبنان المتنوع المنفتح والمحب "لمحيطه العربي ولسائر دول العالم". وطالب بالعمل على بناء دولة مدنية قادرة وراعية لكل ابنائها بعيدا من الاعتبارات العشائرية والطائفية.واخيرا رد السنيورة بكلمة اكد فيها اعتزازه بزيارة البلدة، معتبرا ان دوما "جارة القمر وتختزن تاريخا عريقا في حياة اللبنانيين ونضالهم". ثم قدم رئيس البلدية هديتين تذكاريتين الى السنيورة والجسر، كما سجل رئيس الحكومة، على سجل الشرف لبلدية دوما، نصا عدد من خلاله انجازاته للبلدة والبترون، وفي مقدمها المبنى الجديد لمدرسة دوما الرسمية ووضع ملف تأهيل سوق دوما على سكة التمويل ومشاريع الصرف الصحي والاوتوستراد في البترون التي اضحت قيد التنفيذ، معربا عن اعجابه بجهد المجتمع المدني في البلدة وبايمان اهلها بلبنان وباستقلاله وسيادته وفرادة تنوعه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق